منتدى القراء

على نفسها جنت براقش

31 أغسطس 2021 - 11:30

هو مثل سائر على ألسنة الناس، و له قصة، علمها من علمها و جهلها من جهلها، و أما براقش فهو إسم كلبة كانت لقبيلة من قبائل العرب قديما ، و قد كان بينها و بين قبيلة أخرى ثأر ، ثم جاء يوم فغارت عليها القبيلة الأخرى تطلب ثأرها ، فهربوا و اختبؤوا و تبعتهم كلبتهم ، و لكنها جعلت تنبح و يعلو نباحها و يكثر كلما سمعت أصوات حوافر الخيل، فاستدلوا على مكان اختبائهم من علو نباح براقش و كثرته، فرجعوا يطلبونهم حتى أثخنوهم ، فإتخذت العرب هذا مثلا تضربه لمن تسبب لنفسه في الضرر، و كان علة في الجناية عليها .

و لعلك تقول لي : من براقش هنا ؟؟ أقول لك هو حزب العدالة و التنمية المغربي ، ثم تسألني أيضا : ما علاقة هذا المثل السائر على ألسنة العرب قديما و حديثا ، بهذا الحزب السياسي ؟؟

فأقول لك : شهد المغرب قبل أيام قليلة ، انتخابات الغرف المهنية ، و قد خسرها الحزب خسارة كبيرة ، سبقها خسارة شعبيته و أفول نجمه في أعين عامة الشعب المغربي ، و قد تعرض قبل كل هذا و ذاك ، و منذ وصوله إلى رئاسة الحكومة، إلى هجمة شرسة من كل المكونات الحزبية بالمغرب ، و قد كان السبب في كل هذا الذي عاشه الحزب، ويعيشه الآن ، هو الحزب نفسه ، فهو الذي جنى على نفسه ، و جنايته تعود إلى أيام كان في المعارضة .

لقد كان هذا الحزب أيام المعارضة ، شرسا مع خصومه ، جلدا في معارضتهم ، لا يترك صغيرة و لا كبيرة إلا نقمها عليهم، فتوجهت إليه الأنظار و سلطت عليه الأضواء، و نتج عن هذا التصرف شعورين، فأما أحدهما فاضطرب في صدور الطبقة السياسية الحزبية ،و هو شعور بالحقد و التربص و رغبه في الانتقام ، و لهذا فمع أول يوم للحزب على رأس الحكومة وجهت إليه أحزاب المعارضة أسلحتها ، و جهزت من الوسائل لحربه كل ما تعرف و تنكر ، فحذت حذوه، وجزت شره بضعفه.

و أما الثاني فاختلج في قلوب عامة الشعب ، و هو شعور كبير بالأمل إتجاه هذا الحزب، فقد علقوا عليه آمالهم و هو في المعارضة، لما رأوه منه ساعتها من بأس شديد في إظهار دفاعه عن حقوق الشعب المغربي ، فلما وصل إلى رئاسة الحكومة، و لم يصل بهم إلى الآمالي العالية التي كان يدعو إليها أيام المعارضة ، خاب ظنهم به، و سقط من أعينهم، فأنزلوه من أعلى عليين إلى أسفل سافليين، و من عرف المغاربة و اختلط بهم و سبر أغوار طبائعهم، علم أنهم، في هذه المسائل ليس لديهم منطقة وسطى، فهم إما يرفعونك فوق رؤوسهم أو يضعونك تحت مواطيء أقدامهم، و قد عزز هذا الشعور لديهم، ما كان من أحزاب المعارضة، و نفوس العامة تميل أكثر لمن يعارض..

فكان هذا مما جناه الجزب على نفسه ، و لم يجنه عليه أحد ، فقد علا بصوته عاليا و هو في المعارضة ، فنقم ذلك عليه وهو في الحكومة ، و لم تكن نتيجة انتخابات الغرف المهنية إلا حصاد ما كان منه في أيام المعارضة.

و لكن لا يمكننا أن نتجاهل أمرا أخر كان له أثر سلبي على هذه النتيجة ، و هو ما جناه غيرهم عليهم ، فبالنظر إلى ما يحدث على مستوى الساحة العربية ، من حرب بين الإخوان و خصومهم، فقد دفع هذا الحزب المغربي ثمن الأخطاء التي وقع فيها الإخوان في مصر و تونس و ليبيا، مع أن الحزب مغربي له خصوصيات ينفرد بها عن باقي الاحزاب و المنظمات الاخوانية بالمشرق.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حسن حسن منذ 3 أسابيع

مقال جيد استمر في الكتابة

عبد الله منذ 4 أسابيع

أحسنت النشر و المثل في محله

مقالات ذات صلة

منتدى القراء

حرية التحرش.. حرية المجتمع.. أم الحريات الفردية؟

منتدى القراء

مسجد سترابورغ الكبير وأبوابه المفتوحة للجمهور

منتدى القراء

خسارة العدالة والتنمية: انهيار مدبر أم مبرر ؟

تابعنا على