خطير.. مستشفى مراكش الجامعي يتحول إلى بؤرة والإدارة تجبر مصابين بـ

خطير.. مستشفى مراكش الجامعي يتحول إلى بؤرة والإدارة تجبر مصابين بـ"كورونا" على العمل

05 أغسطس 2020 - 21:52

تتزايد عدد الإصابات بفيروس "كورونا" المستجد في صفوف الأطر الصحية بالمستشفى الجامعي بمراكش، فيما اشتكت أطر صحية بإرغامها على مواصلة العمل بالرغم من ظهور أعراض "كورونا" عليها، وعلمت جريدة "العمق" أن مستشفى الأم والطفل سيشهد صباح الغد وقفة احتجاجية بهذا الخصوص.

وأفاد مصدر موثوق أن مستشفى الأم والطفل، شهد خلال الأيام الأخيرة إصابة 12 من الأطر الصحية، إلى جانب ممرض رئيس وحارسين عامين، كما أفاد مسؤول نقابي أن عدد الحالات بالمركز الاستشفائي الجامعي بلغ 30 حالة مؤكدة.

وتابع مصدر جريدة "العمق" أنه بعد التأكد من إصابة ممرض رئيس وحارسين عامين اثنين، تم إخبار العاملين بالمستشفى الأم والطفل أنهم سيخضعون للتحاليل بعد عيد الأضحى، أي بعد 4 أيام من اكتشاف الحالات المذكورة، مردفا أنه بعد إجراء التحاليل تأخرت النتائج لأكثر من يومين ولم يعلن عنها إلا بعد احتجاج الأطر الصحية والمستخدمين بالمستشفى.

وأضاف أن إحدى الحالات كانت تشعر بأعراض متقدمة للإصابة بالمرض لم تستطع معها مزاولة مهامها، غير أن الإدارة رفضت السماح لها بالراحة وأجبرتها على العمل خلال يومي السبت والأحد الماضيين، قبل أن تؤكد التحاليل المخبرية إصابتها بـ"كوفيد19"، مشددا على أن "المصلحة أصبحت بؤرة، خصوصا بعد ظهور الفيروس على مرضى لا نعلم هل كنا سببا في نقل العدوى لهم أم هم من نقلوها لنا".

المصدر ذاته، شدد على أنه "لا يمكن مواصلة العمل في ظروف غير صحية وتشكل خطرا على الأطر الصحية"، ودعا "إلى إيجاد حل سريع"، مشيرا إلى أن إحدى الممرضات المصابات بقيت بدون مأوى بعد أن رفضت الذهاب إلى منزلها خوفا على أن تصيب عائلتها بالعدوى وعدم تمكينها من التطبيب بداخل المستشفى.

في السياق ذاته، نائب الكاتب العام للمكتب النقابي الموحد بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس، قال في تدوينة له موقع "فيسبوك"، "أنباء عن إصابة أكثر من 30 إطار صحي بالمركز الاستشفائي الجامعي بمراكش في انتظار تأكيد هذا الخبر من إدارته".

وسبق لجريدة "العمق" أن حذرت في أكثر من مقال من الوضعية "الشاذة" التي يعيشها المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، وافتقاده لأدنى مقومات التدابير الاحترازية التي تفرضها السلطات على مختلف المؤسسات الإدارية والتجارية، وهو ما يعرض الأطر الصحية ومرتفقيهم لخطر الإصابة بعدوى "كوفيد19".

وسلطت "العمق" الضوء على عدم إخضاع زائري المستشفيات وأقسام المستعجلات لقياس درجات الحرارة، وهو الإجراء التي تحترمه عدد من المؤسسات الإدارية والتجارية، والذي يفترض في مؤسسة صحية من حجم المستشفى الجامعي أن تكون على رأس من يحترمه.

في السياق ذاته، لا يوفر المستشفى الجامعي أي مواد معقمة سواء داخل فضاءات المستعجلات ولا في الأبواب، كما لا يوفر الصابون أو وسائل التطهير داخل المراحيض المخصصة للمرضى والمرتفقين.

ومن الأخطاء "القاتلة" المناقضة لجهود الحد من الوباء، يسمح المركز الاستشفائي الجامعي بتواجد مرضى يحتمل إصابتهم بالفيروس وسط مرضى آخرين لساعات طويلة، وهو ما سجلته "العمق" خلال تواجدها بقسم مستعجلات مستشفى الرازي قبل أسبوع، حيث ظلت سيدة متقدمة في العمر جالسة في قاعة الانتظار من الساعة الحادية عشر صباحا إلى غاية الساعة السادسة مساء، وفق تصريح جارتها التي صاحبتها إلى المستشفى، قبل أن يوجهها الطبيب الداخلي المكلف بالمعاينة الأولية نحو قسم "كوفيد19" بسبب تصريحها بأن درجة حرارتها مرتفعة، وهو ما أثار تخوفا وسط الحاضرين أن تكون السيدة مصابة وعرضهم تواجدهم بقربها للإصابة بالعدوى.

توجيه السيدة المذكورة نحو قسم "كوفيد19"، جاء دون إخضاعها لأي فحص أولي ودون قياس درجة حرارتها، بسبب عدم توفير الآليات اللازمة لذلك للفريق الطبي المشرف على المعاينة الأولية، كما تم توجهيها للذهاب بمفردها دون عزلها عن باقي المرضى والمتواجدين في المستشفى.

في السياق ذاته، لم تتخذ إدارة المستشفى الجامعي أي إجراء من أجل ضمان الحفاظ على التباعد الاجتماعي بين المرضى ومصاحبيهم، حيث يجلس الجميع في مقاعد ملتصقة ببعضها، دون ترك أية مسافة، ناهيك عن اضطرار آخرين لافتراش الأرض بسبب الحالة الصحية الحرجة وطول مدة الانتظار.

ويفتقد قسم المستعجلات بمستشفى الرازي، الذي سبق أن كان موضوع فضيحة لانتشار داء السل أواخر سنة 2018، لمنافذ تهوية أو مكيفات، وهو ما يرفع من احتمالية الإصابة بالعدوى داخل أروقته، كما يزيد من صعوبة التنفس خصوصا عند ارتداء الكمامة.

مصدر طبي تحدثت إليه جريدة "العمق" أكد عدم وجود لمسارات خاصة بالمرضى المشكوك في إصابتهم بـ"كوفيد19"، وهو ما يجعلهم يخالطون باقي المرضى غير المصابين بالفيروس، وعلق "وهذا يعني أننا أمام كارثة قد تحول المركز الاستشفائي إلى بؤرة وبائية لا قدر الله".

وانتقد المصدر ذاته "عدم وجود أية مصلحة للإرشاد والتوجيه في استقبال الزوار، من أجل حثهم على الحفاظ على تدابير السلامة"، وأفاد أن ندرة حاويات القمامة تجعل العديد من المرضى والمرتفقين يقومون برمي الكمامات والقفازات داخل حديقة المستشفى، والتي تكون في بعض الأحيان مكتظة بالمرتفقين الذين يجبرون على الانتظار طويلا إلى حين تلقي المرضى العلاجات.

جدير بالذكر، أن أول حالة إصابة بفيروس "كورونا" المستجد بمدينة آسفي كانت لشابة في العشرينات من عمرها، ظهرت عليها أعراض المرض بعد عودتها من علاج بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش.

ورجح يومها، المندوب الإقليمي للصحة بآسفي، عبد الحكيم مستعد، في تصريح لجريدة "العمق" أن تكون الشابة، وهي متزوجة، أصيبت بالعدوى بعد زيارة طبية لها إلى مدينة مراكش، قصد نقل أم زوجها لحضور حصة علاج السرطان بالمستشفى الجامعي محمد السادس بمراكش.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Taoufiq منذ شهر

الله يشفهم

zizo منذ شهر

wach ntoma nakaba dyal CHU, ola sahafa. rir golo lina ?

مقالات ذات صلة

“المياه والغابات” تباشر عملية تسوية ملفات التحديد الغابوي بتيزنيت

اعتقال شاب وجه طعنات قاتلة لآخر وأرداه قتيلا بأحد أحياء فاس

نشر خبر زائف على “فايسبوك” حول اختفاء طفلة يقود شابا للقضاء بطنجة

تابعنا على