وجهة نظر

لا إصلاح ولا تغيير بدون تدارك أخطائنا

25 فبراير 2021 - 20:25

الاعتراف بالأخطاء بداية الإصلاح والتغيير، وهذه خريطة أخطائنا التي جعلتنا في الموقع الذي نحن فيه:

ـ أخطأنا عندما اعتقدنا بأن تشييد العمارات الزجاجية وتزيين الواجهات البراقة والإكثار من التقنيات أسبق من بناء العقول وتقوية الوعي المواطن.

ـ أخطأنا عندما اعتبرنا بأن إخضاع الناس وتفقيرهم أسلم من توعيتهم وبأن الجهل أضمن للاستقرار من العلم والمعرفة.

ـ أخطأنا عندما اعتبرنا عنف السلطة وحده ضامنا لـ”هيبة” الدولة.

ـ أخطأنا عندما اعتقدنا بأن تعديل القوانين يضمن التطور دون تغيير الذهنيات.

ـ أخطأنا عندما اعتبرنا الدين أسبق من الإنسان وأنه يُعوض الأخلاق، وبأن الإكثار من المساجد وزخرفتها أهم من بناء المدارس وتعميم التعليم والفضائل.

ـ أخطأنا عندما اعتبرنا كل من يُحارب الفساد خطرا على أمن الدولة، ومن ينهب المال العام مخلصا للسلطة ولـ “التقاليد المرعية”.

ـ أخطأنا عندما اعتبرنا الاستبداد أسلم من إرادة الإصلاح.

ـ أخطأنا عندما اعتبرنا أن جيوب البسطاء هي التي ينبغي أن تتحمل عبء التوازنات المالية للحكومة عوض بناء اقتصاد وطني تنافسي مستقل.

ـ أخطأنا عندما اعتبرنا بأن الحرية موضوع ثانوي لا علاقة له بإنتاجية الفرد.

ـ أخطانا عندما اعتبرنا الحق في الاختلاف فتنة، وتنوّعنا اللغوي والثقافي الخلاق تهديدا لوحدتنا.

ـ أخطأنا عندما اعتبرنا المرأة ملحقة بالرجل الذي هو قادر على جعلها تحت وصايته بالاحتكام إلى قوته العضلية فقط، فأضعنا جهود نصف المجتمع.

ـ أخطأنا عندما اعتقدنا بأن النبش في الحياة الخاصة للمعارضين يهبُ مصداقية للسلطة.

ـ أخطأنا عندما اعتبرنا التعليم هو الكمّ والعدد فأثقلنا محافظ الأطفال ونسينا الكيف الذي هو بناء الشخصية وتقوية ملكات التفكير السليم.

ـ أخطأنا عندما اقتلعنا الأزهار وصادرنا المساحات الخضراء من أجل المنشآت الإسمنتية التي تسمن السمين وتفقر الفقير.

ـ أخطأنا عندما اعتقدنا بأن تشجيع الاستهلاك البهيمي يجعل الناس أكثر انقيادا.

أخطأنا وأخطأنا،، أفلا ننتهي ؟

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

التنسيق الإيراني الجزائري وتهديد الوحدة الترابية للمغرب

وجهة نظر

البرامج الانتخابية للأحزاب والنموذج التنموي الجديد

وجهة نظر

في جذور التحفظ على ترجمة القرآن الكريم عند المسلمين: ابن قتيبة المفترى عليه

تابعنا على