وجهة نظر

مقام القدس في العقيدة الإسلامية وموقعها في التاريخ الإسلامي ومكانتها في الدولة الإسلامية

19 مايو 2021 - 16:02

مقام القدس في العقيدة الإسلامية وموقعها في التاريخ الإسلامي ومكانتها في الدولة الإسلامية/إعداد علال الزهوانيقال الله تعالى سبحانه وتعالى (سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير) سورة الإسراء ، الآية 1، فقد أطلق القرآن الكريم على مدينة القدس مصطلح المسجد، فالقدس حرم مقدس مثله مثل مكة المكرمة، فإن الإسراء قد حدث من مكة إلى القدس (المسجد) وهذا رباط يجسد وحدة الدين الإلهي عبر كل النبوات والرسالات، ويرمز كذلك إلى اكتماله بالإسلام وجمع العقيدة الإسلامية الإيمان بكل الرسل والرسالات من آدم عليه السلام إلى محمد صلى الله عليه وسلم، فالمسلمون هم الذين سموا هذه المدينة بالقدس والقدس الشريف وبيت المقدس والحرم المقدسي منذ فتحهم لها سنة 15 هـ/236م بعد أن كان اسمها يومئذ إيليا الكبرى، إعلانا بهذه الأسماء عن قداسة المكان، فقد تم التعامل معها كما شاء الله معاملة الحرم المقدس.

وتجلى هذا الاعتقاد الإسلامي في أحداث الفتوح .. فكما أن مكة حرم مقدس، ولذلك لا يحل فيها القتال.. كذلك عامل الفاتحون المسلمون القدس، فحاصرها جيش المسلمين، بقيادة أبي عبيدة بن الجراح، حتى رغب أهلها في الصلح، دونما قتال، لأنها حرم لا يحل فيها القتال.. بل لقد ظلت هذه الحرمة عقيدة إسلامية مرعية عبر عصور التاريخ… فعلى الرغم من أن الصليبيين الذين اقتحموا القدس عنوة(492هـ/1099م) قد أبادوا جميع من بها من المسلمين، عندما أقاموا فيها مجزرة دامت سبعة أيام، لم يسلم من الذبح فيها حتى الذين احتموا بالمسجد الأقصى، فذبحهم الصليبيون، حتى جرت الدماء في المسجد كالنهر، وسبحت فيه خيول الصليبيين حتى لجم هذه الخيولǃǃ..على الرغم من ذلك، عامل صلاح الدين الأيوبي(532-589هـ/1137-1193)هذه المدينة المقدسة معاملة الحرم الذي لا يجوز ولا يحل فيه القتال..فحاصرها (583ه/1187م) حتى صالح الصليبيون فيها على التسليم.. فهي ليست مجرد مدينة.. وإنما هي حرم، وبعبارة صلاح الدين: “إنها إرثنا وإرث كل أصحاب الديانات.. فيها تجتمع الملائكة..ومنها عرج نبينا إلى السماء”ينظر: القدس بين اليهودية والإسلام، محمد عمارة، سلسلة في التنوير الإسلامي 43، نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع، مصر، 1999م، ص 39-40

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

الإقتصاد الفضي: إسهام بالملايير للمسنين في الإقتصاد

وجهة نظر

المغرب، إسبانيا نهاية الأزمة الباردة

وجهة نظر

شكرا جلالة الملك.. المغرب يعتني أكثر بقضايا الهجرة والمهاجرين

تابعنا على