العمق الرياضي

طلاق وبكاء أطفال وبحث عن عريس .. أبرز مشاهد يورو 2020

07 يوليو 2021 - 19:00

حملت نسخة كأس أمم أوروبا 2020 قصصا وأحداثا ومشاهد مرافقة أبطالها جماهير كرة القدم التي حظرت المباريات المقامة في 11 دولة بسبب ظروف جائحة كورونا التي اجتاحت دول العالم.

جريدة العمق الرياضي تحاول في هذا التقرير تسليط الضوء على أبرز المشاهد التي استأثرت بمتابعة جماهير كرة القدم خلال منافسات كأس أمم إفريقيا.

بحث عن عريس

أناستيشا ليوبيموفا، حسناء روسية ظهرت أول مرة في مباراة بلجيكا وفنلندا التي أقيمت على ملعب “جازبروم أرينا” بمدينة سان بطرسبرج الروسية، ضمن مباريات الجولة الثالثة والختامية للمجموعة الثانية من دور المجموعات لبطولة كأس الأمم الأوروبية “يورو 2020″

وتداول عدد كبير من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي على مستوى العالم، صور الفتاة الروسية وهي تحمل لافتة مكتوب عليها “أبحث عن عريس looking for husband ” .

المشهد الغير معتاد في ملاعب كرة القدم دفع عددا من وسائل الإعلام إلى إجراء مقابلة مع الحسناء الروسية، كما أن كما انها تلقت العديد من عروض الزواج عبر حسابها على انستغرام، الذي روجت له أسفل اللافتة التي حملتها.

طلاق زواج مختلط

لم يخف رجل انجليزي استعداده للانفصال عن زوجته الألمانية عن طريق لافتة أشهرها أثناء تواجده في مدرجات ملعب ويمبلي بالعاصمة لندن يهدد فيها الزوجة، إذا ما أخفق منتخب إنجلترا في تحقيق الفوز على المنتخب الالماني في قمة ثمن نهائي كأس أمم أوروبا.

ونجح رحيماسترلينغ وهاري كين نجاحا في إنقاذ الزوجة الالمانية من مصير مجهول، بتسجيلهما لهدفين في الدقائق الـ 15 بعدما أظهر الزوج ولاءه الكبير لمنتخب بلاده بارتداء أحد القمصان التاريخية لفريقه، والزوجة الألمانية رفضت الانضمام له في تشجيع انجلترا وارتدت بدورها قميص النسيونال مانشافت وشعرًا مستعارًا بألوان علم بلادها وعراقة في المعصم الأيمن بألوان العلم، وحملت علم بلادها.

وانتصرت الزوجة على الزوج الذي كان يرتدي القميص الاحتياطي لمنتخب إنجلترا في نسخة يورو 1996، لتصبح قطعة الكرتون التي كُتب عليها عبارة “هذه العلاقة يمكن أن تنتهي بالطلاق الليلة!” دون فائدة ولا معنى”.

بكاء طفلة وتنمر

شد مشهد طفلة ألمانية وهي تجهش بالبكاء أنظار عشاق كرة القدم العالمية، واستأثر الحادث بتفاعل كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي عقب خروج ألمانيا أمام إنجلترا من دور ثمن نهائي كأس أمم إفريقيا.

تسببت دموع الطفلة الصغيرة التي كانت تبكي بين ذراعي والدها، عقب خسارة منتخب بلادها بهدفين أمام إنجلترا، في الدور ثُمن النهائي من كأس أمم أوروبا، في ردود فعل متباينة بسبب ارتفاع ضجيج المشجعين وصفير الاستهجان بالملعب بعدما ظهرت على الشاشة الكبرى للملعب ما أثار إشكالية على موقع التواصل الاجتماعي.

ووصل الحد ببعض المشجعين إلى التنمر وكتب أحدهم “أين كانت دموعك عندما قتل هتلر الملايين؟”، ونشر آخر “هل تعتقدي أننا نسينا أن جدك قتل آن فرانك، النازية الصغيرة”، بنما دافع مشجعون عنها واعتبروا التعليقات التي طالتها فضيحة.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

العمق الرياضي

بعد تتويجه بالذهب في أولمبياد طوكيو.. الملك يهنئ البقالي: رفعت راية المغرب خفاقة

العمق الرياضي

المغرب التطواني يكرس عقدة الوداد في كأس العرش ويضمن مقعدا في كأس “الكاف”

العمق الرياضي

خيبات الأمل تتواصل بأولمبياد طوكيو.. العداءة المغربية العرافي تفشل في بلوغ النهائي

تابعنا على