شركة

شركة "الفصول الأربعة" توضح لـ"العمق" حقيقة رحيلها عن مراكش

11 أغسطس 2020 - 23:58

نفت شركة "الفصول الأربعة" المتخصصة في تسيير الفنادق أن تكون قد غادرت مدينة مراكش، كما نشرت ذلك إحدى المجلات المتخصصة في الاقتصاد سابقا تحت عنوان "الوليد ابن طلال يفوت "فور سيزون" (الفصول الأربعة).

وأشارت بيان توصل به "العمق" بعد سؤال حول الموضوع إلى أن الشركة لا تملك على العموم الفنادق التي تسيرها.

وأبرز المصدرأنه منذ دجنبر 2019، انتقلت ملكية الفندق المسمى "فورسيزون رسور مراكش" (من الوليد بن طلال) إلى مجموعة أخرى هي "ويستمونت اوسبيتاليتي كروب"،  مبرزا أن هذا التغيير لم يمس بتاتا تسيير الشركة للفندق المذكور.

وأضافت أن "فور سيزون" ستواصل أيضا تسيير فندق "فور سيزون أوطيل كازابلانكا" الموجود بمدينة الدار البيضاء والمملوك للشركة الأسبانية "أنترفنانت".

يشار إلى أن "ويستمونت اوسبيتاليتي كروب" المملوكة للمنعش السياحي البريطاني من أصول أوغندية معز مانكالجي أسس سنة 1975، ويعد من أكبر المجموعات الفندقية، والتي تملك أكثر من 500 فندق في العالم. حيث مر من مرحلة تسيير الفنادق الذي وصل عددها 1000 إلى مرحلة الاستثمار في العقار نفسه. ويعد استثمارها في المدينة الحمراء ذات أهمية كبرى للمجال السياحي، والذي ينتظر الجميع أن يتعافى من أزمته الحالية.

كما أن فندق "الفصول الأريعة"بمراكش الذي شيد سنة 2011 على مساحة 16 هكتار على مقربة من حدائق المنارة الشهيرة، مغلق حاليا تنفيذا لقرار الحكومة المغربية في إطار الجهود المبذولة لمحاربة ومنع تفشي وباء كورونا.

وقد أعلن على موقعه الرسمي عن استئناف الحجوزات لاستقبال زبنائه بداية شهر أكتوبر المقبل، وفق إجراءات احترازية صارمة منها قياس الحرارة وضرورة ارتداء الكمامة.

ويضم الفندق المصنف من فئة خمسة نجوم، وبلغت قيمة استثماره الأولي 140 مليون أورو من قبل الأمير الوليد بن طلال، 141 غرفة وجناحا، ضمنها 27 جناحا، و43 فيلا، ورياضا، وحماما طبيا.

جدير بالذكر أن الملك السعودي سلمان أصدر يوم 4 نونبر 2017 أمرا بتوقيف الوليد بن طلال، الذي كان من بين نحو 300 أميرا ومسؤولا ورجل أعمال بارزين شملتهم حملة واسعة لمكافحة الفساد، اعتبرت أنها أطلقت بمبادرة من ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان.

وتم احتجاز الملياردير المشهور مع عدد من الشخصيات البارزة الأخرى في فندق "ريتز كارلتون" بالعاصمة الرياض لحوالي 3 أشهر مع الإفراج عنهم وباقي المحتجزين لاحقا بعد تسوية أوضاعهم مقابل تعويضات مالية تم دفعها للحكومة.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

المجلس الإقليمي للسياحة بتنغير يصف قرارات الحكومة بـ”المجحفة” ويحذر من إفلاس القطاع

المكتب المغربي للسياحة

إغلاق مقر المكتب الوطني للسياحة بعد تسجيل 8 إصابات بـ”كورونا”

“الفلاحة” تتوقع إنتاجا يلبي احتياجات الاستهلاك والتصدير بشكل كاف بحلول ماي 2021

تابعنا على