خارج الحدود

إدارة بايدن تحظر استخدام اسم “اتفاق أبرهام” بين إسرائيل والعرب وتستبدله بـ”اتفاق التطبيع”

05 يونيو 2021 - 23:30

قال موقع “Washington Free Beacon” الأمريكي، في تقرير نشره الجمعة 4 يونيو 2021، إن وزارة الخارجية الأمريكية منعت موظفيها من الإشارة إلى اتفاقيات السلام التاريخية التي وقَّعتها إسرائيل وبعض الدول العربية باسمها الرسمي، وهو “اتفاقات أبراهام”، وذلك وفقاً لأحد المصادر التي لديها معرفة مباشرة بعملية اتخاذ القرار الداخلية داخل إدارة بايدن.

الموقع الأمريكي اطلع على بريد إلكتروني، تضمَّن حذف الاسم أيضاً من مجموعة واسعة من الاتصالات الرسمية لوزارة الخارجية، إضافة إلى ضغط الإدارة الجديدة على المسؤولين للإشارة إلى صفقات عهد ترامب على أنها “اتفاقيات تطبيع”.

رسائل الخارجية الأمريكية

وكان موقع Free Beacon قد اطلع على رسالتين إلكترونيتين داخليتين من وزارة الخارجية تفصّلان للموظفين أن الاتفاقات لن يشار إليها بعد الآن باسم اتفاقات أبراهام وإنما فقط باسم “اتفاقات التطبيع”.

وقال المصدر إنه لم يُقدَّم أيُّ سبب لهذه السياسة، وذكر أن الوزارة أزالت أيضاً مصطلح “اتفاقات أبراهام” من نقاط الحديث والوثائق والبيانات والاتصالات الرسمية، مضيفاً أن كبار مسؤولي الوزارة كانوا “حذرين” للغاية بشأن شرح قرار السياسة، وسَعَوا إلى إبقائه هادئاً.

وعقب الاستفسارات التي وُجِّهَت إلى وزارة الخارجية حول رسائل البريد الإلكتروني ومعلومات المصدر، قال متحدثٌ لموقع Free Beacon: “ستشير الوزارة إلى اتفاقيات أبراهام على هذا النحو”.

كما رفضت الإدارة التعليق على الرسائل الإلكترونية المعنية أو توضيح ما إذا كان بيانها يمثل تحوُّلاً آخر في السياسة العامة. وقال مسؤول بوزارة الخارجية، تحدث فقط في الخلفية: “هذه الإدارة لا تركز على ما يسمى بهذه الاتفاقيات ولكن ما تعنيه”.

اسم يخص إدارة بايدن

من غير الواضح التأثير الذي تعتقد إدارة بايدن أن التغيير سيصبُّ في صالحه. وامتنعت وزارة الخارجية عن تفسير موقفها. وقال المصدر: “إنه اسمٌ ابتكرته إدارة ترامب، وهو اسمٌ مميَّز توصَّلوا إليه، وهم يفضلون عدم استخدامه، لأنه مرتبطٌ بالرئيس ترامب. بالنسبة للولايات المتحدة التي تتجنب هذا المصطلح، فهو أمر سخيف وتافه”. وأضاف أيضاً أن فريق بايدن رأى الصراع الأخير بين إسرائيل وحركة حماس على أنه لحظة “للتغوط على اتفاقات أبراهام”.

وظهرت الشائعات عن هذه السياسة لأول مرة في أوائل أبريل/نيسان 2021، عندما ضغط مراسل وكالة Associated Press الأمريكية، ماثيو لي، على المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس، ليعلن صراحةً الاسم الرسمي لاتفاقيات السلام. وقد انزعج برايس في البداية، قبل أن يطلق عليها على مضضٍ “اتفاقات أبراهام”.

وجرى تداول الفيديو في دوائر السياسة الخارجية بواشنطن العاصمة، وعبَّر كبار المسؤولين السابقين بإدارة ترامب عن ارتباكهم وغضبهم مما وصفوه بالسياسة التي تهدف بشكل أساسي إلى تقليص إنجازات الإدارة السابقة.

واستمرت هجمات إدارة بايدن على سياسات سلفها بالشرق الأوسط في منتصف شهر ماي 2021 حين دخلت إسرائيل في حرب مع الفلسطينيين، في ذلك الوقت، زعمت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض جين بساكي، أن إدارة ترامب لم تفعل “أي شيء بنّاء” لتعزيز السلام في المنطقة وإنهاء الصراع المستمر منذ عقود بين إسرائيل وجيرانها.

وقالت فيكتوريا كوتس، وهي مسؤولة كبيرة سابقة في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض التابع لترامب، والتي لعبت دوراً رئيسياً في تمهيد الطريق لتوقيع اتفاقيات أبراهام، لـFree Beacon، إن محاولة إدارة بايدن تقليص وتهميش اتفاقيات أبراهام من خلال الإشارة إليها على أنها “صفقات تطبيع”، مؤسفة وخبيثة، مشددة على أنه لَأمرٌ مُخزٍ أن تحاول تقويض مثل هذا الإنجاز التاريخي الضخم لأن الإدارة السابقة هي التي توصلت إليه، على حد وصفها.

* arabicpost

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

خارج الحدود

وزيرة خارجية مدريد: سيادة إسبانيا على سبتة ومليلية ليست في خطر

خارج الحدود

إسبانيا تفرج عن قادة كتالونيا الانفصاليين وسط غضب سياسي

خارج الحدود

الرئيس التركي يعلن العودة إلى الحياة الطبيعية بشكل كامل اعتبارا من أول يوليوز

تابعنا على