قيادي في العدل والإحسان: البلوكاج أثبت أن الحكومة لا تحكم

05 فبراير 2017 - 01:00

اعتبر رئيس الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان عبد الواحد المتوكل بأن حالة “البلوكاج” الذي تعيشه الحكومة منذ الانتخابات التشريعية الأخيرة، أثبت بأن الحكومة لا تحكم وبأن أدوارها جد صغيرة ومحدودة، مؤكدا بأن جميع السلط مركزة في يد واحدة، إشارة منه للمؤسسة الملكية.

وشدد المتوكل في مشاركته في برنامج حواري للقناة الالكترونية التابعة لجماعته، على أن النظام قام بمناورة في خضم الربيع العربي من أجل تجاوز العاصفة، وأن نيته من الدستور الجديد لم تكن المبادرة من أجل إطلاق ممارسة ديمقراطية، وهو ما انعكس سلبا على المشهد السياسي المغربي.

وأضاف أن ضغط الشارع الذي تمثل حينها في حركة 20 فبراير، والتي شاركت فيها جماعة الشيخ الراحل عبد السلام ياسين، لم يبلغ منتهاه، وهو ما أسفر عن نتيجة مكتملة، متابعا “ولو استمر ضغط 20 فبراير في الشارع لكانت نتيجة جيدة”.

وأكد القيادي في الجماعة المعارضة وعضو مجلس إرشادها (أعلى هيئة في الجماعة)، أن الحل “لا ينحصر بالضرورة في مقاطعة الانتخابات أو المشاركة فيها، لأنه لا يوجد الأبيض والأسود فقط، بل يجب أن نشتغل في المجتمع”، معتبرا في الوقت ذاته بأن 20 مليون مغربي قاطع الانتخابات التشريعية الأخيرة وهو ما يدل حسب المتوكل على “أن 20 مليون غير مقتنعين بالظاهرة السياسية المغربية”.

واعتبر المتوكل في الحوار ذاته، أن حالة “البلوكاج الحكومي” بالمغرب هو أمر مصطنع، وأن الحكومة ستتشكل لما يريد النظام المغربي ذلك وإصداره لتعليماته بأن تتشكل، كما اعتبر أن “البلوكاج” هو نتيجة طبيعية للمشهد السياسي الحالي، وأن الأمر لم يفاجئ جماعة الشيخ الراحل عبد السلام ياسين.

واعتبر المتحدث أن المشهد السياسي المغربي وصل حالة “السقوط الأخلاقي المدوي”، وأن العديد من الأحزاب والمنظمات والهيئات المختلفة الأشكال، تخدم في عمق ممارساتها استمرار الاستبداد بالمغرب، رغم أنها ظاهريا تخدم ملفات معينة.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

بنشماش يتواصل عن بعد مع زعماء برلمانيين بأمريكا اللاتينية

بعد طول صمت.. الاتحاد الاشتراكي يرفض “قانون الكمامة” ويهاجم “أحد مكونات الحكومة”

حزب “الحصان” يدعو العثماني للتفاوض مع بلدان المرور لتسهيل عودة أفراد الجالية

تابعنا على