وجهة نظر

أكاذيب وزير الخارجية الجزائري

06 مايو 2021 - 11:34

بعد أربعين عاما أو يزيد من التصرف الأرعن وكأنه عصابةٌ من قطاع الطرق أو أسوأ، لم يعد النظام الجزائري يتعجب من أباطيله أحد؛ إلا أن أكاذيبه التي تصل عنان السماء لِتنطلق كل لحظة في الإعلام كالسهم الطائش لا تصيب أحدا غيره ولا تؤذي أحدا سواه؛ فما زالت حادثة تزويرِه لهوية مجرم في واضحة النهار وأمام مرأى ومسمع الجميع لم تجف بعد مما جعله أضحوكة بين دول العالم، حتى انطلق وزير الخارجية “صبري بوقادوم” لينسج سيناريو من وحي الخيال من خلال الحوار الهاتفي الذي جمع بينه وبين وزير الخارجية الأمريكي “بلينكن”.

لكن حبل الكذب القصير وهو في عصر توفر المعلومة أقصر؛ حيث خرج “بلينكن” مباشرة بعد هذيان وزير الخارجية الجزائري بتغريدة مفادها أن الحوار الذي جمع بينه وبين هذا الأخير لم يتعدَّ موضوع العلاقات الثنائية بين البلدين وكذا موضوع استقرار الساحل، وأنه لم يتطرق أبدا إلى الحديث عن الصحراء المغربية لا من قريب ولا من بعيد.

لا أحد يساوره شك في أن النظام الجزائري يعيش سكرات الموت الأخيرة، حيث أصبح اقتصاده يعتمد على بيع أرجل الدجاج، وصار الجزائريون يقتل بعضهم بعضا في طوابير الحليب من أجل الظفر بكيس أو كيسين، كما صاروا يقتنون الزيت في أكياس بلاستيكية وكأنهم مجرد لاجئين؛ لذا كان من الطبيعي أن يخرج الشعب عن بكرة أبيه ليطالب بتقرير المصير وهو يترحم على روح “بنسالم جموعي” الشهيد الذي قضى نَحْبَه في معركة الحليب المقدسة.

ما يعرفه النظام الجزائري جيدا لكنه يحاول تجاهله أن المغرب لا يُعَوِّل فقط على أنه على حق وأن الصحراء مغربية أبا عن جد منذ أبد الآبدين، وأن شواهد التاريخ والحضارة وأسس البيعة للدوحة العلوية كلها حقائق لا يرقى إليها الجدل أو الشك؛ وإنما يعول أيضا على قوته في المنطقة إن سياسيا أو دبلوماسيا أو اقتصاديا أو عسكريا؛ فالنظام العالمي الجديد يؤمن بالقوة أكثر مما يؤمن بالعدل، ومن حسن أقدار الله تعالى أن اجتمع لدى المغرب الحق والقوة.

إن البلد الذي بوسعه إرسال معونات بالأطنان إلى أكثر من 12 دولة إفريقية في قلب أزمة “كوفيد 19” مما أثار استغراب حتى الدول الأوروبية المتقدمة كفرنسا وإسبانيا وبريطانيا، وتَمَكُّنه من تعقيم بضعة ملايين من مواطنيه في غضون أسابيع، الأمر الذي لم تتمكن من القيام به حتى أعتى الدول، وصَرْفُه لملايين الدولارات من أجل اقتناء أحدث الأسلحة في الوقت الذي تعاني فيه أغلب الدول من تسديد رواتب موظفيها، وتجميدُه لجميع أنواع العلاقات الدبلوماسية والسياسية والثقافية مع السفارة الألمانية إثر تماديها في موضوع الصحراء المغربية، وتهديدُه لإسبانيا بلهجة الواثق في نفسه في قضية المجرم “ابراهيم غالي”، لا تضيره في شيء أباطيل نظام متهالك آيل للسقوط، كما أنه قادر على أن ينتزع حقه بسواعد أبنائه وبقيادته الرشيدة إذا لزم الأمر ذلك.

* نورالدين زاوش عضو الأمانة العامة لحزب النهضة والفضيلة

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

المغرب، إسبانيا نهاية الأزمة الباردة

وجهة نظر

أفخر ببلادي رغم كل شيء .. ورغم كيد الاعادي محيط لا يريد دائما الخير لبلادنا

وجهة نظر

الدولة العميقة والمجتمع العميق

تابعنا على