منتدى القراء

العدالة والتنمية ما بعد الانتخابات‎‎

15 سبتمبر 2021 - 19:28

بعد اعلان نتائج الانتخابات الجماعية والبرلمانية وخروج حزب العدالة والتنمية بنتيجة كانت مستحقة نظرا لما قدمه الحزب من اداء لا يسر الناظرين بل يسعف ويسعد من تعرض لمضايقات عنيفة واقصد ابناء الطبقات المتوسطة والضعيفة .لأن الحزب استند إلى شعارات رنانة مستغلا فراغا عاطفيا ليبرر وجوده ويدفع بقوته من اجل السلطة .

وقد استغل كذلك كل آليات الدعاية بما فيه استغلال الخطاب الديني ومحاولة دغدغة مشاعر الناس وتجييشهم .سيروا البلاد لمدة عشر سنوات .تسييرا ارتجاليا مع وجود نوايا سليمة لكنها لم تكن كافية امام فئة ارادت الحكم دون امتلاك لالياته او قدرة على مواجهة تحديات الاصلاح .

منذ وصوله للحكم لم ينتبه قادة ونشطاء حزب العدالة والتنمية لأخطاء ارتكبوها جعلت منهم أضحوكة الى يومنا هذا ،فلم يتفطنوا لقواعد الصمت والتحفظ في قضايا تخص الجوانب المادية .فلا أحد ينكر الامكانيات المادية التي تتيحها الدولة للوزراء بحكم مسؤولياتهم وطبيعة أعمالهم ،الا ان وزراء الحزب بالغوا في التوصيف والحديث عن الامتيازات وعدم قناعتهم بقلتها ،ولسان حالهم هل من مزيد ؟

عندما أضاعوا ساعات في نقاش ما يحصلون عليه ،فان الشعب يتساءل هل فعلا أتوا للحكم من أجل الدفاع عن شعاراتهم الإصلاحية ؟ ثمة جواب كان واضحا ،المال والامتيازات .

من أسباب السقوط كذلك عدم فهم طبيعة العمل السياسي وواجب ممارسة السلطة بعيدا عن إدخال ماهو شخصي .بمعنى ذلك دخول نشطاء الحزب في ابراز الحياة الشخصية والمتغير فيها ،وهو المتغير الذي صاحب وصولهم للسلطة كالدفاع عن تعددية الزواج عند بعضهم وتلازم ذلك مع ما تعرفه الساحة الإعلامية من ثورة في وسائل الاتصال والتواصل الشعبي وقد انهكت وسائل التواصل الاجتماعي الحزب مما خلق متاعب جديدة انضافت الى ما واجهه الحزب من متاعب جمة.

ولمواجهة حدة الهجمات الإعلامية كرست قيادات الحزب جل وقتها لمواجهة الحملات والاشاعات على الرغم من امتلاك الحزب لقوة إعلامية عرفت باسم الذئاب الالكترونية وهي الذراع الاعلامي الافتراضي للحزب .

من أسباب فقدان حزب العدالة والتنمية لبريقه وقوته تخليه عن المدافعة والمقاومة دفاعا عن هوية الشعب المغربي .

لقد تبين ذلك من خلال تخليه عن خطاب المقاومة من اجل المحافظة على الهوية الوطنية ،اذ تخلى الحزب عن اللغة العربية وابتعد عن دعم التعليم القرآني بل إن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية حظر الحزب الحديث عنها ،وبالتالي لم يقدم الحزب اية آلية لاصلاح الأوقاف او الدفاع عن الاف الأئمة والخطباء والعلماء .

وتخلى الحزب عن ابرز شعاراته التي وظفها منذ تأسيسه وجعل منها قضيته الأولى .حاول الابتعاد عن القضية الفلسطينية كما تابع سيره في نهج سياسة اللامبالاة عندما يتعلق الامر بقضايا خارجية .

للتاريخ وانصافا لقيادة العدالة والتنمية فإن هذه القيادة امتلكت نوايا إصلاحية لكن في مجال السياسة الذي هو مجال صراع لا محل فيها للنوايا الطيبة .

وقبل الختام يظل السؤال قائما ،هل ستعود حركة الإصلاح والتوحيد الى السلطة عبر ذراعها السياسي ؟ .

طبعا قد تعود ولكن بعد مسيرة طويلة من القطيعة مع ممارسات لا شعبية ولا حكمية، قد تعود ولكن بعد إعادة ترتيب بيتها ينقد ذاتي حقيقي .

وهل سيعود حزب العدالة والتنمية للاطلالة من جديد على الشعب ؟ يمكن ذلك بعد مراجعة حاسمة طويلة وقاسية لمعرفة كيف نحكم؟ وكيف ننافس ؟ وكيف نواجه مغريات السلطة؟ .

واخيرا ،التاريخ عبرة والسياسة منافسة وصراع وأخلاق .ليعد الحزب الى قراءة التاريخ لأخذ العبرة ومن اهم هذه العبر:

مراجعة مسار عبد الرحمان اليوسفي .
درس البصري مع عبد الكريم الخطيب .
دروس بن كيران مع ” البلوكاج”.
دروس الحزب مع الزواج والمال والسيارات او الحياة الخاصة
دروس الحزب مع الدولة واجهزتها .
دروس الحزب مع واقعه واقع يفرض نفسه ” ما بعد الحكم” .

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

منتدى القراء

مدينة الدروة.. أين الخدمات؟

منتدى القراء

انتخابات 8 شتنبر: ملاحظات أولية

منتدى القراء

حزب العدالة والتنمية.. والانتكاسة السياسية المدوية

تابعنا على