سياسة

الفرق البرلمانية تتضامن مع الشعب الفلسطيني وتندد بالعدوان الإسرائيلي

17 مايو 2021 - 22:00

أعلنت الفرق والمجموعة النيابية بمجلس النواب، اليوم الاثنين، عن تضامنهم الدائم مع الشعب الفلسطيني في الدفاع عن حقوقه المشروعة، وتنديدها بالعدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة والقدس والضفة العربية، مشددين على أن القضية الفلسطينية تعتبر قضية مركزية وتكتسي أهمية بالغة لكافة المغاربة.

وثمن ممثلو الفرق والمجموعة النيابية، في مستهل جلسة الأسئلة الشفهية الأسبوعية، مبادرة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، بإرسال مساعدات إنسانية عاجلة لفائدة الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

محمد الحمداوي، عضو فريق العدالة والتنمية، أكد على “التضامن الأخوي الصادق مع الأشقاء الفلسطينيين، في كفاحهم الوطني وصمودهم البطولي دفاعا عن حقوقهم المشروعة التي تقر بها الشرعية والقوانين والمواثيق الدولية”.

وعبر الحمداوي عن إدانته للاعتداءات الإسرائيلية وخاصة في المسجد الأقصى المبارك، وكذا عرقلة دخول المصلين إلى المسجد وباحاته ومنع ممارسة المقدسيين لشعائرهم في سلم وأمان، معربا عن التضامن مع الشعب الفلسطيني ومؤازرته لإبقاء القضية الفلسطينية حية،.

وثمن عضو الفريق المبادرة الملكية بإرسال مساعدات إنسانية عاجلة لفائدة الفلسطينيين، وكذا كل المبادرات التي تقوم بها وكالة بيت مال القدس الشريف، التابعة للجنة القدس، التي يرأسها الملك، والتي جعلت من تثبيت المقدسيين ومساعدتهم هدفا مركزيا لعملها.

من جهته، شدد رشيد العبدي، رئيس فريق الأصالة والمعاصرة، على أن القضية الفلسطينية والقدس الشريف يندرجان دائما في صدارة اهتمامات وانشغالات المجتمع المغربي الذي عبر منذ بداية العدوان الإسرائيلي عن حزنه وغضبه وخاصة جراء استهداف المدنيين العزل.

وأشار إلى أن هذا العدوان أعاد القضية الفلسطينية إلى الواجهة، وأبان مرة أخرى من خلال التضامن العربي والإسلامي الواسع بأن هاته القضية تعد مركزية ومحورية لدى الشعوب العربية والإسلامية.

كما عبر عن دعم الفريق لكل جهود المغرب من أجل وقف الاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني، مؤكدا الوقوف إلى جانب كافة الجهود والتحركات الرامية إلى وقف محاولات المساس بالوضع القانوني للقدس الشريف.

بدوره، ندد بلعسال شاوي، عضو فريق التجمع الدستوري، بما تعيشه الأراضي الفلسطينية من قصف عشوائي وتدمير على أيادي القوات الإسرائيلية وكذا بالانتهاكات والتجاوزات التي تمس بالطابع الإسلامي للمسجد الأقصى وبمدينة القدس الشريف.

ونوه بكل مبادرات الملك في سبيل حماية القدس ودعم صمود أهلها تأكيدا لهويتها الحضارية ورمزيتها الدينية كفضاء مفتوح للتعايش بين مختلف الأديان السماوية، وفق تعبيره.

ويرى المتحدث أن مواقف المغرب في هذا الباب تتجاوز الخطب والبلاغات الإعلامية، وهي مواقف مشهود بها دوليا وم عبر عنها بالإنجازات الميدانية وخاصة الدعم الموجه لفائدة الساكنة المقدسية.

وعبر نور الدين مضيان، رئيس الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، من جانبه، عن إدانته للاعتداءات الإسرائيلية التي لن تزيد الشعب الفلسطيني إلا إصرارا على التمسك بحقوقه المشروعة في نيل الحرية وإقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة الكاملة وعاصمتها القدس الشريف.

واستنكر ممثل حزب “الميزان” التصعيد الحالي أمام صمت مريب للمجتمع الدولي وتستره على الأعمال العدوانية الإسرائيلية، داعيا المنتظم الدولي إلى تحمل مسؤوليته كاملة لوقف هذا العدوان.

وثمن عاليا موقف الملك الثابت من القضية الفلسطينية وحماية المقدسات في القدس الشريف، وكذا حرص جلالته على تقديم الدعم اللازم والمساعدات الإنسانية العاجلة للشعب الفلسطيني لتجاوز محنته.

وعبر محمد مبديع، رئيس الفريق الحركي، عن مشاعر الغضب والإدانة جراء العدوان الإسرائيلي، مشددا على أن استمرار العنف لا يمكنه إلا أن يغذي مشاعر الحقد ويعصف بجميع الجهود المبذولة لإقرار السلم والأمن في المنطقة.

وثمن مبديع عاليا الجهود والمساعي التي يبذلها الملك وكذا الالتفاتة الملكية السامية بارسال مساعدات إنسانية طارئة إلى الشعب الفلسطيني كجزء من دعم المملكة المستمر والدائم للقضية الفلسطينية العادلة وتضامنها اللامشروط مع الشعب الفلسطيني.

من جهته، جدد شقران امام، رئيس الفريق الاشتراكي، التأكيد على التضامن مع الشعب الفلسطيني لحيازة حقوقه كاملة غير منقوصة وإقامة دولته الوطنية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

واعتبر أن هذا التضامن محكوم، أولا وأخيرا، بحضور القضية الفلسطينية في الوجدان والعقل المجتهد من أجل تقوية فرص السلام، مضيفا أن المغرب يظل، وفيا للتعبير التضامني الحاشد والعميق مع الفلسطنيين، إلى جانب القيام بمبادرات ذات دلالات ثابتة ومستمرة.

من جانبها، شددت عائشة لبلق، رئيس المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية، على أن القضية الفلسطينية تظل قضية مركزية لا تحتمل إدخار أي جهد في سبيل نصرة كافة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

وثمن لبلق مبادرة الملك بإرسال مساعدات إنسانية لفائدة الشعب الفلسطيني، وهو القرار الذي يأتي في إطار دعم المملكة المتواصل للقضية الفلسطينية وتضامنها الدائم مع الشعب الفلسطيني الشقيق.

كما جددت الدعم المطلق والتضامن الكامل مع نضالات الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة في بناء دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشريف.

 “و م ع” بتصرف

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

سياسة

تحويلات الجالية تجاوزت التوقعات وارتفعت إلى 68 مليار درهم رغم أزمة كورونا

سياسة

الاستقلال: قضايا الجالية في منظور الحكومة مجرد أرقام مالية وعددية

سياسة

أخنوش يؤكد دعمه لتعاقب الأجيال في لقاء جمعه بالطلبة التجمعيين

تابعنا على