الرئيس الأمريكي وجهة نظر

تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن ومفاجآت يوم الـ20 من يناير

17 يناير 2021 - 12:42

تعرّت الولايات المتحدة الأمريكية بالكامل وباتت تبحث عن ما يواري سوءتها بعد أن تعرّضت لأسوأ هجوم من الداخل بعد هجوم الحادي عشر من سبتمبر، فقد باتت العاصمة واشنطن مثل ثكنة عسكرية وهي تستقبل أيام تنصيب الرئيس الجديد جو بايدن في العشرين من يناير بكثير من المخاوف من حصول صدامات عنيفة في المظاهرات التي يمكن أن تتزامن مع يوم التنصيب، وهي إجراءات غير مسبوقة في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية حيث إنها لم تقم بهذا الحشد العسكري في أي دولة من العالم بهذا الشكل المخيف وكأن واشنطن تتعرض لاحتلال من قوى خفية غير ظاهرة على الأرض، وما يجعل الأمر مُريبا أن ترامب يبدو أنه غير مهتم بما يحصل وما يحيط به وغير عابئ بما سيحدث للرئيس المنتخب ونائبته، وهمّه الوحيد أنه يريد أن يخرج من البيت الأبيض بطلا قوميا يزهو بإنجازاته الكبيرة، فهو مغرور من بداية ولايته إلى نهايتها ولا يعجبه أن يتواضع ولو قليلا لخليفته الذي سيمسك بزمام الأمور من بعده.

هذه هي أمريكا الدولة العظمى في العالم تشهد تحرّكا أمنيّا غير مسبوق ليس خوفًا من القاعدة هذه المرة ولا من تنظيم داعش ولكن خوفًا من ميليشيا أمريكية في الداخل، وخوفا من عناصر مسلّحة مؤيدة لترامب ترفض فوز الديمقراطيين من الأساس لأنها ترى أن بايدن زوّر الانتخابات وبالتالي لا يمكن قبوله، هذه النزعة التطرّفية وُلدت هذه المرة في أمريكا ونمت تحت إمرة ترامب وانتعشت حركتها بدعم مباشر منه، وهي اليوم في صِدام مع الجيش الأمريكي الذي واجه القاعدة في أفغانستان وداعش في سوريا والعراق وحركة شباب المسلمين في الصومال ومع أنهم إرهابيون إلا أن هذه العناصر التي تبدو وقحة في واشنطن أيضا هي عناصر إرهابية من الطراز الأول لأنها كانت تنوي الاقتحام والقتل المتعمّد عن سبق الإصرار والترصّد، بدعم مباشر من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

هل سنشهد خلال الأيام القادمة صدامات بين الشرطة الأمريكية والحشود التي ستساند ترامب والتي ستقف مودّعة له عندما يغادر البيت الأبيض، وهل ستكون هناك عبوات ناسفة تنتظر موكب الرئيس المنتخب بايدن؟ وهل سنشهد حربا أهلية بأتمّ ما في الكلمة من معنى بعد التهديدات المباشرة من مكتب التحقيق الفيدرالي؟ كل ذلك ممكن يوم التنصيب بعد المؤشرات التي تلقتها واشنطن. ويبدو أن الجماعات المسلحة مستعدة للقتال من أجل ترامب ومن أجل أن يبقى في البيت الأبيض ويبدو أيضا أنه مازال يراهن على هذه الميليشيات حتى ترجعه إلى كرسي الرئاسة، لذلك هو لا يريد أن يقال عنه الرئيس السابق كما صرح بذلك ولا يثق في نائبه مايك بنس أن يعفو عنه إن استقال من منصبه كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية، ولم يعف عن نفسه ولم يستطع ذلك، لذلك هو يفرّ اليوم بجلده وهو رئيس سابق رغم أنفه، ومازال يمنّي نفسه بالرجوع مرة أخرى للانتقام والثأر بنفسه.

ولا نستبعد أن يكون يوم التنصيب يومًا استثنائيا بكل المقاييس لأنه ربما سيشهد أحداثًا غير مسبوقة أيضا رغم التعزيزات العسكرية ورغم الاستخبارات العسكرية لأنه وردت أنباء أنه ربما تكون هناك عناصر من وزارة الدفاع تنتمي أو تدعم مثل هذه الميليشيات المسلحة مما يساعدها على التسلل وصيد الفجوات التي يمكن أن تحدثها القوات العسكرية الحاشدة وتقوم بعمليات ثأر وانتقام، وقد نشهد عملية اغتيال يوم التنصيب، لأن الأمر جِدُّ ملتهبٌ إلى أقصى حد وكأن أمريكا اليوم تعيش حالة حرب حقيقية مع عدو لا تعرف قوته ولا قدرته الهجومية بل إنها ما زالت تتحسس مواقعه ومازالت تبحث عن مخططاته الخطيرة على أمن الولايات المتحدة الأمريكية ككل.

وفي ظل هذا الخطر المحدق بالمؤسسات الحسّاسة في واشنطن، هل تكون هذه المخطّطات بداية لانهيار الولايات المتحدة الأمريكية كما حدث للاتحاد السوفييتي عام 1991 م، ونهاية الرأسمالية الامبريالية الاحتلالية، وهل تكون روسيا لها يد في ذلك انتقاما لما حصل لها في وقت سابق من تدخل الولايات الأمريكية ومحاولاتها وإسهاماتها في عملية تفكك الاتحاد السوفييتي، هل فعلا يمكن أن نصدق أن روسيا تدخلت في انتخابات أمريكا 2016م ليحدث هذا السيناريو اليوم، لأنها تعلم حقيقة ترامب الذي لا يؤمن بالخسارة ولا يقبل بالهزيمة مهما كانت النتيجة المعلنة وأنه سيحارب من أجل البقاء لأنها درست جيدا شخصيّته، هذه تخمينات قد تكون صحيحة إذا ربطنا الأحداث بعضها ببعض.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

الوزير السابق امحمد الخليفة يطلب العفو من الملك على بوعشرين والريسوني ومنجب

وجهة نظر

نقاش الحريات الفردية بالمغرب: رؤى متقاطعة

وجهة نظر

و ما خفي كان أعظم بالشقيقة الجزائر…

تابعنا على