مجتمع

وفاة أم حامل وجنينها بالرباط يثير جدلا.. ومستشفى ابن سينا بالرباط يوضح

05 يونيو 2021 - 09:30

أثارت وفاة أم وجنينها بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط، جدلا وصدمة لدى عائلتها، حيث رجحت الأسرة إمكانية وجود “إهمال طبي” أدى إلى الوفاة، فيما أوضح المركز الاستشفائي ابن سينا، أمس الجمعة، أن السيدة الحامل توفيت بمصلحة الإنعاش “نتيجة مضاعفات لها علاقة بحالة إرجاج خلال الحمل”.

وقال المركز الاستشفائي في بيان توضيحي له، إن هذه المضاعفات “أدت إلى قصور كبدي وكلوي وانتفاخ دماغي واضطراب في نبض القلب مما أدى لوفاتها رغم كل الجهود الحثيثة المبذولة لإنقاذها من طرف أطر المستشفى”.

وأوضح البيان أن الأمر يتعلق بـ(ل.ب) حامل تبلغ من العمر 36 سنة دخلت المستشفى يوم فاتح يونيو الجاري على الساعة الثامنة ليلا بسبب حالة ماقبل إرجاج، وأن قصة المرض تعود إلى يوم قبولها بالمستشفى عقب نوبة إرجاجية تشنجية اهتزازية، حيث كانت حالة ماقبل الإرجاج preeclampsie لديها مجهولة، لأن حملها هذه المرة لم يكن مراقبا من الناحية الطبية.

وعند الفحص الأولي، تبين أن ضغطها الدموي مرتفع جدا 17/11 مع وجود بروتين شديد في البول (3 علامات) وصداع، في حين أظهر فحص الحمل السريري والإيكوغرافي لديها حملا متطورا عمره 33 أسبوعا ويومان. وأمام هذه اللوحة السريرية، تمت معاينة المريضة من طرف فريق الإنعاش الطبي لتوضع تحت العلاج المخفض للضغط وحقنها بالمواد القشرية لإكمال نمو رئتي الجنين مع إجراء كل التحاليل اللازمة في حالتها، كما تقرر إجراء عملية قيصرية لها.

وخلال نقلها إلى قاعة العمليات ، يتابع البيان ، باغتتها أزمتان إرجاجيتان مفاجئتان نتج عنهما سقوط بذل الفريق الطبي المرافق كل مجهوداته للتخفيف من شدته. وقد تم تمكين المريضة من فحص بالسكانير أثبت خلو نسيجها الدماغي من أية أضرار محتملة وإجراء العملية القيصرية، لتتم مراقبتها بعد ذلك بساعتين في قاعة الإيقاظ، قبل نقلها مباشرة لمصلحة الإنعاش حيث سيسجل الفريق الطبي لديها تدهورا في الوظائف التنفسية والعصبية، وقصورا حادا في وظيفة الكليتين والكبد، واضطرابا بينا في وظيفة تخثر الدم وفي غازات الدم.

ووفق مستشفى ابن سينا، فإن كل هذه الاختلالات الصحية المتوقع حدوثها في مثل حالتها، جعلت وضعها غير مستقر، مما جعل نبض القلب عندها يرتفع ويضطرب، وضغط الدم ينخفض، وهو ما دفع إلى وضعها تحت التنفس الاصطناعي الاختراقي، معربا عن الأسف لكون هذه العناية المركزة والإسعافات المختلفة التي باشرها الفريق الطبي، لم تمنع المريضة من مفارقة الحياة بعد توقف دورتها الدموية وقلبها عن الخفقان.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Salam منذ أسبوع واحد

Hta khalti f had sbitar 9tlo liha waldha o haydo liha lwalda o khlawha mskina db m3adba llah yakhod fihom lha9 ma3mri f hyatni o 3a2ilti kamla maghaysmho lihom llah yakhod fihom lha9

Ouldchrif منذ أسبوع واحد

Fautes médicalesgraves et multiples...la responsabilitédu CHU est claire, celle de l 'anesthésiste et du gynéco également...besoin d'enquête équitableet condamnations,indemnisationdu mari et des enfants à hauteurde3 milliondedirhams....

مقالات ذات صلة

الخطوط الملكية المغربية مجتمع

قرار تسهيل العودة إلى المغرب يثير فرحة الطلبة المغاربة بأوكرانيا

مجتمع

بيضاويون يشنون حملة ضد أصحاب “الباراسولات” ويطالبون بوقف استغلال الملك البحري 

مجتمع

ساكنة آسفي تحتج ضد “رداءة” و”تدني” الوضع الصحي بالمدينة

تابعنا على