سياسة

الريسوني: شيوخ الاستبداد يمارسون التدليس والتبليس بشعار طاعة ولي الأمر

15 سبتمبر 2020 - 12:29

انتقد رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أحمد الريسوني استخدام بعض من أسماهم بـ”شيوخ الاستبداد” لشعار “طاعة ولي الأمر”، من أجل تزيين صورة الحكام، معتبرا أن ذلك “غاية التدليس والتبليس على الأمة وحكامها”.

وقال الريسوني في مقال عنونه بـ”طاعة ولي الأمر بين المخلصين والمدلسين“، إن “من الشعارات التي يستعملها الحكام الفاسدون ومشايخُهم المدلسون، لتمرير مظالمهم ومفاسدهم وخيانتهم، شعار: طاعة ولي الأمر”.

وأضاف أنهم يقولون: طاعة ولاة الأمور، أمرَ بها الكتاب والسنة، وعليها إجماع المسلمين. فهي واجبة شرعا، ولازمة كرها وطوعا، حتى لو ظلموا وفسقوا، وحتى لو طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد، وحتى لو نقضوا العهود وخانوا الأمانات.. نعم هكذا يقولون، “وحاكي الكفر ليس بكافر”.

واعتبر الريسوني أن هذا “التضليل الديني” هو بدون شك أحد الأسباب الكبرى لفشوِّ الفساد والاستبداد في الطبقات الحاكمة، وخاصة في البلاد العربية، داعيا إلى تفكيكه والكشف عن زيفه وفساده .

وأشار إلى أن الطاعة الشرعية “لا تمنع من الإنكار والاعتراض على انحرافات الحكام وأخطائهم وخطيئاتهم، ولا تمنع نصحهم وتنبيههم، ومصارحتهم وتحذيرهم، وأنّ ذلك أجدى لهم ولأمتهم من تملقهم ومدحهم والتدليس عليهم”.

وتابع “ولكن شيوخ الاستبداد يريدونها طاعة بدعية لا طاعة شرعية، وطاعة كسروية لا طاعة محمدية، ولذلك فهم يؤيدون ولي أمرهم مهما قال ومهما فعل، ويحثون الناس على طاعته وتمجيده حتى لو طغى وبغى. بل هم يزينون له ضلاله وبغيه وخيانته، ويصورونه بأنه عين المصلحة والحكمة والعبقرية. وفي النهاية يقنعونه – إن كان بحاجة إلى إقناع – أنَّ كلَّ ما يقوله حق، وكل ما يفعله صواب، وكل ما يصدر عنه حكمة وحق. وهذا هو منتهى الغش والتدليس، وغاية التلبيس والتبليس، على الأمة وحكامها. وإلى الله المشتكى”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

سياسة

العثماني: الانفتاح على إسرائيل ليس فيه أي إخلال بمبادئ البيجيدي

سياسة

فيضانات الدار البيضاء.. لجنة برلمانية تحل بمقر شركة “ليديك”

سياسة

الدخول مسموح والخروج ممنوع.. البوليساريو تحوّل مخيمات تندوف لمصيدة وتحصي الرجال

تابعنا على