سياسة

هيئة تكشف تورط جبهة البوليساريو في قتل أطفال بمخيمات تندوف

كشف منتدى مؤيدي الحكم الذاتي، المعروف اختصارا بـ”فورساتين”، تورط جبهة البوليساريو في قتل أطفال ومراهقين، في ظروف “مثيرة للريبة”.

وقال “فورساتين”، في بيان، إن طفلا يدعى محمد عليين زيد (احيدا)، قتل في ظروف مريبة بعد مقتل “مجموعة من المراهقين والشباب عديمي الخبرة والفهم في المجال العسكري”.

وأوضح المصدر ذاته أن قتل قبل “محمد عليين”، المراهق “رشيد سعيد ” ، وآخر يدعى محمد سالم حمدي لحبيب نقل على وجه السرعة إلى المستشفى العسكري بتندوف، وهو يعاني من مضاعفات صحية خطيرة.

وتساءل المنتدى “ما الذي يدفع القيادة لاستغلال الأطفال والمراهقين في الشؤون العسكرية؟ ولماذا يدفع بالصغار والمراهقين لحمل السلاح دون دراية مسبقة أو أبسط تكوين، ودون أدنى حتى احترام للسن القانونية؟

ووصف “فورساتين” ما يجري بكونه “جريمة إنسانية ثابتة بالحجة والدليل”، متسائلا “فأين من ينصبون أنفسهم حماة لهؤلاء المجرمين؟

وحصلت “العمق” على معطيات تفيد بأن الأطفال والمراهقين قتلوا في منطقة اشرگان في ظروف غامضة ومثيرة للشك، وينتمون لـ”اللواء الاحتياطي” التابع للقيادي بجهة البوليساريو ووزير ما يسمى “الدفاع”.

وأصيب عدد من سكان المخيمات بالهلع بعد علمهم بمقتل المراهقين في مهام عسكرية، وهو ما دفع قيادة الجبهة إلى الادعاء بأنهم ماتوا بسبب حادث سير.

وكان “فورساتين” كشف، قبل أيام، محاولة تستر قيادة الجبهة على وفاة أحد مسلحيها يدعى “رشيد ولد سعيد ” وجرح آخرين معه في ظروف غامضة، “يشتغلون باللواء الاحتياطي الذي يقوده محمد لمين ولد البوهالي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *