مستشفى الإدريسي بالقنيطرة مجتمع

إهمال وابتزاز وأوساخ.. مواطنة تحكي معاناة ولادتها في “سبيطار الغابة” بالقنيطرة

03 يناير 2021 - 19:36

كشفت مواطنة مغربية عن معاناتها بقسم الولادة الذي أمضت فيه ليلتين بمستشفى الإدريسي بمدينة القنيطرة المعروف بـ”سبيطار الغابة”.

واشتكت المواطنة المغربية في سلسلة تدوينات عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” من طريقة تعامل الأطر الصحية المتواجدة بقسم الولادة بالمستشفى المذكور، بالإضافة إلى رجال الأمن الخاص، وانعدام النظافة.

واعتبرت السيدة المشتكية، أن الليلتين اللتين قضتهما في قسم الولادة بمستشفى الإدريسي بالقنيطرة كانتا كافيتين للتعرف على “المجرة البشرية المليئة بالجرائم ضد النساء”، مشيرة إلى أن الحوامل اللواتي لا حول لهن ولا قوة “يتعرضن لعنف كبير منه أبشع أنواع الابتزاز والضغط النفسي والكلام البذيء الحاط بالكرامة”.

ابتزاز ورشوة

قالت المواطنة المغربية، إن القابلات تجردن من الإنسانية وأصبح همهن الوحيد هو ما ستجود عليهن به الليلة من أموال وفيرة قد تصل إلى الملايين، ساردة بمرارة طريقة رد إحدى القابلات الباردة على سيدة كانت تعاني من ألم المخاض وتستنجد بها من أجل مساعدتها، حيث طالبتها بالمال وعندما علمت بأنها لا تملكه، طلبت منها الاتصال بزوجها لجلب النقود قبل البدء في مساعدتها على الولادة.

وأضاف ذات المتحدثة، أنها صادفت في حياتها أنواعا وأشكالا من الابتزاز والرشوة و”القهيوة” لقضاء بعض المآرب التي هي حق مشروع، والقائم به مكلف بذلك ويتقاضى أجر من الدولة على ذلك، لكن “الفرق هو أن الرشوة في أماكن أخرى قد تبدو أقل بشاعة وجرما من الرشوة في قسم الولادة لأن النوع الأول يتم ابتزاز أشخاص بصحة جيدة “واقفين على رجلهم” بينما في قسم الولادة فالنساء بين الحياة والموت، يحتجن للدعم النفسي وليس للابتزاز والرهاب النفسي”.

أسرة مهترئة ومتسخة بالدم

منذ أن تطأ قدمك قاعة الانتظار المخصصة للنساء الحوامل بقسم الولادة بمستشفى الإدريسي بالقنيطرة يظهر لك أن “الوسخ” و”النجاسة “هي سيد الموقف، فلا تعقيم ولا تنظيف، حسب السيدة المشتكية.

وأوضحت المواطنة المغربية، أن الأسرة المتواجدة في قاعة الانتظار وغرف النساء بعد الولادة جميعها متهالكة يغشاها الصدأ، وملطخة بدماء نساء أخريات زرن المكان من قبل من أجل الولادة، ما يجعل عددا من النساء يفضلن افتراش الأرض بدل استخدام سرير قد يفتك ما علق به بصحتها.

لا وسادة ولا أغطية تتابع المتحدثة، فجميع النساء يتوجب عليهن إحضار البطانيات والمخدات من بيوتهن، لا يوجد شيء “سوى أسراب عديدة من الناموس وأعداد كبيرة من القطط الضخمة التي تبحث عن لقمة تسد بها رمقها وقد تقفز أحيانا فوق الأسرة وترتمي على الأطفال حديثي الولادة مما يسبب رعبا لا متناهيا لدى الأمهات اللواتي يرددن قصصا تروج منذ عقود مفادها أن هذه القطط تتغدى أحيانا على هؤلاء الأطفال الصغار”.

عاملات نظافة تمنعن آلام المخاض

حكت المواطنة المشتكية التي عرت في سلسلة تدويناتها “الفيسبوكية” واقع قسم الولادة بمستشفى الإدريسي بالقنيطرة، قصة عاملة نظافة دخلت إلى غرفة الانتظار الخاصة بالحوامل وأصدرت أوامرها لإحدى النساء اللواتي يزورهن الوجع بين الفينة والأخرى من أجل تغير السرير، قبل أن تتوجه إليه هي استعدادا للنوم.

وأضافت، أن العاملة فتحت الصوان وأخرجت بطانية ووسادة مخصصتان في الأصل للنساء الحوامل، إلا أنهن لا يتوصلن بها، وخلدت للنوم، قبل أن تستيقظ بسبب صراخ إحدى الحوامل التي تعاني من شدة آلام المخاض وتصرخ في وجهها بشدة مطالبة إياها بالصمت لأنها أزعجتها: “واش حتى بغيت نعس عاد بان ليك الوجع سكتي شوية؟”.

رجال أمن لا يحترمون خصوصية النساء 

وحسب نفس المصدر، فإن رجال الأمن الخاص بقسم الولادة بالمستشفى المذكور، لا يحترمون خصوصية النساء، إذ يدخل رجل الأمن لقاعة الانتظار الخاصة بالولادة والتي تقوم النساء فيها بخلع ملابسهن من أجل كشف القابلات عليهن لمعرفة مدى اتساع رحمهن دون أي استئذان أثناء رغبته في وضع أغراض سيدة أخرى داخل القاعة.

وتابعت المتحدثة، أن “نفس الشيء يقع في القاعات الأخرى المخصصة لاستراحة النساء وأطفالهن، فقد يفاجئ حارس أمن المرأة وهي تغير ملابسها وقد يدخل على إحداهن وهي منهمكة في إرضاع وليدها”.

وأشارت المواطنة المشتكية، إلى أن ما يضطر بعض النساء للذهاب إلى مستشفى الإدريسي بالقنيطرة المعروف بـ”سبيطار الغابة” للولادة رغم أحوالهم الميسرة هو جشع بعض المصحات الخاصة، التي بدل أن تساعد المرأة الحامل على الولادة بشكل طبيعي تجرها جرا للولادة القيصرية بحثا عن المال.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

مجتمع

حملة ” دفئ” في مكناس لدعم وإيواء أشخاص في وضعية صعبة

حسنة كجي مجتمع

لأول مرة.. انتخاب امرأة على رأس شعبة القانون العام بكلية عين الشق بالبيضاء

مجتمع

الـ”PJD” يطالب بحضور 6 وزراء للبرلمان لتقييم تنفيذ المغرب لأهداف التنمية المستدامة

تابعنا على