أخبار الساعة، سياسة

شوباني: ما يجري بالجهة يتيح الفرز بين المنتخب المسؤول والذي يمارس العرقلة

قال الحبيب شوباني، رئيس مجلس جهة درعة تافيلالت، إن ما يجري اليوم في المجلس، مهم جدا، لأنه “يتيح الفرز بين المنتخب المسؤول الذي يستحضر مصلحة ساكنة الجهة، والتزاماته تجاهها، ويمارس المعارضة بقواعد المعارضة كقوة اقتراحية وترافعية وتداولية، وبين المنتخب غير المسؤول الذي يمارس الفوضى والعرقلة والنسف، مُوضحا أن هذه العملية يعتبرها من أهم المكتسبات في المشهد السياسي بالجهة.

وأضاف شوباني، في تصريحات صحفية، أن نفس الأمر يجري بين النخب التي ترتبط بسؤال التنمية وتمارس المعارضة باقتدار ومسؤولية وبين النخب التي لاتهمها شؤون الساكنة وتمارس هوايات بعيدة عن العمل السياسي المسؤول، مبرزا اعتزازه بالجهود المبذولة في عمل المجلس.

وحمل شوباني، المجتمع المدني بالجهة، مسؤولية مايجري، قائلا “عندما يتابع المجتمع هذه الأوضاع ويرى طبيعة المنتخبين كيف يعرقلون التنمية دون بدائل أو قوة اقتراحية، أو طرح أي نموذج للتعاون في إطار تحقيق التنمية، يتضح بشكل جلي أن الحسابات التي تحكم هذا النوع من التصرفات ليست حسابات تنموية ولا تخدم المصلحة العامة، بل هي حسابات أخرى سيأتي الوقت للحديث عنها بالتفصيل، يضيف المتحدث.

وتساءل شوباني، في معرض جوابه على أسئلة الصحافة، حول ما إذا كانت جهة درعة تافيلالت تمتلك معارضة في مستوى تحديات عمل السياسة أو التنمية المعارض، مُحملاً مسؤولية تقييم أداء كل المنتخبين، وكل عضو وكل حزب، إلى الساكنة، باعتبارها هي من صنعتهم.

وكان رئيس المجلس، قد أعلن الاثنين الماضي، عن إلغاء دورة يوليوز2020، باستشارة مع والي الجهة، بعدما تم رصد خرق إجراءات السلامة الصحية من طرف أعضاء من المعارضة داخل المجلس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *