عريضة تطالب بحلول إيكولوجية لمطرح النفايات بقلعة السراغنة.. ورئيس الجماعة يوضح

عريضة تطالب بحلول إيكولوجية لمطرح النفايات بقلعة السراغنة.. ورئيس الجماعة يوضح

09 أغسطس 2020 - 18:40

أطلق عدد من ساكنة قلعة السراغنة، اليوم الأحد، عريضة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، تطالب بوقف ضرر حرق الأزبال في المطرح العمومي الموجود بالقرب من التجمعات السكنية.

وجاء في العريضة التي اطلعت عليها جريدة "العمق"، أن "مواطنات ومواطنين من مختلف مواقع النضال السياسي والنقابي والمدني والثقافي والجمعوي والشبابي والنسائي، يطالبون بتدبير معقلن لمطرح بلدية قلعة السراغنة".

وأضافت العريضة التي مازال التوقيع في شأنها مستمرا، أن المطرح يسبب روائح كريهة ودخانا دائما ومشاكل في التربة والمياه الجوفية والهواء، مشددة على ضرورة تطبيق القانون 28.00 الذي ينص على حلول إيكولوجية بديلة.

وسبق للمطرح أن كان موضوع سؤال في البرلمان منذ سنة 2015، لكن المشكل لم يجد طريقه إلى الحل.

ويشكل المطرح معاناة حقيقة للساكنة نتيجة عمليات حرق الأزبال، والتي تخلف سحب دخان كثيف تحمل جميع مظاهر التلوث البيئي الضار بالصحة، خصوصا ما يتعلق منه بأمراض الجهاز التنفسي.

وسبق للساكنة أن اشتكت من المطرح، مبرزة أن هذه الأمراض بدأت تظهر على الساكنة المحلية، خصوصا الأطفال منهم، مما يستدعي التدخل العاجل من قبل الجهات المعنية لإيجاد حلول لهذه المشكل الخطير.

وتطالب الساكنة بنقل المطرح بعيدا عن التجمعات السكنية، مع إيقاف عمليات الحرق بصفة عاجلة.

من جهته، قال رئيس جماعة قلعة السراغنة نور الدين أيت الحاج  لجريدة "العمق"، إن مشكل حرق النفايات مصطنع ولم يعد موجودا أصلا، مبرزا أن مراقبة المطرح أسفر عن القبض على أحد المتورطين وتقديمه للعدالة، حسب قوله.

وأضاف أن وزارة البيئة بعدما طرح المشكل سابقا، دعمت الجماعة بمبالغ مالية لإنشاء مربعات لفرز وتثمين النفايات بطريقة عصرية، لكن المربع الأول الذي جهز لم يعد كافيا، مما جعل الجماعة تضطر إلى جمع النفايات الآن بالطريقة التقليدية.

وأكد أن الجماعة عبأت نحو 12 مليون درهم لإنجاز أشغال الشطر الثاني لإعادة تهيئة المطرح البلدي والذي يمكن أن يستمر عمله ستة أشهر، في انتظار إحداث المطرح الإقليمي.

ولم يستبعد المتحدث ذاته أن تكون أطراف سياسية، لم يذكرها، وراء افتعال المشكل، حتى تظهر أنها ضغطت من أجل حله، لا سيما أنها علمت أن الطريق إلى إنشاء المطرح الإقليمي بمواصفات حديثة باتت سالكة بعد اقتناء البقعة الأرضية المخصصة لها، حسب تعبيره.

وقامت جماعة قلعة السراغنة بتنظيم عملية لطمر النفايات المنزلية، على إثر نشوب حريق، يوم السبت الماضي، بالمطرح البلدي، وعبأت الجماعة الحضرية، بتنسيق مع المجلس الإقليمي، مجموعة من الآليات التي بدأت، في طمر وردم مخلفات الحريق وتخفيف الضغط الذي يعرفه المطرح البلدي.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وقفة تضامنية مع “الراضي” تزامنا مع التحقيق التفصيلي في قضيته

طقس اليوم.. أجواء مستقرة بمعظم أرجاء المغرب والحرارة بين 10 و42

اغتصاب الاطفال

“فقيه الزميج” يعترف باستغلال تلميذاته جنسيا ويكشف تفاصيل الواقعة وميوله الجنسي للأطفال

تابعنا على