انتخابات 2021

“البام” يطرح إبعاد “الوردة” عن التحالف الحكومي ضمن نقاط مشاوراته مع أخنوش

20 سبتمبر 2021 - 13:26

علمت جريدة “العمق” من مصدر مقرب من مشاورات تشكيل الحكومة، أن الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، عبد اللطيف وهبي، طرح ضمن نقاط مفاوضاته مع رئيس الحكومة المعين، عزيز أخنوش، إبعاد حزب الاتحاد الاشتراكي عن التحالف الحكومي.

هذا المعطى الجديد، يؤكد فرضية أن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية (35 مقعدا)، قد يصبح خارج حسابات رئيس الحكومة المعين، ولن ينعم بأية حقيبة وزارية في حكومة عزيز أخنوش، وبالتالي سيتموقع في المعارضة.

ووفقا لمتتبعين لمشاورات تشكيل الحكومة، فإن إدراج وهبي لنقطة إبعاد الاتحاد الاشتراكي التحالف الحكومي المقبل ضمن النقاط التي سيتفاوض بخصوصها مع أخنوش، تدخل ضمن التصعيد في التراشق الإعلامي بين الحزبي والذي بدأ بتصريح للكاتب الأول لحزب الوردة خلال مروره في برنامج على القناة الأولى.

وقال لشكر في برنامج “نقطة إلى السطر”، إن حزبه لا يمكنه التحالف مع حزب الأصالة والمعاصرة، مبررا ذلك بغياب أي قاسم مشترك يجمع الحزبين، مضيفا أن حزب الاتحاد الاشتراكي يمثل اليسار، وسيتحالف، على حد تعبيره، مع الأحزاب الليبرالية القريبة من هذا التوجه، مقدما المثال بأحزاب الاستقلال، التجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية.

واعترض حزب الوردة على دخول البام للحكومة، حيث خصص افتتاحية عدد جريدته ليوم الخميس الماضي لذلك، وجاء فيها، إن “القراءة السياسية البسيطة لمجريات ما بعد الاقتراع، في الديمقراطيات العريقة، تكشف بأن الحزب الذي يطمح إلى القيادة السياسية يسقط طموحه في هذا الباب عندما يرتبه الرأي العام في الصف الثاني، لاسيما حين يكون اختار حليفه السياسي ورافع ضد الفائز في الانتخابات قبل فوزه”.

وفي هذا الإطار، يلاحظ محللون أن لجوء حزب الاتحاد الاشتراكي إلى عقد مجلسه الوطني، أمس الأحد، دون تلقيه أي عرض من رئيس الحكومة المعني، يؤكد فعلا أن حزب الوردة أصبح خارج حسابات أخنوش.

ومن مؤشرات ذلك، ما وقع اليوم في جلسة انتخاب عمدة العاصمة الرباط، والتي تأجلت بسبب الفوضى التي عرفتها الجلسة، حيث بدا حزب الاتحاد الاشتراكي، الذي رشح نجل لشكر للعمودية، (بدا) وكأنه تحلل من التنسيق القبلي مع حزب التجمع الوطني للأحرار، وصعب من مهمة الأحرار للظفر برئاسة جماعة الرباط.

وأمس الأحد، قال الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، إدريس لشكر، إن المواطنات والمواطنين أعطوا أصواتهم للخيار الديمقراطي الاجتماعي، وهو ما يعني أن موقع الاتحاد الاشتراكي بحسب أصواته ومرجعيه وبرنامجه وقوته السياسية وعلاقاته وتحالفاته ماضيا وحاضرا، هو أن يكون جزء من السلطة التنفيذية في هذه المرحلة.

وأضاف ضمن العرض السياسي الذي قدمه أمام أعضاء المجلس الوطني لحزبه، أن الأمور غير مرتبطة فقط بمخرجات العملية الانتخابية، بل بوجود عرض واضح نهائي ومفصل من طرف عزيز أخنوش رئيس الحكومة المكلف بتشكيلها الذي نجدد له تهانينا بالثقة الملكية، مشددا على أن هذا العرض هو الذي سيحد موقعنا النهائي.

وأضاف لشكر، أن “قوة الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية هي أنه لا يهاب لا المشاركة في الحكومة ولا المعارضة، فإذا شارك فهو مخلص لحلفائه، وقد خبروه، وإذا سارت الأمور في غير ذلك المنحى، فشعاره: المغرب أولا”، مبرزا أن عرض رئيس الحكومة المكلف “هو الذي سيحد موقعنا النهائي”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

انتخابات 2021

السعيدية .. القضاء الإداري يلغي انتخاب أصغر رئيسة جماعة بالمغرب

انتخابات 2021

تقلد 3 حقائب وزارية وعاد لرئاسة “النواب” للمرة الثانية.. تعرف على الطالبي العلمي

رئيس مجلس النواب انتخابات 2021

بعد انتخابه رئيسا لـ”النواب”.. الطالبي: سأحرص على حقوق الجميع وخاصة المعارضة

تابعنا على