السنوسي يكتب:

السنوسي يكتب: "البلوكاج" الحقيقي

20 يناير 2017 - 00:35

تنفيذا لمقولة " اشغلهم قبل أن يشغلوك" ، و لهيهم قبل ما يلهيوك، و فعلا تسلى الناس على امتداد أربعة أشهر بترديد لحن الأسطوانة الحافية و المهترئة عنوانها " البلوكاج الحكومي" لكن الغريب أن من تسلى بهذه الحكاية نعامل معها كحدث ثانوي لا يعنيه في شيء.إنها مجرد قصارة سياسية و فرجة مثل باقي الفرجات، يستهلكها الشعب و لا ينتجها و يعتبر نفسه غير معني بها تماما.

مرة قال الإعلامي البريطاني المعروف روبيرت فيسك : " أتعلمون لم بيوت العرب نظيفة بينما شوارعهم على النقيض من ذلك ؟ السبب أن العرب يشعرون أنهم يملكون بيوتهم لكنهم لا يشعرون أنهم يملكون أوطانهم ".

و لعل هذا القول هو الذي يتحكم في المغاربة الذين " يسعفهم اليأس و لا تسعفهم العبارة" أغلبية الشعب المغربي لا تملك بيوتا و يرمى بها في الشارع، و لا حق لها في خيرات الوطن، فاليأس تحول إلى خبز يومي و الناس تعيش اللامبالاة إزاء سياسات سلطوية ظالمة، و كل هذا ليس جبنا أو نقصا في الشجاعة بل تحصينا للذات ضد ما يطبخ في الكواليس و تحت جنح الظلم، دون أن يعير احد اهتماما لتطلعات الشعب و حقوقه المحبرة على ورق الدساتير الممنوحة و القوانين التي يعلوها غبار الإهمال.

و حين ينشغل البعض بـ " البلوكاج" الحكومي فإنه يغطي على ترسانة كاملة من " البلوكاج" الحقيقي للقطاعات الحيوية بعد وضع العصا في عجلتها حتى لا تتحرك أبدا و استعمال العصا و العنف ضد من يخرج شاهرا احتجاجه من أجل حقوقه ضد "بلوكاج" سلطوي استمر لعقود عديدة، و هكذا انسدت الآفاق و أغلقت المنافذ و وضعت العراقيل و الحواجز و فرض "البلوكاج" أمام الحق في التعليم و الصحة و الشغل و التعبير عن الرأي و العدالة المستقلة و الكرامة، و هي حقوق أجمعت الإنسانية جمعاء على أنها بمثابة تحصيل حاصل بالنسبة للشعوب و من يدير شؤونهم، فلماذا الشعب المغربي بالذات محكوم عليه بـ "البلوكاج" الأبدي لحقوقه و الوقوف أمام الباب المسدود و كأنه أضاع مفاتيح الحاضر و المستقبل.

فعلا إن بعض الشعوب لا تملك أوطانا، بعد أن سرقت منها الأوطان و الأحلام بالقوة و التعسف، و تم تسويق الكوابيس لها على أنها إنجازات و فتوحات نادرة، و يتم الترويج للنهب على أنه حق مقدس و مضمون للأقلية المسلحة برصاصات التسلط والغدر و المحصنة بقوانين غير مكتوبة تسمح لها بإطلاق يدها الطويلة في الثروة الوطنية دون حسيب أو رقيب.

لذلك فإن الشعب يعي و عارف أنه سواء دام "البلوكاج" الحكومي أو انفرجت أسارير أصحابه، و عادوا إلى قواعدهم سالمين غانمين، فإن "البلوكاج" المعيشي و الحقوقي يزداد وطأة كل يوم ضد المغاربة المقهورين، و سيطول أمده إلى أن ينفذ صبر الصابرين، و يزول صمت الصامتين عن الحق و تزداد أعداد الرافضين و المقاطعين، مادام "الساكت عن الحق و "البلوكاج" الحقيقي شيطان أخرس".

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

متى يبلغ البناء الديمقراطي تمامه؟

الشيكات المحررة بتيفيناغ الأمازيغية تمتحن الأبناك

الموسم الدراسي.. إغلاق الارتباك وجائحة فرصة الإصلاح

تابعنا على