حقوقيون يدُقون ناقوسَ الخطرِ حول مطرح النفايات بقلعة السراغنة

حقوقيون يدُقون ناقوسَ الخطرِ حول مطرح النفايات بقلعة السراغنة

03 أغسطس 2020 - 17:15

دقت فُروع الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب بإقليم قلعة السراغنة، ناقوس الخطر حول الوضع المزري الذي يعرفه المطرح البلدي لقلعة السراغنة، مشيرة إلى غياب المعالجة الفعلية للنفايات المنزلية والمشابهة لها، وإلى حرقها في الهواء الطلق ما يتسبب في تصاعد الروائح الكريهة والأدخنة المهددة لسلامة صحة المواطنين.

وطالبت فروع العطّاوية وأهل الغابة وسيدي رحال وبني عامر والصهريج في بيان مشترك توصلت جريدة "العمق" بنسخة منه عامل إقليم قلعة السراغنة بالتدخل العامل لوضع حد لمعاناة الساكنة وخصوصا المرضى والعجزة، وفتح تحقيق شفاف ونزيه في ظروف تدبير المطرح وتحديد مسؤوليات المجلس الجماعي والشركة المفوض لها مع ترتيب الجزاءات.

الهيئات الحقوقية ذاتها طالبت تطبيق القانون 00-28 المتعلق بتدبير النفايات والتخلص منها، وتفعيل المادة 7 من القانون 00-28 التي تنص على منع إحراق النفايات في الهواء الطلق باستثناء النفايات النباتية، والضرب بيد من حديد على المخالفين للقانون الذين يعمدون إلى اشعال النيران بالمطرح وتقديمهم للعدالة.

ودعا المصدر مجموعة الجماعات إلى تحمل مسؤوليتها والعمل على الحد من أضرار المطارح المحلية والتي توجد أغلبها قرب مناطق آهلة بالسكان، معبرة عن تضامنها مع جميع الحركات الاحتجاجية المطالبة برفع ضرر المطرح.

وعبرت الجمعيات عن استنكارها الشديد لـ"صمت الجهات المعنية تجاه مشاكل المطرح البلدي"، داعية لتشكيل جبهة موحدة للترافع حول أضرار المطرح البلدي وإعداد برنامج نضالي مشترك.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

هل يطبع المغرب؟

“المياه والغابات” تباشر عملية تسوية ملفات التحديد الغابوي بتيزنيت

مطالب لوزارة الفردوس بإعادة فتح مؤسسات دور الشباب

تابعنا على