وجهة نظر

يوم منعت قطة المنزل من أداء مناسك الحج

24 يوليو 2021 - 15:20

جميع القطط في حارتنا تذهب يوم عيد الأضحى إلى حج بيت الله الحرام، يستيقظ النوام من مضاجعهم، يبحثون عن قطرات ماء ليغسلوا بها “خياشيمهم” في القلة طين أو دلو ماء…، ويحتمل أن يكون الدولو أو السطل قد لعق منه كلب بلسانه ليلة البارحة أثناء مزاولته مهمة حارسة البيت وجوانبه بسبب شدة العطش والنباح.

بعد أداء طقوس العيد الصباحية المعروفة والتقاليد التي بدأت تنقرض من مجتمعنا المعاصر الحداثي، الذي “داخت له القردة” بعد ركح من الزمن (بين المحافظة على الأصل والتقاليد والعادات و التقدم والعصرنة)…، “لا مشية الغراب لا مشية الحمامة”، تجتمع الأهالي حول الخروف لتلتقط معه صورا تذكارية “كحل وبيض” بعدسة مصورة مالكها لا يسمح لأحد بلمسها أبدا أو الإقتراب منها، لا تسمع غير “ورصا بعد منها غادة تخسر منلقاش باش نصور”، من قلت ألات التصوير ذالك الزمان وندرتها، تعتبر شيئا ثمينا يصعب الحصول عليه، إلا بمشقة الأنفس، “ولا يجيها شي واحد الخارج.

بعض العادات ربما تدخل في خانة البدع (لكنها لا تضر ولا تنفع ) ومنها: تطلى جبهة الخروف بالحناء، يعطي كبير أفراد الأسرة الخروف قطعة سكر فإن قبلها الخروف وبدأ يأكلها هو فأل خير على الجميع…، وأنت تسمع أصوات تخرج من فمه وهو يقضم قطعة السكر “كرط كرط” تحت أهازيج “البنادر والطعارج” من الزغاريد في جو من الفرح الذي يكسو كل البيوت، ذلك الزمن، وإن رفض قطعة السكر يتوجس الجميع أن مكروها سيحدث في تلك السنة…

رب الأسرة، يسأل عن جيرانه وأقاربه خشية أن لا يكون أحد لم يتمكن من شراء أضحية عيد الأضحى و يرسل في طلبه قبل الذبيحة “باش يعيد معاه ويقسم الحولي في النص ويعطيه لجارو مع وليداتو”، الابن بكر أبيه، غالبا ما يكون إسمه محمد يريد أن يظهر لوالده أنه أصبح فتى قويا البنية والعضلات يمسك الخروف من قرنيه ويلوي رأسه ويسقطه أرضا…، يمنع معا كليا على الإناث العازبات المشاركة في طقوس الذبح، يكتفون بالمشاهدة “والتسياق والتجفاف” دور المرأة الأم وضع قطعة “عود الداد والملح الحية وقليل من الشبة والحرمل” تحت حنجرة الخروف تماما وترجع للخلف، ينحر الأب الأضحية بسرعة فائقة ويطلق الخروف، فإذا وقف الخروف بعد الذبح ودماؤه تفور على صدره تذب الفرحة في النفوس ويقال “الميمون وقف” أي سيكون عاما زاهرا وتطلق الأم زغرودة طويلة كلها فرح.

الابن يبدأ بنفخ الشاة، يليه الاب وتبدأ عملية السلاخة وإبنه “كيسرق الصنعة” تعلق السقيطة في “الركيزة” وبعد عملية السلاخة يفتح الأب “الدوارة يخرج الشحمة أولا ويحطها على ظهر ابنته المقبلة على الزواج “باش تكون شحمتها وخيرها فائض” عليها وعلى زوجها وأولادها في المستقبل.

كان هذا بعض من عاداتنا وتقاليدنا التي يلفها التآخي والتأزر والفرح الجماعي تطبيقا لما ينصه ويفرضه علينا ديننا وقيمنا السمحة التي تدعو للرحمة والتعايش.

قصة مع منع قطتنا من الذهاب للحج.

تذكرت القطط، أه أه لا وجود للقطط في حارتنا، ولا وجود لقطتنا، وأيضا قطة جيراننا غير موجودة، وكان هذا موضوعا يشغل بالي منذ الصغر. سألت أين القطة يا أمي ؟.

الأم: ذهبت إلى الحج يا صغيري، أصدق أن قطتنا ذهبت لقضاء مناسك الحج وأصبحت حالة وقد أسميها القطة الحاجة وأبارك لها أداء المناسك حسب ما فهمه عقلي الصغير حينها.

تمضي السنون “بدينا كنعيقوو” ذات عيد فكرة أن أحرم قطة بيتنا من أداء مناسك الحج لأتأكد، قبل يوم العيد بليلة واحدة، يوم الحناء، ربطت قطتنا بوتاق محكم من أرجلها الأربعة بعد أن أطعمتها جيدا…، و خبأتها تحت صندوق خضر خشبي ووضعت فوقه حجرة لتبوء جميع محاولتها بأداء فريضة الحج بالفشل، وبعد الذبيحة سألت أمي سؤال السنين الفارطة.

أمي أين القطة؟.

فكان نفس جواب السنين الماضية وهي جالس في كومة من الدخان جنب “زوبية ديال المجمر” تحرق أرجل خروف العيد “مشات للحج أوليدي”، وذهبت إلى الصندوق وأخرجتها واحضرتها مكبلة الأرجل كأسيرة إليها…، قفزت من مكانها وقالت بسم الله الرحمان الرحيم “والله يمسخك أولد لحرام من فعايلك كدير غير الكحلة في السوداء” إنها أمي الأسود هو الأكحل، ما كان من أبي الحنون إلا أن خر ساجدا ساقطا من شدة الضحك، وأنا هارب تحت غضب أمي ودموع ضحكة أبي الممزوجة بالحب والفرحة وإعجابه بالمقلب الساخر.

ما دفعني لما أقدمت عليه هو تفكيري كيف للناس أن تسافر على متن طائرة وتقضي وقت طويلا وتعبر أنهارا وبحار…، والقطة تحج في الصباح وتعود في المساء… ، وبعد عملية الشواء علمت أمي أني بدأت أتعقل قالت لي يقال إن أحد الأنبياء دعى على القطط وعلى نسلهم أن لا يحظروا لحظة الذبيحة كي لا يدنسوا هدية موجة إلى الله، عندها قبلت الفكرة وهي الأقرب إلى الصواب.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية وجهة نظر

تجربة العدالة والتنمية.. نهاية أطروحة ونكسة مشروع (6): التماهي في سبيل الإنصات والإنجاز

وجهة نظر

مقاربة جندرية.. أول نص روائي نسائي في كل بلد عربي مع الترتيب الزمني

المغرب الجزائر وجهة نظر

التطبيع المغربي الجزائري آتٍ لا ريب فيه !

تابعنا على