اعتقال عبد الرحيم إدو صالح استمرار لسنوات الرصاص بالمغرب

اعتقال عبد الرحيم إدو صالح استمرار لسنوات الرصاص بالمغرب

04 فبراير 2017 - 00:19

تذكرنا قضية عبد الرحيم إدو صالح بقضايا شبيهة تتوجد بين أيدي القضاء لصحفيين و نشطاء حقوقيين لفقت لهم جميعا تهم واهية ومتناقضة من أجل التخلص منهم بسبب نقضهم للسلطة سواء السلطات الأمنية أو السلطات العليا.

وهو أسلوب جديد تعوض به السلطات ما كان سائدا من أساليب الاختفاء القسري والاختطاف والمحاكمات الصورية التي كانت توجه فيها للمتهمين اتهامات تقيله مثل زعزعة أمن واستقرار الدولة أو المس بشخص الملك.

لقد قام عبد الرحيم إدو صالح بتوجيه رسالة إلى الملك محمد السادس عبر فيها عن رأيه في الوضع السياسي العام و أزمة الحكم بالمغرب، وهو موقف يعبر فيه فرقاء مختلفون بأساليب مختلفة، لكن في حالة إدو صالح ما اعتبرته السلطات غير مسموح به هو التوجه للملك بخطاب نقدي أمام الرأي العام وفي الفضاء العمومي مع العلم أن الملك يمارس حكما تنفيديا، ومنطق السياسة يقول أن كل مسؤول سياسي يحاسب ويعارض.

إن واقعة اعتقال عبد الرحيم إدو صالح بتهمة واهية ملفقة هو مسرحية أصبحت مكشوفة للجميع والهدف منها معاقبة المعني بالأمر بسبب موقفه السياسي، حيت أصبح أسلوب السلطة انتقاميا، ودلك بإلقاء الشخص داخل غياهب السجن و محاكمته و وضعه مع السكارى النشالين و مختلف أنواع المجرمين، لكي يعاني معاناة شديدة بينهم ويكون دلك هو الهدف، حيت يطلق سراحه بعد دلك عندما تعتبر السلطة أنه قد فهم الدرس.

وهدا الأسلوب مع ما فيه من تعسف وقفز على القانون واضطهاد للمواطنين لا يتماشى مع ما سبق أن التزمت به الدولة المغربية، سواء دستوريا أو خارج البلاد، وهو ما يعني استمرار دمقراطية الواجهة و عمل الدولة بوجهين، وجه للاستهلاك الخارجي، و وجه للتحكم الداخلي، وقد أن الأوان أن يتكتل الديمقراطيون ليحولوا دون وقوع مثل هده الاعتقالات التعسفية.

اعتقال وتلفيق تهمة واهية للمناضل إدوصالح يؤكد أن المغرب مازال يعيش سنوات الرصاص، ما تغير هو طريقة السلطة في معاقبة كل ما تجرأ على مناقشة أو انتقاد كل ما تعتبره مساس بالمقدسات الوطنية.

إننا ندعو الجميع الى التوحد وتشكيل قوة من الديمقراطيين الحداثيين للدفاع عن ملف عملت جهات محددة على فبركته وتشكيل ملامحه انتقاما على إرسال الأستاذ إدوصالح رسائله لمن يهمهم الأمر، وبالتالي وجب على المناضلين الحقيقيين ترك النزاعات الشخصية والاحتكام الى العقلانية والروح المناضلة والاعتراف ببعضهم البعض.

كما يقول المعتقل إدوصالح في إحدى رسائله التي أرسلها من داخل أسوار السجن "إن الشرف الوحيد ليس شرف تبني قضيتي من طرف جهة ما، بل إن كل الشرف يكمن في الدفاع عنها في شكل مشترك جماعي بين كل الفعاليات والاطارات الديموقراطية، وأن انتمائي للحركة الأمازيغية والحركة الثقافية الأمازيغية خصوصا يجعلني أثق في جميع من عبر عن استعداده للدفاع عن قضيتي التي لطالما أخبرتكم بها من قبل ، وأخبرتكم أني سأكون من نزلاء زنازن الاعتقال.." .

إنما السبيل إلى المجد لا يكون إلا بالتضحية ، ومجد قضيتنا الأمازيغية لا يكون إلا بتضحيات أبنائها، فأما أن نضحي أو نعيد النظر في كل شيء أو أن ننسحب ونعلن الفشل، فأما أن نكون أو لا نكون.

 

 

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

الطفل عدنان

الخطاب العلماني وشرعنة الشذوذ..

الأحزاب المغربية ورهان الانتخابات التشريعية القادمة

صحافة اليسار موت الأيديولوجيا “ليبراسيون” نموذجا

تابعنا على