سياسة

العثماني: المغرب يرفض بشكل قاطع إجراءات الاحتلال الإسرائيلي بالمسجد الأقصى

14 مايو 2021 - 19:20

قال رئيس الحكومة سعد الدين، اليوم الجمعة، إن ‫المملكة المغربية‬ ترفض رفضاً قاطعاً جميع إجراءات سلطات الاحتلال التي تمس الوضع القانوني للمسجد الأقصى والقدس الشريف.

وأوضح العثماني في تدوينة على حسابه بموقع فيسبوك، إن المملكة ترفض أي إجراءات تمس الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، مشددا على أن ‫المغرب‬ بقيادة الملك يضع ‫القضية الفلسطينية‬ في صدارة انشغالاته وفي مرتبة ‫القضية الوطنية‬.

واليوم الجمعة، خرجت وقفات احتجاجية بعدد من المدن بالمغرب، تضامنا مع الشعب الفلسطيني وتنديدا بالعدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة والقدس والضفة الغربية لليوم الخامس على التوالي.

وقالت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، إنها نظمت 20 وقفة بعد صلاة الجمعة بمدن مختلفة، ويتعلق الأمر بكل من الدار البيضاء وتطوان اللتان عرفتا 3 وقفات، وأكادير، المضيق، الناظور، الراشيدية، سيدي بنور، بركان، فاس، أصيلة، وادي زم، وجدة، المحمدية، بني تيجيت، خريبكة، تارودانت.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الجمعة، عن ارتفاع عدد ضحايا الغارات الإسرائيلية العنيفة على قطاع غزة منذ مساء الإثنين المنصرم، إلى 122 شهيدا، بينهم 31 طفلا و20 سيدة، إلى جانب 900 إصابة.

وفي الضفة الغربية، استشهد 10 فلسطينيين بالضفة الغربية، اليوم الجمعة، كما أصيب أزيد من 500 بجراح، في مواجهات متفرقة مع في أزيد من 200 نقطة اشتباك مباشرة الجيش الإسرائيلي، وذلك في وقت تواصل فيه المقاومة الفلسطينية قصف المدن الإسرائيلية بمئات الصواريخ.

والثلاثاء الماضي، دعا المغرب إلى إطلاق عملية سلام جديدة بين الفلسطينيين والإسرائيليين “وفق محددات واضحة”، لتجاوز “هذه الأوضاع الصعبة والمزمنة” وصون حقوق الشعب الفلسطيني.

وقال وزير الخارجية ناصر بوريطة، في كلمة خلال اجتماع لوزراء الخارجية العرب حول التطورات الأخيرة بالقدس، إن ما تعرفه القدس من أحداث مرده إلى “الجمود الذي طال العملية السلمية منذ سنوات”.

ودعا بوريطة إلى إعادة إطلاق عملية السلام من جديد، “وفق محددات واضحة، وأسس الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن ومبادرة السلام العربية، لصون الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، والعمل على إعادة إطلاق دينامية بناءة للسلام، تضمنُ لكل شعوب المنطقة العيش في أمن واستقرار ووئام”.

وجدد بوريطة موقف المغرب الرافض “لجميع الانتهاكات والإجراءات الأحادية الجانب، التي تمس بالوضع القانوني للقدس الشريف وبالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق في تحقيق تطلعاته في الحرية والاستقلال”، معبرا عن إدانة الرباط لخطابات “الكراهية البغيضة” التي تنهجها بعض التنظيمات الدينية المتطرفة الإسرائيلية.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

العثماني و أبو العبد هنية سياسة

العثماني: تأشيرات دخول وفد حماس للمغرب لم يمنحها البيجيدي.. ولهذا لم يلتقوا بنكيران

سياسة

المغرب يقاطع مؤتمر “برلين 2” حول ليبيا وسط مؤشرات تثبت فشل اللقاء

رجل من قبائل مغربية يتظاهر دعما للمغرب قرب الكركرات سياسة

صفعة للبوليساريو .. دول جديدة تنضم لمجموعة دعم الوحدة الترابية للمملكة بجنيف

تابعنا على