مجتمع

خديجة .. محنة قروية بتاونات بينها وبين “الحياة” 7 آلاف درهم

نشرت جريدة “العمق”، قبل أقل من أسبوع حالة إنسانية عنوانها معاناة، وتفاصيلها افتقار وعوز، ذلك أن المسماة خديجة.ش الساكنة بدوار زواوة بجماعة فناسة باب الحيط نواحي تاونات، فقدت بصرها جراء إصابتها بمرض الجلالة، وكل محاولات إزالتها بمستشفى فاس العمومي باءت بالفشل.

شقيق خديجة كشف للجريدة، أن عملية جراحية كلفتها 7 آلاف درهم ستعيد الحياة لشقيقته، وأنه إلى اليوم ما زالت الأسرة عاجزة عن تدبير المبلغ، في انتظار تدخل أحد المحسنين أو المسؤولين.

رحلة علاج خديجة، يؤكد شقيقها، بدأت منذ 3 سنوات، وكانت قاب قوسين أو أدنى من إجراء العملية بأحد مستشفيات فاس العمومية، لكنها في كل مرة يُطلب منها إجراء تحليلات طبية، فيما حلم إجراء العملية لإزالة الجلالة تبخّر لأسباب مجهولة.

قريبة للمريضة خديجة اقترحت الذهاب إلى طبيب اختصاصي، الذي قدّر كلفة العملية في مبلغ 7 آلاف درهم، وتوفير المبلغ من شأنه أن ينهي محنة خديجة، كما يمكن أن ينهي محنة والدها الذي فقد بصره بسبب الجلالة أيضا.

شابة في ربيعها 32 تترجى أهل الأرض والسماء، وتتطلع لعودة الابتسامة لمحياها، ومفارقة ألم ” الظلام” الذي لازمها أزيد من 3 سنوات.

للتواصل مع أسرة خديجة: 0767049099

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *