"راني مخنوق وخاصني الإنعاش".. آخر رسالة تركها أستاذ قبل وفاته بمشفى بورزازات

22 أغسطس 2020 - 16:40

تداول نشطاء بموقع فايسبوك رسالة تشبه كلماتها الكلمات الأخيرة التي نطق بها الأمريكي فلويد قبل وفاته في حجز الشرطة بعد أن قام ضابط بتقييد يديه، ثم جثا على رقبته لعدة دقائق، قالوا إنها آخر رسالة للأستاذ خالد مرابعا الذي وافته المنية، أمس الجمعة، متأثرا بمضاعفات إصابته باختناق حاد بمستشفى سيدي حساين بورزازات.

رسالة “راني مخنوق وخاصني الإنعاش” قام الراحل بإرسالها لأحد اصدقائه يطلبه فيها بالتدخل إن كان يعرف أحدا من المسؤولين لمساعدته على تجاوز محنته الصحية، مشيرا إلى أن لا أحد سأل عنه بمصلحة المستعجلات رغم حالته الصحية السيئة.

خالد الذي كان يشتغل قيد حياته مستشارا في التخطيط التربوي بمديرية التعليم بتارودانت مات في غرفة الانعاش بعد أن ظل يعاني بمستعجلات المركز الاستشفائي بورزازات ليومين متتاليين، وفق ما تم تداوله على الفايسبوك.

يذكر أن الوضع بالمستشفى سالف الذكر كان موضوع بيانات هيئات نقابية، إذ وصل الحد بالجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل أن قالت في أحد بياناتها إن رائحة الموت تنبعث من المركز الاستشفائي سيدي حساين بن ناصر بورزازات.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

غير معروف منذ 3 أشهر

الله إرحمو مسكين

مقالات ذات صلة

الصين

شبكة “الحق في الصحية” تدعو الحكومة لإتاحة لقاح كورونا مجانا لكل المغاربة

اعتصام ليلية للأساتذة ببركان المنضوون تحت لواء النقابة الوطنية للتعليم التابعة للكونفيدرالية الديموقراطية للشغل

رجال التعليم ببركان ينفذون إعتصامهم الليلي أمام المديرية الإقليمية للتعليم (صور)

في اليوم العالمي للسيدا.. هذه نسبة المصابين المتعايشين مع الفيروس بالمغرب

تابعنا على