سياسة

الحركة الشعبية: المغرب قوي بملكيته وأكبر من الأساليب الدنيئة لحكام الجزائر

عبر حزب الحركة الشعبية، عن استنكاره الشديد للسلوك الأرعن الذي صدر عن قناة “الشروق” الجزائرية ومن يقف وراءها من حكام الجزائر من إساءة متعمدة للشعب المغربي ورمز وحدته وعزته الملك محمد السادس نصره، وتطاولها على الثوابت الدستورية للأمة المغربية.

وقال حزب الحركة الشعبية في بلاغ صادر عن الأمانة العامة، توصلت “العمق” بنسخة منه، إن ما قامت به القناة الجزائرية، “لا يمت إلى الإعلام المهني بصلة ولا يراعي أدنى قواعدالمواثيق والأعراف الدولية المعمول بها بين الدول التي تحترم نفسها”.

وأكد الحزب، أن “المغرب القوي بملكيته الحكيمة وبتماسك جبهته الداخلية ومؤسساته وبخياراته الدستورية والديمقراطية النوعية والمتميزة أقوى وأكبر من هذه الأساليب الدنيئة والدعايات المغرضة التي ما هي إلا دليل قاطع على الإنتكاسات الدبلوماسية المتوالية لحكام الجزائر”.

وزاد البلاغ ذاته، أن هذه الأساليب تعبر عن “خيبة أمل حكام الجزائر أمام الانتصارات الدبلوماسية المتواصلة والمبادرات الخلاقة للمملكة المغربية التي يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بحكمة ورؤية إستراتيجية رسخت مغربية الصحراء، وعمقت المسلسل الديمقراطي، وأسست لنموذج تنموي متميز ورائد إقليميا وجهويا وقاريا ودوليا، ووفرت الأمن الصحي لجميع المغاربة، قيادة حكيمة مسنودة بإجماع وطني متين شكل وسيظل دوما صخرة صلبة تنكسر عليها أطماع ودسائس حكام يقودون بحماقاتهم ومناوراتهم البئيسة مستقبل الجزائر الشقيقة نحو المجهول”.

وشدد الحزب على أن “المس بشخص الملك، الممثل الأسمى للأمة المغربية خط أحمر، ولن نتوانى في اتخاذ ودعم كل المبادرات التي يستلزمها الرد المناسب على هذا التهجمالسافر وغير المقبول على رمز البلاد وعلىثوابت وطن من حجم المملكة المغربيةظلت وستظل منارة لقيم التسامح والتعايش بين الاديان والثقافات في ظل أمير المؤمنين حامي الملة والدين”.

ودعا حزب السنبلة “الضمائر الحية في الشعب الجزائري الشقيق وحكمائه الى التدخل بغية وقف هذا العبث والاستهثار الذي لا يخدم مصلحة بلدهم ولا يساير التطلعات المشروعة والمشتركة لشعبين يجمعهم التاريخ واللغات والعقيدة ويوحدهم المصير والأفق المشترك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *