بنكيران.. ماذا بعد؟

بنكيران.. ماذا بعد؟

28 يناير 2017 - 18:19

تمضي الأيام والشهور وأنت معتكف في بيتك ، وقد شهدت كيف تآمروا عليك يريدون رأسك بعد أن فشلت كل مخططاتهم ومحاولاتهم الانقلابية على نتائج الانتخابات .وهاهم قد نصبوا متديل نتائج الانتخابات على رئاسة مجلس النواب .وقد قال زعيمهم بأنك مكلف بتشكيل الحكومة لكن هم من سيقررون من يكون فيها ومن لا يكون وليس أنت .

إنهم يريدونها حكومة قوية منسجمة واسعة عريضة وأنت تريدها حكومة الكلمة والمعقول والمصداقية وهذا ليس من صميم السياسية، لأنك تحب المتاعب والمغامرات وهم يريدون لك الراحة و الأغلبية المريحة.

هم من حقهم أن يتآمروا عليك ويحاولوا ابتزازك وإخضاعك لكسب المزيد من المناصب والمواقع أو ليست هذه السياسية ؟ أو ليست السياسية إلا دسائس ومؤامرات ، والحكيم من يستطيع استغلال نقط ضعف خصمه السياسي من اجل تحطيمه فلا تستغرب ولا تتعجب.

فهذه أمريكا المتجدرة في الديمقراطية أمامك، كم من رئيس تم إسقاطه بالفضائح والمؤامرات. وهذه فرنسا بلاد الأنوار تعيش على وقع الفضائح والمؤامرات قبيل كل انتخابات. لقد استوردنا منهم الديمقراطية بكل خلالها وأبدعنا فيها المزيد.

لقد وعدتنا سيدي الرئيس أن نقوم بواجبنا في التصويت ونتركك تقوم بواجبك في تدبير مسألة تشكيل الحكومة .ونحن صبرنا حتى كاد صبرنا يلد صبرا ، ولم نعد نحتمل ونتحمل تلك الوجوه التي تخرج علينا كل يوم في القنوات العمومية لتصم أداننا بالتحليلات والتكهنات والتخرصات. سئمنا من كل التحاليل ومن كل النقاشات ، ومن السياسة وما يأتي من ورائها ، ولأنك وحدك من يملك الحقيقة وتأبى أن تصارحنا وتريحنا وترتاح .

هم لن يقبلوا بك وبحزبك في ولاية ثانية لتنتقل إلى انجاز ما وعدت به الشعب المغربي ،خاصة بعد أن رفعت عنهم حرج الإصلاحات الكبرى التي عجزوا عن تمريرها لعقود . هم يريدونك رئيسا للحكومة منتدبا لديهم للتوقيع بالعطف على مشاريعهم في المغرب والخارج لا غير. لقد شكلوا أغلبيتهم كما أرادوا وليس كما تريد أنت، فلم لا تلتحق بهم وتفك عقدة الحكومة وتضع حدا لهذا لانتظار.

إننا نتساءل كما يتساءل جميع المواطنين عن سبب هذا الانتظار بعد أن تجلت الأمور واتضحت ولم يعد هناك سبب آخر للتأخير. فالخيارات المتاحة محدودة ومعروفة :

أولها: أن تشكل الحكومة وفق هذه الأغلبية المتوفرة مادام أن كل الأحزاب لا تريد المعارضة حسب ما يعلنه زعماؤها ، فلماذا تحرمهم من خدمة الوطن ومن تحمل أعباء المسؤولية والتي هي أثقل وأعظم أن تحملها وحدك ، أو مع ثلة قليلة من حلفائك الذين اخترهم ،فكلما توزع الحمل كان أخف ، فلماذا لا تختار أيسر الطرق وأسهلها .

ثانيها :أن تشكل الحكومة من الأقلية التي معك وتذهب بها إلى البرلمان ومن الأكيد أنها ستنال الثقة بدون شك ،وتعمل حينئذ بتصريف الأعمال حتى تهدأ النفوس وتعيد فتح باب التفاوض من جديد ، ويمكن أن تضم أحزابا أخرى للحكومة وهذا سيكون أيسر من الوقت الراهن.وفي حالة تقديم ملتمس رقابة ضد الحكومة أو عدم نيلها ثقة البرلمان فأنت تملك الحل.

ثالثها: أن تطلب من الملك إعفاءك من التكليف، لأنك تعرف انه لا يمكنك تقديم استقالتك، فالاستقالة تكون في الحالة التي تكون فيها الحكومة منصبة من طرف البرلمان فقط.كما أن هذا الأمر سيفتح الباب أمام سيناريوهات معقدة وأمام احتمالات غير محمودة العواقب وستكون تكلفته المادية والمعنوية كبيرة .

رابعها: أن تغير من بوصلة تحالفاتك في اتجاه الحزب الثاني الذي اختار المعارضة من أول وهلة.وليس هناك من عيب في هذا باعتباره يدخل ضمن احترام للمنهجية الديمقراطية من خلال احترام نتائج لانتخابات .

ومن زاوية أخرى فالأحزاب التي يعيق تشكيل الحكومة إنما تشتغل بالوكالة لفائدة هذا الحزب ومن وراءه ، فما المانع من التحالف المباشر مع من بيده خيوط اللعبة ، على الأقل تكون كل الأوراق مكشوفة بينكم، ويتم تقاسم المناصب الحكومية بشكل يضمن لك سلطتك كرئيس للحكومة على وزرائها ، وليس كما هو مع مجموعة الأحزاب التي قد تتحالف ضدك وتقود الحكومة والمجلس الحكومي وفق ما تريد هي في إطار الأغلبية المدبرة والمصنوعة.

كما أن هذا الاحتمال وان كان من الناحية الأخلاقية قد يثير بعض الشبهات لدى بعض قيادات الحزب ، إلا أن الموازنة بين الضرر الذي سيلحق الحزب وحده مرجوحة على ما سيتحقق للوطن من مصلحة في ضرورة إخراج الحكومة للوجود ،و التي لا يمكن تشكيلها إلا من خلال الأحزاب الموجودة في البرلمان وعلى أساس نتائج الانتخابات التي بوأت هذا الحزب هذه المرتبة وهذا هو الواقع السياسي الذي لا يرتفع .

كما أن التذرع بما كان بين الحزبين من صراع وخلاف ليس ذي معنى في اللحظة التاريخية الحالية وفي ظل الواقع الحزبي المتردي الذي لا يمكن فيه أن يبقى الحزب منعزلا ووحيدا، فطبيعة العلاقة مع زعيم هذا الحزب تكاد تشبه العلاقة مع جميع زعماء الأحزاب الأخرى والتي شاركت في الحكومة أو ترغب في المشاركة فيها حاليا.

إن ما وقع حاليا يؤكد أن العوامل المتحكمة في القرار السياسي المغربي تحدد خارج إطار نتائج الانتخابات ويبين محدوديتها في صناعة القرار ، بالإضافة إلى الجوانب السلبية الأخرى المرتبطة بها من نسبة للمشاركة والعزوف وغيره.

كما أن الانتظار ليس حلا ،لأنه لن يأتي بجديد ولا يمكن له أن يغير الخريطة السياسية لمكونات المشهد السياسي مهما طال ، وعليك السيد رئيس الحكومة استعمال علم الرياضيات وخاصة نظرية الاحتمالات في اختيار توليفة حكومتك وذلك باعتماد عملية السحب بدون إحلال وبذلك ستصل إلى استنفاذ جميع الاحتمالات الممكنة ، بعدها فقط يمكن أن تعيد جميع الكريات إلى الصندوق وتنهي اللعبة بشكل نهائي. أما ما تقوم به حاليا من سحب وإعادة الكرة المسحوبة إلى الصندوق ، فهناك احتمال أن تستمر في سحب نفس الكرة إلى ما لا نهاية ، وخاصة أن جميع الكريات اتخذت لونا واحدا ويصعب التمييز بين الأصفر منها والأزرق والوردي والبرتقالي ، فلا بديل سوى عدم تكرار نفس العملية إلا إذا كانت قوانين السحب تقتضي ذلك، ساعتها تكون العملية خرجت من ميدان المنطق العلمي الرياضي إلى اللامنطق التحكمي فلا حل بعدها إلا الحل.

 

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

الفنان محمد حافتي ولد شاعرا ومات شاعرا

لحسن السعدي وعبد الرحيم بوعيدة

رسالة الى الأستاذ عبد الرحيم بنبوعيدة: الانتقام يعمي البصر والبصيرة

في الاعتراض على أسلوب العرائض

تابعنا على