سياسة

العماري: البام سهل مهمة عودة المغرب للاتحاد الإفريقي

اعتبر إلياس العماري، أمين عام حزب الأصالة والمعاصرة، أن حزبه كان له دور في “تسهيل مهمة عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي”، مشيرا إلى أن “البام كان هو أول حزب يقوم بزيارة لرئاسة الاتحاد الإفريقي في الأشهر الأولى لعام 2015”.

وأضاف العماري خلال كلمته في الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني لحزبه ببوزنيقة، أمس الجمعة، أن “البام” كانت له أدوار طلائعية في الدبلوماسية الموازية للمغرب، مشيرا إلى لقاء جمع قيادات من “البام” بكل من الوزير الأول الإثيوبي “هايلي مريم دو سالين” ووزير الدولة في الخارجية “بيناجير ديسي” لنفس الدولة.

وأشار العماري إلى أن “هذه اللقاءات كان لها أثر مهم وساهمت إلى حد ما في تسهيل مهمة عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي”، مضيفا بالقول: “حزبنا نفذ مهمته على مستوى العلاقات الخارجية، ودور مناضلات ومناضلي الحزب في هذه السنة كان واضحا وعبر عدة أوجه”، حسب ما ذكره الموقع الرسمي للحزب.

ونوه المتحدث بـ”الإرادة الملكية ومساهمة الشعب المغربي في تحقيق مكتسبات في القارة الإفريقية”، معتبرا أن هذه الإرادة تتجسد اليوم معالمها في مختلف المجالات، حيث أصبح المغرب عنوان للمعادلة الإفريقية، عنوان ستؤكده قمة الاتحاد الإفريقي بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، حسب قوله.