سياسة

بوريطة يدعو الاتحاد الأوروبي للخروج من منطقة الراحة ودعم مغربية الصحراء.. ويتساءل: هل ستظل أوروبا سلبية؟

24 فبراير 2021 - 21:00

جدد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، دعوته إلى الاتحاد الأوروبي من أجل الخروج من منطقة الراحة الخاصة به ودعم الدينامية الإيجابية الجارية في الصحراء المغربية.

وشدد بوريطة على أن أوروبا في حاجة إلى منطقة للساحل والصحراء مستقرة وآمنة، مسجلا أن “هذه الأماني يمكن أن تظل جامدة في حال عدم وجود التزام”.

وتساءل في رده على سؤال لوكالة أوروبا حول قرار الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بسيادة المغرب على صحرائه، قائلا: “اليوم، سينطلق القطار، فهل ستظل أوروبا سلبية أو أنها ستساهم في هذه الدينامية؟”.

واعتبر الوزير أن الأمر يتعلق بـ”تطور طبيعي للموقف الأمريكي، الذي يعتبر منذ سنة 2007، بأن مبادرة الحكم الذاتي المغربية تشكل أساسا جادا وواقعيا من أجل إيجاد حل نهائي لهذا النزاع الإقليمي”، موضحا أنه “عندما نقول حكم ذاتي، فلا أظن أن هناك حكما ذاتيا خارج السيادة”.

وأوضح أن هذا الموقف “يعزز من فرص التوصل إلى حل نهائي”، مسجلا أن “المغرب مستعد للالتزام بمسلسل من هذا القبيل، تحت إشراف الأمم المتحدة، من أجل إيجاد حل لقضية الصحراء في إطار مبادرته للحكم الذاتي”.

وأشار الوزير في هذا الصدد، إلى أن 42 دولة قامت عند متم يناير الماضي بدعم هذه المقاربة، موضحا أن “الأمر لا يتعلق بموقف معزول، لكن بتوجه على مستوى المجتمع الدولي”.

واعتبر أنه “يكفي أن تخرج أوروبا من منطقة راحتها وتدعم هذا التوجه الدولي”، مشيرا إلى أن “العملية راوحت مكانها على مدى سنوات”، واليوم “هناك توجه ينبثق، وهو ما ينبغي على الاتحاد الأوروبي تبنيه”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

سياسة

ترشيد النفقات يدفع الحكومة لإنشاء نظام إدارة موحد بين جميع موظفي الدولة

سياسة

بوعيدة ينتقد قرار الإغلاق الليلي: الأسواق أكثر اكتظاظا من المساجد

سياسة

وهبي يعرض على الأساتذة المتعاقدين الوساطة مع الحكومة ويدعو لإعادة النظر في التعاقد

تابعنا على