وجهة نظر

النخب السياسية الإنتهازية

11 أبريل 2021 - 21:53

الانتهازية هي السياسة والممارسة الواعية للاستفادة الأنانية من الظروف ،مع عدم المبالاة و الاهتمام بالمبادئ أو العواقب التي ستعود على الآخرين. وأفعال الشخص الانتهازي الوصولي هي أفعال نفعية تحركها بشكل أساسي دوافع المصلحة الشخصية.

الانتهازية، صارت صفة ملازمة للعمل السياسي، لا يمكن أن تذكر إلا وتتبادر إلى الأذهان أولا ساحة السياسة ومناوراتها. حتى إذا بحثت عن معنى الكلمة في القواميس ومحركات البحث ستجد أنها ترتبط أول ما ترتبط بالسياسة، على الرغم من أنها في معناها الواسع لا تقتصر على توصيف السياسة وحدها.

قد يتصف بالوصولية و “السلوك الانتهازي” وزير ، مسؤول رفيع او إنسان عادي و بسيط. وقد يكون الانتهازي إسلامي أو علماني أو قومي أو يساري أو اشتراكي، وقد يكون أيضا مثقف أو كاتب أو شاعر أو أديب أو فنان أو رياضي أو إعلامي، فجميع مفاصل المجتمع معرضة للسقوط في شباك هذا المرض الفتاك.

الانتهازي السياسي يمارس السياسة كوسيلة لتحصيل المغانم ، ليس له مبدأ ثابت ولا طريق واضح، يتلون كما تتلون الحرباء، مع تميزه باللعب في العبارات والتناقض في التصريحات، والاضطراب في المواقف ، فهو مع الريح السائد والغالب، موقفه متذبذب لا يستقر إلا وفق هواه ونظرته القاصرة.

يستخدم وصوليته لإرضاء نزواته العابرة و المزاجية ، لبلوغ هدفه. ولأنه هدفه لا يتحقق بالطرق العقلانية والقانونية و الأخلاقية، فإنه لا يجد أمامه من حيل التمكين سوى أن يكون كائنا وصوليا، يتملق إلى الأسياد ، يختزل الجهد، يحرق المراحل، يختصر المسافات، يوظف المقدسات، يشعل الفتن و النعرات، ويدوس على الأخلاق والأخلاقيات.

مواقفه السياسية والايدلوجية شيء مؤقت ومتلون ، يغير موقفه السياسي والفكري حسب تغيير مصلحته ، يغير موقفه من الأشخاص الآخرين حسب تغير تلك المصلحة أيضا، وهذا هو القانون الذي يحكم علاقاته بالاخر.

لايهمه شئ بعد ان تخلى عن القيم والمبادئ ، والتقولب بقوالب مختلفة حسب الحاجة والظروف الآنية التي تتطلبها اي مرحلة من المراحل حتى لو تنافت مع مفاهيمه، والتأطر بإطار جديد ، وبالتالي يتيح لنفسه استخدام أساليب النفاق والتملق والتزلف ، لصاحب القرار و التقرب لصاحب الشأن وكسب وده ، والإطراء والمبالغة بالمدح بما لا يستحق ، والانتقاص من الآخرين وخصومتهم وبغضهم ، والتحريض ضدهم والاستعلاء عليهم للوصول إلى القمة على حساب جراحات وآلام الآخرين!! مستعملا سياسة الوصاية وإقصاء الآخر واحتقار جهوده، بنظرة فئوية ضيقة.

يبني خطابه السياسي على الشعار وليس على المشروع. بمنطق نفعي لا يسمح بتوسيع أفق النظر إلى أولويات الوطن. فالوطن، وإن كان حاضرا بشكل متواتر في الخطاب السياسي للوصولي، إلا أن حضوره يكون، في الغالب، إيديولوجيا تبريريا وليس مبدئيا.

الانتهازي السياسي يبحث عن السلطة السياسية لإدامة هيمنته ، في استراتيجية تدميرية تجهز على ما في السياسة من مبدئية. ولا يهم إن كانت النتيجة في النهاية هي إدخال المجتمع في نفق مسدود، ووضع الوطن على خط النـــــار.

الحقل السياسي المغربي حابل بهكذا نماذج ، لسياسيين متلونين وتجار مواقف يغيرون مواقفهم كما يغيرون ملابسهم ،دوافعهم الحقيقية مادية نفعية وانتهازية بحتة ، عقليتهم المكيافيلية هي التي دفعتهم الى تغيير مواقفهم طمعا في الوصول الى السلطة او البقاء فيها. يكثرون خصوصا إبان الإنتخابات ، كتجار الأسواق يبحثون عن المواقع والتزكيات، ولو أدى بهم ذلك إلى دفع الأموال والتنكر لمبادئهم لكسب رضى القيادات الحزبية التي يلجؤون إليها.

ان المغرب يحتاج الى سياسيين حقيقيين أصحاب مواقف ثابتة تنطلق من هويتنا وعقيدتنا الإسلامية, فلا تخضع للمجاملات الدبلوماسية ولا تتغير بعد المناسبات الانتخابية ولا بالضغوط او التبريرات الواقعية او البراغماتية. فتجار المواقف والمتلونون المتحولون من النخب الفكرية والسياسة والإعلامية هم أكبر نكبة ابتليت بها الأمة منذ عقود .

كم نحن بحاجة في زمننا للثبات على المبدأ، والاستقامة على القيم، فهي الحصانة من التلون والانتكاس والمراوغة.

امام المغاربة محطة انتخابية مهمة ” 2021″ وعلى أساسها على الناخب ان يعرف ما يريد وان يقطع مع ثقافة بائدة ” بيع صوته” للانتهازيين و الوصوليين، الذين لا هم لهم سوى مصالحهم الشخصية و حساباتهم البنكية.

” الشعب الذي ينتخب الفاسدين والانتهازيين والمحتالين والناهبين والخونة، لا يعتبر ضحية، بل شريكا في الجريمة. “جورج أورويل.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

لنا الله منذ 3 أسابيع

واش هادوا اللي سادين علينا في هذا الشهر لا صلاة و لا خدمة لا والو اشنو بغاونا نديرو

كاعي منذ 3 أسابيع

فيناهوما هاد السياسيين كنشوفوهوم من الانتخابات للانتخابات

نورة منذ 3 أسابيع

نخبنا كلها مهترئة وصولية انتهازية انانية لاتصلح لشئ نحتاج فعلا لوجوه وطنية مناضلة

معاذ منذ 3 أسابيع

مواضيع مهمة شكرا للعمق و شكرا للكاتب

منى منذ 3 أسابيع

نخي سياسية اغلبها فاسدة وصولية و انتهازية

منير منذ 3 أسابيع

ليس في السياسة أخلاق . السياسية مرادف للانتهازية و الوصولية و التملق و الكذب.

حميد منذ 3 أسابيع

الانتهازي السياسي يبحث عن السلطة السياسية لإدامة هيمنته ، في استراتيجية تدميرية تجهز على ما في السياسة من مبدئية. ولا يهم إن كانت النتيجة في النهاية هي إدخال المجتمع في نفق مسدود، ووضع الوطن على خط النـــــار. ٠

Imane منذ 3 أسابيع

Nos politiciens sont des opportunistes malheureusement

مكناسي منذ 3 أسابيع

السياسيين ديالنا كنشوفوهوم من الخمس سنين للخمسنين . مكناس تعاني

شوقي منذ 3 أسابيع

ما كاين غير باك صاحبي و بنت الكوميسير و هداك راه ديالنا

خولة منذ 3 أسابيع

الانتخابات على الابواب و اكبر عامل مسبب للعزوف هو نفس الوجوه الانتهازية تترشح دون اي تغيير في الوجوه , قهرتونا بنفس الخطابات و نفس الاكاذيب و نفس الوعود

حمودة منذ 3 أسابيع

ليس في القنافذ املس كل السياسيين بحال بحال وصوليون مصلخيون

يساري منذ 3 أسابيع

اين هي النخب المواطنة الكل يبحث عن حقه في الكعكة لا حول ولا قوة الا بالله

كريم منذ 3 أسابيع

التملق من اجل التسلق هذا شعارهم

سناء منذ 3 أسابيع

السؤال هل المغرب فعلا يتوفر على نخب سياسية اصلا؟

محمد منذ 3 أسابيع

السياسة في المغرب عرفت اتكاصة كبيرة و ذلك بسبب اغلبية سياسييها الذين لم يكونوا في المستوى , ضعف في التكوين و ضعف في الاداء و ضعف في التدبير

الربعي منذ 3 أسابيع

الانتهازية و الوصولية آفتان ابتلينا بهما في المغرب اصبح الكل يبحث عن الفرصة و الهمزة من اجل التسلق بواسطة التملق و لحيس الكابا .

مغربي منذ 4 أسابيع

المغرب يفتقر إلى النخب المواطنة هذا اصل كل المشاكل

Rochdi منذ 4 أسابيع

Siyasiyin dialna kolhoum rir monafikin

عاش الملك منذ 4 أسابيع

الشعب مسؤول عن انتخاب نفس الوجوه السياسية الانهازية

Mohamed منذ 4 أسابيع

La majorité de notre politicien sont des incapables. Ils ne font pas leurs travail comme il faut

العياشي منذ 4 أسابيع

كاين غير ربي و الملك ام دوك الاحزاب و السياسيين كلهم مكيديرو والو

Alae منذ 4 أسابيع

الوصولية و الاتهازية المحسوبية و الرشوة كلها آفات وأمراض يعاني منها المجتمع المغربي. النخب السباسية الفاسدة للأسف هي المسؤولة عن العزوف السياسي.

كوثر منذ 4 أسابيع

مقال رائع جدا

أخبار المغرب منذ 4 أسابيع

الانتهازية و الوصولية آفتان ينخران المغرب

عادل منذ 4 أسابيع

شكرا للعمق على نشرها مثل هذه المواضيع الهامة و الهادفة. مقال رائع

مغربي منذ 4 أسابيع

النخب الفاسدة في السياسة و الاعلام و الفكر ووو هي التي تعيق التنمية

نجيم منذ 4 أسابيع

النخب السياسية الفاسدة هي التي تعيق تطور المغرب

خديجة منذ 4 أسابيع

مقالات جادة و هادفة في زمن التفاهة . سكرا العمق

كريم منذ 4 أسابيع

امام المغاربة محطة انتخابية مهمة ” 2021″ وعلى أساسها على الناخب ان يعرف ما يريد وان يقطع مع ثقافة بائدة ” بيع صوته” للانتهازيين و الوصوليين، الذين لا هم لهم سوى مصالحهم الشخصية و حساباتهم البنكية. كلام في الصميم

سمير منذ 4 أسابيع

مقال روعة شكرا للعمق

شعيب منذ 4 أسابيع

بارك الله في علمك

كمال منذ 4 أسابيع

الانتهازي السياسي يبحث عن السلطة السياسية لإدامة هيمنته . كلام صحيح

منال منذ 4 أسابيع

الشعب الذي ينتخب الفاسدين والانتهازيين والمحتالين والناهبين والخونة، لا يعتبر ضحية، بل شريكا في الجريمة. “جورج أورويل.

رشا منذ 4 أسابيع

النخب الانهازية أكبر اشكال يعاني منه المغرب

حميد منذ 4 أسابيع

كلام كله صحيح

عمران منذ 4 أسابيع

رمضان كريم كلام في العمق و الصميم

حمزة منذ 4 أسابيع

موضوع جدير بالقراءة

فتيحة منذ 4 أسابيع

مقال ممتاز

حمزة منذ 4 أسابيع

العمق المغربي صحافة جادة و مقالات متميزة

ليلي منذ 4 أسابيع

مقالات متميزة في زمن التفاهة و البوز

منير منذ 4 أسابيع

هنيئا لكم بمثل هذه المقالات الهادفة

يونس منذ 4 أسابيع

العمق المغربي اصبحت جريدة رائدة و تعالج قضايا جوهرية

عائشة منذ 4 أسابيع

تحليل في المستوى الرفيع

عاش الملك منذ 4 أسابيع

عاش الملك و كل من يريد الخير للبلاد و الخزي و العار الى كل سياسي انتهازي

محمد منذ 4 أسابيع

سلم قلمك

ندى منذ 4 أسابيع

مقالات في المستوى الرفيع هنيئا العمق المغربي

عامر منذ 4 أسابيع

هنيئا للعمق المغربي الدرع الفضي

كمال منذ 4 أسابيع

موضوع متكامل و شامل , انصح بقراءته

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

سيكولوجية للتفاهة: من الإنتاج إلى الإستهلاك

وجهة نظر

وحدها المستوطنات تسقط أوهام التطبيع.. العدوان في حي الشيخ جراح نموذجا

وجهة نظر

الديمقراطية الاجتماعية والمواطنة التكاملية

تابعنا على