سياسة

فيدرالية اليسار تستنكر الاعتداء على بنعمرو وتنتقد استمرار “المقاربة القمعية”

01 أبريل 2021 - 20:40

استنكرت الهيئة التنفيذية لفيدرالية اليسار الديمقراطي، الخميس، “الاعتداء” الذي تعرض له الكاتب العام السابق لحزب الطليعة الديمقراطي وعضو الهيأة التنفيذية للفيدرالية، عبد الرحمان بنعمرو، خلال قفة أمام البرلمان للتضامن مع الشعب الفلسطيني، الثلاثاء الماضي.

وأدانت الفيدرالية، في بيان، “الاعتداء الغاشم الذي يعكس مدى شراسة التراجعات الحقوقية التي تعرفها بلادنا”، وطالب بمتابعة مقترفي “الاعتداء المهين في حق رمز من رموز النضال الحقوقي والديمقراطي في بلادنا”.

وعبرت الهيئة ذاتها عن تضامنها المطلق عبد الرحمان بن عمرو، و”مع كافة المناضلين والمناضلات الذين يحاربون التطبيع مع الكيان الصهيوني ويطالبون بإلغائه”، منددة بـ”إصرار الدولة على مواصلة المقاربة القمعية في التعامل مع النضالات الشعبية والاحتجاجات والحراكات السلمية”، مؤكدة أن البلاد في حاجة “لانفراج سياسي ووضع حد لانتهاك الحريات العامة وحقوق الإنسان”.

كما جددت الفيدرالية مساندتها لكفاح الشعب الفلسطيني “لاسترجاع حقوقه التاريخية والمشروعة في التحرير وعودة اللاجئين وبناء دولته الوطنية المستقلة وعاصمتها القدس”.

جدير بالذكر أن حزب الطليعة الديمقراطي، عبر أمس الأربعاء، عن استنكاره الشديد للاعتداء على بنعمرو، واصفا إياه بـ”الفعل الشنيع و الأرعن الذي استهدف قامة وطنية وحقوقية وسياسية كبيرة”.

وكانت عناصر الأمن دفعت بنعمرو، ما تسبب في سقوطه أرضا، خلال مشاركته في وقفة احتجاجية دعما لكفاح الشعب الفلسطيني، الثلاثاء الماضي أمام البرلمان، تزامنا مع يوم الأرض الفلسطيني.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

سياسة

الملك يعزي في وفاة رئيس تشاد: رجل دولة كبير خدم أمته وتوفي مدافعا عن وحدة بلاده

سياسة

البيجيدي يتهم التامك بـ”التطاول” على البرلمان ويطالبه بأن يلزم حدوده

سياسة

مؤسسة “جود” ترد على وهبي وتستغرب إقحامها في الصراعات السياسية

تابعنا على