تخصيص 331 مليون درهم لإنجاز نظام لحماية مناطق بالبيضاء من التدفقات المائية

تخصيص 331 مليون درهم لإنجاز نظام لحماية مناطق بالبيضاء من التدفقات المائية

14 أكتوبر 2020 - 00:00

أعلنت شركة ليدك المفوض لها تدبير قطاع الماء والكهرباء بالدار البيضاء، عن تخصيص استثمار في حدود 331 مليون درهم دون احتساب الضرائب، من أجل مواصلة إنجاز نظام للتطهير السائل بالطريق الوطنية رقم 1، يتعلق بحماية المحور الطرقي ومناطق الرحمة والحي الحسني من التدفقات المائية القوية.

وقالت الشركة في بلاغ لها، أن هذا المبلغ يتوزع إلى 77 مليون درهم، دون احتساب الضرائب، موجهة لأشغال التطهير السائل للمياه العادمة، و254 مليون درهم دون احتساب الضرائب، موجهة لأشغال التطهير السائل لمياه الأمطار.

وتابعت، أن هذا المشروع يتكون من 7 أجزاء منفصلة، 4 منها تهم التطهير السائل للمياه العادمة و3 أجزاء خاصة بتصريف المياه المطرية، مضيفة أن الأشغال المتعلقة بالمشروع كانت قد انطلقت ببناء محطة لضخ المياه العادمة طاقتها الاستيعابية 200 لتر/ثانية، وسرداب تحت أرضي طوله 3,4 كلم وقناة يبلغ طولها 410 أمتار.

وأوردت ليديك، أن المشروع الذي يندرج في إطار مقاربة تعتمد الوقاية والاستباقية، يجسد التزام الشركة من أجل حماية الأوساط المستقبلة، وجودة عيش البيضاويين.

وأكدت،  أنه من أجل ضمان التطهير السائل بالمناطق الحضرية الجديدة، وللاستجابة للإشكاليات المرتبطة بالتدفقات المائية أثناء تساقط الأمطار، تواصل مجهوداتها لتقوية وتجديد شبكات التطهير السائل عبر مشاريع عديدة.

وأبرزت، أن هذا المشروع المندرج في إطار مواكبة مختلف مشاريع التعمير، أعطيت انطلاقته في أواخر سنة 2018، وذلك بهدف حماية هذه المناطق من الدار البيضاء من الفيضانات، وأيضا لتجميع المياه العادمة لتجزئات في طور التهيئة أو التي سيتم تهيئتها، وتوجيه هذه المياه إلى غاية الشبكات المتواجدة .

وتتمثل الأهداف الرئيسية لهذا النوع من المشاريع الهيكلية، في إزالة التلوث، ومواكبة التنمية الحضرية واستدامة الممتلكات، مشيرة إلى أنها تعزز التزامها في مجال التطهير السائل (المياه المطرية و العادمة).

ويروم ذلك، وفق البلاغ، إلى المحافظة على البيئة، وتحسين جودة عيش ساكنة الدار البيضاء الكبرى بالإنخراط في إطار الميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة والمخطط المديري لمحاربة التلوث بجهة الدار البيضاء سطات.

كما يهدف إلى تعزيز محاربة الفيضانات والوقاية منها، واستدامة الممتلكات من حيث تجديد وإعادة تأهيل القنوات المجمعة والتجهيزات، ورفع التحديات التكنولوجية والبشرية للمشاريع الكبرى الخاصة بإزالة التلوث ، والحرص على جودة الأوراش والحد من إزعاج الساكنة .

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إدارة الجمارك تعزز خدماتها الرقمية وتطلق منصتي “Diw@anati”  و”Bayyan Ly@”  

أمطار نونبر تنعش مخزون مياه السدود لجهة سوس ماسة

العربية للطيران تربط الدار البيضاء ومالقة بخط جوي جديد

تابعنا على