سياسة

لشكر: حان الوقت لمراجعة الإرث .. ودعوتنا تُواجَه بأحكام الردة والكفر

22 أبريل 2021 - 16:30

قال الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، إدريس لشكر، إنه حان الوقت لمراجعة مدونة الأحوال الشخصية والميراث لما فيها من اختلالات ومن ضمن المراجعات، يقول لشكر إنه يجب مراجعة الإرث، مضيفا أنه ليس أول مرة يُطرح هذا الأمر بل سبق أن طرحه علال الفاسي من قبل والملك الراحل الحسن الثاني.

لشكر الذي حل ضيفا أمس، على مؤسسة الفقيه التطواني، اعتبر أن الإرث هو من القضايا التي لابد من الحوار والنقاش بحولها، مشيرا إلى أن المرأة المغربية المشتغلة، يوم تفتح حسابا بنكيا لابنتها أو ابنها القاصر، فإن القوانين لازالت تمنعها من التصرف فيه رغم أنها هي من مولته، ومن له الحق في ذلك، حسب هاته القوانين، هو الأب لأنه هو الولي الشرعي.

وأضاف لشكر، متسائلا: ” هل النقاش في هذه الأمور وضرورة طرحها نفاذا للفصل 19 من الدستور الذي يضمن المساواة بين المرأة والرجل، هل فيه ما يضر الإسلام”، مضيفا “وهل يضر الإسلام عندما نطالب بقضايا واقعية لصالح المرأة التي تخرج من بيت الأسرة بعد وفاة زوجها، لأن الله رزقها فقط بالبنات، ويخرجن كلهن للشارع، ألا يمكن أن نجتهد حماية للأسرة، بدعوى التمسك بالدين”.

وزاد قائلا: “لنا في تاريخنا الإسلامي مجموعة من الاشراقات من عهد الخلفاء الراشدين وما بعده من اجتهادات للإسلام الوسطي المعتدل”، مضيفا أن الاتحاد الاشتراكي يرى أنه حان الوقت لمراجعة مدونة الأحوال الشخصية لما فيها من اختلالات، مؤكدا أنه “عندما ندعو إلى هذه الأمور تصدر بشأننا أحكام الردة والكفر ونحن لا ندعو إلا لنتوافق ونقنع بعضنا البعض”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

سياسة

الاتحاد الوطني للشغل يدين عدوان الاحتلال الإسرائيلي على المسجد الأقصى

سياسة

الأحزاب المغربية “تطلق النار” على إسبانيا وتعتبر استقبالها لغالي عملا استفزازيا

رئيس الحكومة المغربية سياسة

العثماني يستنكر اعتداءات إسرائيل بـ”الأقصى”.. وحزبه يجمع التبرعات للمقدسيين

تابعنا على