اقتصاد

الأسر المغربية تقر بتراجع حاد في المعيشة واستنزاف للمدخرات وارتفاع كبير للبطالة

20 يناير 2021 - 16:00

بدت آراء أغلب الأسر المغربية متشائمة بخصوص مستوى المعيشة والبطالة خلال الفصل الرابع من سنة 2020، حيث أقرت نحو 60 في المائة من الأسر بتدهور مستوى المعيشة فيما توقعت نحو 85 في المائة من الأسر بارتفاع في مستوى البطالة.

وبحسب مذكرة إخبارية للمندوبية السامية للتخطيط حول نتائج بحث الظرفية لدى الأسر، فقد بلغ معدل الأسر التي صرحت بتدهور مستوى المعيشة خلال 12 شهرا السابقة 59.8 في المائة، فيما اعتبرت 27  في المائة منها  أن مستوى المعيشة مستقر وصرحت 13.2 في المائة من الأسر بتحسنه.

وهكذا، استقر رصيد هذا المؤشر في مستوى سلبي بلغ ناقص 46,6 نقطة عوض ناقص 35,6 نقطة خلال الفصل السابق وناقص 20 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

وبخصوص تطور مستوى المعيشة خلال 12 شهرا المقبلة، فتتوقعت 41,7  في المائة من الأسر تدهوره و34  في المائة استقراره، في حين ترجح24,3  في المائة من الأسر تحسن مستوى المعيشة.

وهكذا، فقد استقر رصيد هذا المؤشر في نفس مستواه المسجل خلال الفصل السابق (ناقص 17,4 نقطة) فيما عرف تدهورا مقارنة مع نفس الفصل من السنة الماضية (ناقص 2,2 نقاط).

وفيما يتعلق بالوضعية المالية للأسر، فقد صرحت 61,9  في المائة من الأسر، خلال الفصل الرابع من سنة 2020، أن مداخيلها تغطي مصاريفها، فيما استنزفت 33,6  في المائة  من مدخراتها أو لجأت إلى الاقتراض. ولا يتجاوز معدل الأسر التي تمكنت من ادخار جزء من مداخيلها 4,5  في المائة.

وهكذا استقر رصيد آراء الأسر حول وضعيتهم المالية الحالية في مستوى سلبي بلغ ناقص 29,1 نقطة مقابل ناقص 31,5نقطة خلال الفصل السابق وناقص 26,4 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

وبخصوص تطور الوضعية المالية للأسر خلال 12 شهرا الماضية، صرحت 46,6   في المائة من الأسر مقابل 6,7  في المائة بتدهورها. وبذلك استقر رصيد هذا التصور في أدنى مستوى له منذ بداية البحث سنة200 8، حيث بلغ ناقص 39,9 نقطة مقابل ناقص 34 نقطة خلال الفصل السابق وناقص 22,1 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

وفيما يرتبط بتصور الأسر لتطور وضعيتها المالية خلال 12 شهرا المقبلة، فتتوقع 23,2  في المائة من الأسر مقابل 22,6  في المائة تحسنها. وبذلك بلغ رصيد هذا المؤشر0,6  نقطة مسجلا بذلك تحسنا مقارنة مع الفصل السابق ( ناقص 11,9 نقطة) وتراجعا مقارنة مع نفس الفصل من السنة الماضية (  15,9نقطة) .

أما بالنسبة لقدرة الأسر على الادخار خلال الفصل الرابع من سنة 2020، فصرحت 17,1  في المائة  مقابل 82,9  في المائة من الأسر بقدرتها على الادخار خلال 12 شهرا المقبلة، وهكذا استقر رصيد هذا المؤشر في مستواه السلبي مسجلا ناقص 65,8 نقطة مقابل ناقص  75,1نقطة خلال الفصل السابق وناقص 64,6  نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

وعلى مستوى تطور البطالة خلال الفصل الرابع من سنة 2020، فقد توقعت85   في المائة من الأسر مقابل 6,7  في المائة  ارتفاعا في مستوى البطالة خلال 12 شهرا المقبلة. وهكذا استقر رصيد هذا المؤشر في مستوى سلبي بلغ ناقص 78,3 نقطة، مقابل ناقص 82نقطة خلال الفصل السابق وناقص 71,6 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

وبالنسبة لاقتناء السلع المستديمة حسب تصور الأسر، فقد اعتبرت 73,1  في المائة  منها، خلال الفصل الرابع من سنة 2020، أن الظروف غير ملائمة للقيام بشراء سلع مستديمة في حين رأت 11,8  في المائة عكس ذلك. وهكذا استقر رصيد هذا المؤشر في مستوى سلبي بلغ ناقص 61,2 نقطة مقابل ناقص 63,5 نقطة خلال الفصل السابق وناقص 29,2 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

اقتصاد

الأزمة تخيم على مبيعات الاسمنت و”تفرمل” انتعاشة قطاع العقار

اقتصاد

رجال الأعمال بجهات الصحراء يجرون الباطرونا إلى القضاء.. وبنمسعود يعد بمفاجآت

محمد بنشعبون اقتصاد

بنشعبون: تعميم الحماية الاجتماعية على كافة المغاربة سيكلف 51 مليار درهم سنويا

تابعنا على