سياسة

عمدة البيضاء يُحمل “ليديك” مسؤولية الفيضانات ويدعو لاجتماع لتحديد المسؤوليات

06 يناير 2021 - 15:00

حمّل عمدة مدينة الدار البيضاء مسؤولية ما وقع أمس الثلاثاء بالعاصمة الاقتصادية للمملكة من فيضانات تسببت في خسائر مادية جسيمة، إلى شركة “ليديك” المفوض لها تدبير قطاع الماء والكهرباء بالمدينة.

وقال العماري في اتصال بجريدة “العمق”، إن المرفق يُدبر في إطار عقود التدبير المفوض التي تجمع الجماعات الموقعة على العقد مع شركة “ليديك” ومنهم جماعة الدار البيضاء، مشيرا بالقول، “بطبيعة الحال صيانة الشبكة والقيام بالاستثمارت وفق العقد هي من مسؤولية “ليديك” التي تتوصل بالنشرات الاخبارية من مصالح الأرصاد الجوية ومُلزمة قبل أي موسم فصل الشتاء القيام بأعمال الصيانة لتطهير الشبكة”.

وأبرز العماري، أن مجلس الجماعة طالب بمده كسلطة مفوضة بتقرير مفصل حول الذي وقع، وما تم اتخاذه من تدابير من طرف الشركة والخسائر التي وقعت، حتى يتم بناء على التقرير الاطلاع على الخبرة التي نقوم بها عن طريق مصلحة المراقبة لمعالجة هذا التقرير، وإن اقتضى الحال اللجوء إلى خبرة خارجية لترتيب الآثار التي يفرضها علينا عقد التدبير المفوض”.

اقرأ أيضا: منتخبو البيضاء يحمّلون العمدة مسؤولية “غرق المدينة” ويدعون لتفعيل المحاسبة 

وأكد عمدة البيضاء، أنه سيتم يوم الجمعة عقد اللجنة الدائمة المختصة بحضور مسؤولي شركة “ليديك”، من أجل الاستماع للتوضيحات من طرفهم، وعندما سيكون هناك تقرير لا بد أن تكون المتابعة من طرف المنتخبين لترتيب الآثار على هذا الأساس.

وتابع، أن الجماعات تلجأ للتدبير المفوض ليقوم المفوض له بالخبرة، لتلتزم بالعقود والاستثمارات الضرورية خصوصا أن بعض النقط تتكرر فيها الفيضانات دائما ويتم التنبيه لها كل سنة، وهناك برنامج استثماري لمعالجتها، وهذه العقود يجب أن تراجع ليكون فيها نوع من التوازن.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

غير معروف منذ أسبوعين

عمدة الدار البيضاء اقتنی المرسيديسات ونسي اقتناء الضمير المهني

مقالات ذات صلة

سياسة

لجنة برلمانية تشرع في البحث عن أسباب الإفلاس الذي يهدد مكتب الكهرماء

سياسة

برلمانيو الوردة يرحبون بحميد نوغو الوافد الجديد على الفريق الاتحادي

عمدة الدار البيضاء سياسة

عمدة البيضاء يقدم استقالته من الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية

تابعنا على