خارج الحدود

بحماية شرطة الاحتلال.. مستوطنون يحاولون تغيير اسم “باب المغاربة” بالقدس (صور)

07 يونيو 2021 - 23:20

حاول مستوطنون إسرائيليون متطرفون، اليوم الإثنين، تغيير اسم “باب المغاربة” بالحرم المقدسي،عبر وضع يافطة تحمل “اسم باب هليل” على المدخل الرئيس لباب المغاربة، وهو أحد الأبواب الرئيسية للمسجد الأقصى المبارك.

ووضعت منظمة تسمى “نساء لأجل الهيكل”، لافتة عند مدخل باب المغاربة كُتب عليها “باب هليل”، في محاولة لتغيير اسم الباب، نسبة لمجندة إسرائيلية تدعى هليل أرئيل، قُتلت في مستوطنة “كريات أربع” بالخليل جنوب الضفة الغربية في عملية فدائية عام 2016.

وتقدمت “رينا ديبورا أرئيل”، والدة المجندة الإسرائيلية القتيلة، وعضو مجلس إدارة منظمة “نساء لأجل الهيكل” المنضوية تحت ما يسمى “اتحاد منظمات المعبد” على وضع لافتة عند مدخل جسر باب المغاربة.

رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس المحتلة وإمام المسجد الأقصى، عكرمة صبري، أوضح في حديث لصحيفة “العربي الجديد” اللندنية، أن ما جرى هو اعتداء مدان ومرفوض، ويندرج في سياق محاولات الاحتلال ومستوطنيه طمس معالم المدينة المقدسة ومسجدها الأقصى.

وقال صبري “لكن ذلك زائل، ولن يكتبه التاريخ في يوم من الأيام إلا كاعتداء ومحاولة طمس للمعالم التاريخية الإسلامية، وعلى سلطات الاحتلال التي وفرت الحماية لهؤلاء المستوطنين إزالة هذا اليافطة”.

ويعتبر باب المغاربة أحد أبواب باحات المسجد الأقصى الخارجية الذي تتم عبره اقتحامات المستوطنين اليومية للأقصى، وهو أقرب باب إلى حائط البراق الذي يسيطر عليه الاحتلال الإسرائيلي منذ عام 1967.

ويقع هذا الباب على الجهة الغربية من المسجد الأقصى المبارك، ويعود وجوده إلى آلاف السنين، أما تسميته وشهرته التاريخية المميزة فتعود إلى سكانه المنحدرين من أصول مغربية ولمجاورته حارة المغاربة التي كان أهلها من المغرب الأقصى.

ويرتبط بهذا الباب جسر كان طريقاً رئيسية، إلا أنه تعرض للهدم، وهو ما بقي من حارة المغاربة بعد هدمه على مرحلتين، الأولى كانت عام 1967 حينما قامت جرافات الاحتلال الإسرائيلي بتدمير مبان وأجزاء من حارة المغاربة، والثانية عند استكمال مشروع الهدم في عام 1969 بعد هدم أجزاء من التلة المقام عليها الحي، وعليه فإن هذا الطريق أصبح المؤدي إلى المسجد الأقصى منذ عام 1967 إلى عام 2004.

ونتيجة انهيار الطريق جراء الحفريات الإسرائيلية أسفله وتفريغ التراب من تحته فقد تم وضع جسر خشبي مؤقتاً للاستغناء عن الطريق، ثم وضع مشروع من قوات الاحتلال الإسرائيلي لاستبدال الجسر الخشبي بجسر ثابت.

على صعيد منفصل، جرف مستوطنون، اليوم الإثنين، حي “حوش قفيشة وشريف” التاريخي قرب الحرم الإبراهيمي بالبلدة القديمة في مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية، وذلك في سياق عمليات التهويد التي تنتهجها سلطات الاحتلال في بلدة الخليل القديمة، وفق ما أفادت به لجنة إعمار الخليل.

المصدر: “العمق المغربي” / “العربي الجديد”

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز خارج الحدود

إيداع الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز السجن

اللقاح ضد فيروس كورونا خارج الحدود

هذه مراكز تصنيع اللقاح بالقارة الإفريقية .. هل يوجد ضمنها المغرب؟

خارج الحدود

“دلتا بلس”.. الهند تعلن ظهور طفرة جديدة لفيروس كورونا

تابعنا على