سياسة

الرميد: مندوبية حقوق الإنسان ليست ساعي بريد بين الحكومة والجهات الدولية

قال وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، المصطفى الرميد، إن المندوبية الوزارية لحقوق الإنسان ليست ساعي تكتفي بتلقي أجوبة السلطات الحكومية وغيرها لتقوم بإحالتها على الجهات الدولية.

وأضاف الرميد، في كلمة بمناسبة تنصيب المدراء الجدد للمندوبية الوزارية المكلفة بحقوق الإنسان، أن المندوبية وإن كانت تقوم بما يمكن تسميته بالدبلوماسية الحقوقية، فإنها ليست ساعي بريد.

واعتبر المسؤول الحكومي أن المندوبية أيضا “بنية حقوقية تقوم بالتدقيق والتصويب فضلا عن أنها تحت إشراف وزير الدولة تقوم بالدفع في إتجاه الرفع من الأداء الحقوقي للدولة، فضلا عن الحد من التجاوزات ومحاصرة الاختلالات”.

وهنأ الرميد حسناء الطريبق التي أنيطت بها مهمة إدارة مديرية الدراسات القانونية والتعاون الدولي وأشاد بكفاءتها، كما أشاد بكفاءة محمد عدي وحسن عشاق.

وأشار إلى أن مديرية الدراسات القانونية والتعاون الدولي تمثل العمود الفقري للمندوبية الوزارية، “بحكم أنها تقوم بتنسيق التفاعل مع المنظومة الدولية لحقوق الانسان، وهي مهمة حساسة وشاقة ودقيقة، تتطلب التتبع الدائم والحرص المستمر واليقظة التامة فضلا عن الخبرة الكبيرة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *