زوجة

زوجة "أجودان" الذي قتله دركي بـ "عرباوة" تكشف تفاصيل مثيرة

22 فبراير 2017 - 23:06

كشفت زوجة الضحية "أجودان"، الذي تم قتله من طرف زميله الدركي الآخر قبل أشهر، بالمركز الترابي "عرباوة" ضواحي سوق الأربعاء، عن معطيات مثيرة تتعلق بأطوار التحقيق، مشيرة أن "محاضر التحقيق التي أجريت من طرف الضابطة القضائية شابها شيء من الغموض، وذلك لعدم ذكر بعض التفاصيل التي من الممكن أن تؤثر في مجريات الحكم أو تغير في أطواره من قبل المحكمة العسكرية بالرباط، والذي سيصدر في قابل الأيام".

وهاجمت تورية الزين، زوجة الضحية "أجودان"، في تصريح لجريدة "العمق"، بعض وسائل الإعلام، مشيرة أنها "حاولت إيهام الناس لتوجيههم بطريقة غير مهنية، وذلك من خلال الترويج لرواية، تقول إنّ الضحية أرغم الجاني بتزوير المحاضر حينما كانا في دوريتهما أثناء الخدمة بعرباوة"، مبرزة أنّ "تلك الرواية عارية عن الصحة وهي من قبيل الكذب والبهتان الذي يلفق لزوجي بعد عشرين سنة من العمل الجاد في خدمة وطنه".

وأوضحت الزوجة، (في معطى جديد لم تتطرق له وسائل الإعلام ولم يرد في المحاضر الضابطة القضائية)، أن "الجاني بعدما أفرغ مسدسه على الضحية فر هاربا نحو منزل إحدى الشرطيات التي كان يتواعد معها"، مضيفة "ولم يرد في المحاضر شيء من هذا القبيل، رغم أنّ هذه المعلومة معروفة".

وأبرزت تورية في السياق ذاته، أن "الشرطية المذكورة هي من أقنعت القاتل بتسليم نفسه لمصالح الدرك الملكي التي طوقت مداخل عرباوة بعد الجريمة، وكذا طوقت مدينة سوق الأربعاء"، متسائلة "لماذا لم يتم ذكر هذه المعلومة بالضبط داخل المحاضر، واش حتاش غادي يمشيو فيها ناس كبار؟".

وأكدت المتحدثة أن "الضحية مشهود له بالكفاءة والتفاني في عمله، وقد تم قتله من طرف من كان صديقه بسبب الغيرة والحسد بعد 3 أيام من التحاقه بالمركز الترابي عرباوة ضواحي سوق أربعاء الغرب"، نافية ما تداولته بعض وسائل الإعلام من كون الضحية مارس العنف على الجاني، لكونه رئيسا يصدر الأوامر له، مؤكدة أنّ "زوجها كان صديق الجاني إلى درجة أنّ أولادها كانوا يعتبرونه عمّهم الحبيب، وأن المدة التي تفصل بين ترقيته إلى درجة "أجودان" ومقتله لم تتجاوز 15 أيام".

وطالبت الزوجة بتحقيق العدالة في هذه القضية، مشيرة أنّ "تحقيق العدل هو الأمل الوحيد الذي أرجوه، وذلك بعد الصدمة التي سببها هذا المجرم بقتل المعيل الوحيد ورفيق الحياة الذي كان أكثر من زوجي، فالشيء الوحيد الذي أطالب به أن حق هاد الوليدات ما يضيعش وما يفقدوش الأمل فهاد الوطن"، بحسب تعبيرها.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك
عرباوي منذ 3 سنوات

كذب في كذب

ismail منذ 3 سنوات

كلشي هادشي كدوب مكاينش

مقالات ذات صلة

سلطات مكناس ترفع الحجر عن حيين سكنيين وتراجع مواقيت إغلاق المقاهي والمطاعم

اختيار العيون وبن جرير وشفشاون “مدنا للتعلم” بشبكة “اليونسكو” العالمية

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوادي زم

جمعية حقوقية بواد زم تشتكي “الشطط” في تسليم مصالح الأمن لشواهد السكنى

تابعنا على