سياسة

العثماني: الانفتاح على إسرائيل ليس فيه أي إخلال بمبادئ البيجيدي

23 يناير 2021 - 13:20

قال الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، سعد الدين العثماني، السبت، إن توقيع المغرب لاتفاقية تقضي بالانفتاح على إسرائيل، لا يشكل أي إخلال بالمبادئ المذهبية للبيجيدي.

وأوضح العثماني في تقرير سياسي، خلال الجلسة الافتتاحية للدورة العادية للمجلس الوطني، اليوم السبت، أن توقيع الاتفاقية الثلاثية بين المغرب وأمريكا وإسرائيل شكل تحديا لحزبه.

وتساءل “هل أخل الحزب بمادئه المذهبية والسياسية وفقا لما أقرته وثائقه؟”، واسترسل “لم يصدر عن الحزب أي تصريح أو تليمح يفيد بالتخلي عن تلك المبادئ (دعم القضية الفلسطينية) أو الدعوة لمراجعتها أو التراجع عنها”.

وأضاف العثماني أن البيجيدي “وجد نفسه مطوقا بأمانة الإسهام من موقعه في رئاسة الحكومة في دعم المجهود الوطني الذي يقوده جلالة الملك للدفاع عن وحدة الوطن وتكريس مغربية الصحراء”.

“الحزب لا يمكنه أن يقع في تناقض واصطدام مع اختيارات الدولة وتوجيهات الملك.. وبفضل هذا الموقف القوي فقد خاب ظن خصوم الحزب الذين كانوا يراهنون على هذا التناقض”، يضيف العثماني.

وشدد الأمين العام لحزب المصباح على أن موقفهم “المبدئي من القضية الفلسطينية ثابت لم ولن يتغير”، قائلا إن التلازم بين ملفي القضية الفلسطينية والوحدة الترابية للمغرب يقتضي “الإقدام بدل الإحجام والإيجابية بدل السلبية ولا يمكن تبني موقف التباكي أو التخوين”.

وتابع العثماني أن حزبه مصمم على النجاح في ثلاثة امتحانات، يتمثل الأول في “الوفاء لجلالة الملك وللثوابت الوطنية الجامعة والانسجام مع توجهات الدولة”.

الامتحان الثاني، حسب العثماني، يتمثل في “مواصلة الحزب للإسهام في الإصلاح السياسي والحقوقي والاجتماعي من موقع المشاركة ومن موقع المسؤولية الحكومية”.

ويتابع العثماني أن “الامتحان الثالث أمام حزبه هو “صيانة الوحدة السياسية والتنظيمية للحزب، بعدما راهن الخصوم على الخلاف الداخلي والانقسام”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

سياسة

الربيع العربي.. الشنقيطي: هل يكون المغرب نموذجا لملكية يحتدى بها عربيا؟

سياسة

بنكيران: لايمكن هزيمة الشعوب.. ومازالت الفرص أمام الحكام لإصلاح الأوضاع

سياسة

البيجيدي يدعو لاختيار الأحد يوم تصويت.. ويعتبر تقليص نظام اللائحة “تراجعا ديمقراطيا”

تابعنا على