وجهة نظر

التطبيع مع إسرائيل آخر مسمار في نعش حزب العدالة والتنمية المغربي

11 يناير 2021 - 22:56

لقد وصل السيل الزبى، كما يقول المثل العربي عندما تتعكر الأمور وتزداد سوءا يوم بعد يوم، وعام بعد عام، هذا هو حال المغاربة بعد وصول الحزب الذي يحملُ المرجعية والتوجه الإسلاميين إلى الحكم سنة 2011 بعد انتظار طويل، وطريق لم يكون معبدا بالحرير؛ خاصة بعد أحداث فنذوق الفرح بالبيضاء يوم 16 ماي 2003، وتورط مجموعة من الجماعات المغربية ذات التوجه الإسلامي في ذلك الحادث الإرهابي الذي هزّ المغاربة من الشمال إلى الجنوب، وراح ضحيته عشرات الأشخاص، وأصيب مثلهم جرحى ومعطوبين إلى اليوم، لكن ليس هذا هو بيت القصيد من كتابة هذه السطور .

في الوقت الذي ينتظر الشعب المغربي من حزب العدالة والتنمية أن يتدارك الأمر أو يستدركه لتحسين أوضاع المغاربة قبل نهاية ولايته الثانية، التي قد تكون الولاية الأخيرة له على رأس الحكومة المغربية وإلى الأبد؛ بعد فقدان الثقة بينه وبين من صوتوا عليه في انتخابات 2011 من المغاربة مسرورين ومبتهجين لعله ينقذهم من المعاناة والويلات التي تكبدوها من قبله المغاربة مع الأحزاب والحكومات التي تناوبا على الحكم بالمغرب إلى جانب المخزن منذ الاستقلال، والتي مرَ في عهدها المغرب بفترات عصيبة ودامية أهمها : الانقلابات المتكررة على الملك الراحل الحسن الثاني، ودخول المغرب في ما يسمى اليوم بسنوات الجمر والرصاص (السبعينيات والثمانينيات) قبل أن ينشئ المغرب ما يسمى بهيئة الإنصاف والمصالحة تحت شعار “إنّ الوطن غفور رحيم”

بعد كل هذا، ها هو الحزب الملعون اليوم من طرف أغلب المغاربة يطل علينا بقرار بعد قرار، وقبله قرار وقرارات لا تخدم مصالح المواطن المغربي الذي ذاق الويلات والمعاناة مع هذه الحكومة المشؤومة التي زادت من تفاقم الفوارق الاجتماعية بين المواطنين، ورفعت من سن التقاعد، وكرست التعاقد في القطاعات الحيوية للبلد، أهمها التعليم والصحة .

يقول المثل المغربي ” الفقيه ألي نتسنو بركتو دخل لنا للجامع ببلغو ” ، وهذا ما وقع للمغاربة مع حزب العدالة والتنمية الذي قد يكون التطبيع مع إسرائيل آخر مسمار في نعش هذا الحزب، والذي كان قبل سنوات يرفع شعار ” بالنضال والصمود فلسطين ستعود “، و ” تحرير فلسطين مطلب شعب، وقضية أمة ” وقد عقد مؤتمرا لهذا يوم أعلن ترامب أن القدس ستصبح عاصمة لإسرائيل سنة 2017، وخرج الآلف المنتمين لهذا الحزب، ولجماعات إسلامية بشوارع المغرب، تعبيرا عن رفضهم ونكرانهم أن تصبح القدس عاصمة للكيان الصهيوني.

التطبيع مرَ، وخيانة، مهما تكون نتائجه السياسية والتجارية والاقتصادية … مع الكيان الصهيوني المحتل، لكن الشعب المغربي قد انقسم إلى مؤيد ومعارضة ومن التزم الصمت، وهذا ما لحضناه على مواقع وصفحات التواصل الاجتماعي؛ فالمؤيدون لهذا التطبيع اتخذوه من جانب مصلحة البلد أولا وأخيرا، لإنهاء أزمة الصحراء المغربية التي عمرت طويلا، واستنزفت المغاربة نفسيا ومادية، حيث تصل نفقات المغرب على الصحراء ملايير الدراهم سنويا منذ سبعينيات القرن الماض إلى اليوم، وأن التطبيع مبني على اتفاقية سنة 1993 بعد توقيع اتفاقية “أوسلو” بين منظمة التحرير الفلسطينية وتل أبيب، لكن الرباط جمدت تلك العلاقات عام 2002، في أعقاب اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية (انتفاضة الأقصى)، وأن معظم الإسرائيلين يحملون أصولا مغربية، ومنهم من لازال يتردد على منزله وأرضه ومحلتهم التجارية بالمغرب إلى يومنا هذا . أما المعارضون لهذا التطبيع فيرون أن لا خير مع اليهود والنصارى في الدنيا إلى يوم الدين، بناء على قوله تعالى ” لن تَرْضَىٰ عَنكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَىٰ حَتَّىٰ تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ”، إلى جانب هؤلاء نجد فئة ثالثة التزمت الصمت في التعبير عن موقفها من هذا التطبيع، ومنهم أحزاب سياسة وجمعيات حقوقية واجتماعية ومثقفين مغاربة.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

عين على “الحملة الوطنية للتلقيح”

وجهة نظر

“السلبقراطية ” أو حينما تسلب الديمقراطية إرادتها

وجهة نظر

الشرق ببعض عُربَان يغرق

تابعنا على