داعش بيننا ولم يكن في علمنا
https://al3omk.com/57285.html

داعش بيننا ولم يكن في علمنا

يعيش المجتمع الدولي في الآونة الأخيرة تحت وطأة الإرهاب، أو ما يسمى ب”داعش”، ويحاول تكثيف جهوذه من أجل محاربته، وصار يشكك في كل إنسان لا يطيع أوامره، ويصنف هذا من ذاك دون تحديد معايير ذلك، وفي الحصيلة يزداد الإرهاب يوما بعد يوم، فأين يكمن الخلل؟ وكيفية مواجهة الإرهاب الحقيقي لا الإرهاب المصطنع؟

بعد إغتيال السفير الروسي في تركيا، خرجت الداخلية المغربية والعدل ببيان يصف كل من فرح بمقتل السفير بالإرهابي، واعتقلت الشباب الذين راحو ضحية موقفهم، لكن البلاغ لم يشير بأن من أيَد قتل السوريين والمدنيين في كل دولة بأنه إرهابي، فبأي معيار حدَد البيان الإرهاب؟ فهل من مع قتل الإنسان الغربي هو من “داعش”، ومن مع إبادة الملايين من المسلمين الأحرار هو حداثي تقدمي تعايشي؟

اعتقال الشباب لا يمكن لي أن أصفه سوى تكميم للأفواه وطوق للحريات، فهل سيتواجد داعشي بيننا ولم يكن في علمنا؟ أنأكل ونشرب في مكان واحد، ونفكر بنفس الأفكار وننتمي لنفس التنظيم، فيصير هذا إرهابيا وهذا سلميا؛ الإنتقائية بعينها وتصفية الحسابات هي بدايتها مع هذه القضية.

لو سألنا وزارة الداخلية المغربية لماذا اعتقال مجموعة من الشباب، فستجيبك باليقظة الأمنية والسبق بمحاربة الإجرام، لكن الدولة المغربية ليست لها يقظة أمنية حينما يتعلق الأمر بجامعتها، بل الأدهى والأمر هي أنها لا تقوم بدورها بعد وقوع الجرائم والعمل الإرهابي داخل الجامعة، حيث الداعشيون يتجولون من جامعة إلى جامعة بالقنابل الموقوتة وهم مطمئنين على أنفسهم، غير خائفين لأي اعتقال أو سجن، لأن ليس هناك من يسألهم على أفعالهم، بهذا صارت عندنا جامعة وكأننا في سوريا.

وبعد أيام كذلك، قامت وزارة الداخلية بإخبار الرأي العام بمنع خياطة وتسويق النقاب والبرقع، دون أن تفتح أي نقاش في الأمر، فمثل هذه التصرفات هي من تؤدي بالمُندفعين من الناس إلى القيام بأفعال شادة، فأولا من يحكم في المغرب حتى تقوم وزارة “حصاد” بهذا القرار، وثانيا كيف تُصدر هذه القرارات دون أدنى حوار مع الشعب، وخاصة مُمثليه في البرلمان، أعندنا في المغرب عقول حاكمة داخل مؤسسات التي تُقرر، أم أن هذه المؤسسات تُريد للأوضاع أن تتأزم. فكم من دولة دافعت شعوبها إلى العنف والخراب بفعل تصرفاتها الحمقاء، فالداخلية المغربية أحيانا تلعب بالنار، فتارة تمنع الناس من السفر للتظاهر السلمي، وتارة تستعمل العنف الغير المشروع في تفريق المتظاهرين كما وقع في الحسيمة مؤخرا، إلى غير ذلك من التصرفات الغير المدروسة…

فداعش اليوم أصبحت بوعو العالم، لكن السؤال الذي لم يُطرح، هل داعش موجودة فعلا؟ أم أننا مُموّهين مغناطيسيا؟ فقد سمعنا من قبل بتنظيم القاعدة وأوساما بلادن، وفي وقت وجيز لم نعد نسمع بهم، كما راج مرض إيبولا وصار من خبر كان في وقت وجيز بعد أن انتعشت ميزانية الدول المتوحشة، وأكيد بعد شهور سيكون “داعش” من الماضي ريثما تمتص الوحوش دماء الأبرياء، وقد بدأ خطاب انهياره وتراجعه بعد فوز “ترامب” يطفو على السطح،  وسنكون مرة أخرى أمام مسمى أخر؛ فهل إنسانية الدول الغربية مؤهلة لمحاربة الإرهاب، هل لهن إنسانية حقا؟ أم إنها تهمة يطلقها المنحلون وصغار النفوس وملوثو الضمائر، ليداروا ما فيهم من ضآلة ونقص، ويبررو ما يرتكبونه من آثام ومن دمار في أوطاننا؟ فهذه الدول المتوحشة لا تهمها سوى مصلحتها ومصلحة شعوبها، أما مصلحتنا فهي عندها من الطوفان.

فالقارئ للتاريخ يعلم بأن الملايين التي قُتلت في الحروب العالمية لم يُقتل ثمنها في التاريخ الإسلامي، لأن المسلمين يُكرمون الروح ويقدسونها؛ وقليل من الملاحظة في العالم يتبين أنه لم يوجد أكبر إرهابي وداعشي إلا وكانت أمريكا وراءه وأوربا سنده، فلا ينبغي للغرب أن يصدع رؤوسنا نحن المسلمين بالسلم والسلام.

والدليل على ذلك، هي تصرفات الغرب، فقرار الأخير ل”ترامب” على سبيل المثال المُفضي بمنع الأجانب وخاصة المسلمين، يبين مدى حقد وكراهية التي تُمارس على شعوبنا. فلو كانت الدول الإسلامية هي التي اتخذت مثل هذا القرار، لوُصفت بالعنصرية والإرهابية والداعشية، لكن حينما جاء القرار من أمريكا، فهو قرار مُرحب به ولا يستطيع أحد من حكام الدول الإسلامية أن يقول لا. فأمريكا والغرب بصفة عامة هم من يدفعون إلى تأزيم الأوضاع وتخريبها، لأنهم في هذه الحالة يستفيدون من خيرات هذه الدول بذريعة محاربة الإرهاب فيها؛ فالغرب لا يحاور مع أحد في إصدار قرارته، وهذا ما يؤدي إلى الهلاك، فإما الحوار أو خراب الديار.  أما نحن المسلمين فإننا نحبذ الحوار، لأن إسلامنا علمنا التعايش مع مخالفينا من الأديان الأخرى واحترامهم، لكن الأخر لا يحترمنا ولا يرضى عنا إلا إذا تتبعنا ملته، وهذا ما يستحيل الإيقام به؛ فللغرب دينه وللمسلمين دينهم. فإذا كانت للغرب إنسانية. فالإنسانية تتوافق مع الإسلام في إحترام النفس؛ فتعاليم الإسلام هي الوحيدة التي تستطيع محاربة “داعش”. أما محاربته تحت مسميات أخرى فمضيعة للوقت وإطالة عمره.

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.