مجتمع

إنتاج أول اختبار تشخيصي مغربي %100 لالتهاب الكبد الوبائي “سي”

25 سبتمبر 2021 - 13:00

أعلنت شركة “Moldiag” عن إطلاقها إنتاج وتسويق أول اختبار تشخيصي جزيئي مغربي 100% لالتهاب الكبد الوبائي “C” الذي طورته المؤسسة المغربية للعلوم المتقدمة والإبداع والبحث العلمي المعروفة اختصارا باسم “مصير”.

وأفاد بلاغ للشركة، بأن الباحثين المغاربة بمؤسسة “مصير”، طوروا المجموعة الأولى من الاختبارات التشخيصية على أساس التقنيات الجزيئية للتشخيص والمراقبة العلاجية لالتهاب الكبد “C” والسل وسرطان الدم وسرطان الثدي، مع التعبير عن علامة “HER2”.

وأوضح البلاغ أنه تم المصادقة على هذه الاختبارات التشخيصية، إكلينيكيا في المغرب ودوليا، وحصلت على تسجيل تنظيمي في المغرب، مشيرا إلى أن ذلك جاء بالاعتماد على خبرة تزيد عن 10 سنوات في تطوير مجموعة من الأطقم والأجهزة الإلكترونية للتشخيص، التي تعتمد أساسا على التقنيات الجزيئية والطيفية.

وبحسب البلاغ، فإن هذه الاختبارات المنتجة وفق أفضل المعايير العالمية، وبدرجة عالية من الكفاءة والدقة وبتكاليف مضبوطة، تهدف إلى المساهمة في الأمن الصحي للمملكة، ودعم الاستراتيجية الوطنية لتعميم التغطية الطبية، وحصول المغاربة على الرعاية الصحية.

كما تروم المساهمة في تدعيم الاستراتيجيات الوطنية لاستئصال مرض التهاب الكبد الوبائي C والسل كمرحلة أولى، وكذا الاستراتيجيات الوطنية لتصنيع المنتجات والتقنيات الصحية، واستراتيجيات الصحة العامة القارية، وفق تعبير البلاغ.

وترى الشركة أنه رغم وجود بروتوكول علاجي فعال يجعل من الممكن علاج %95 من المصابين، إلا أن ما يقرب من%1.2 من سكان المغرب لا يزالون مصابين بالتهاب الكبد الوبائي (حوالي 400 ألف إلى 600 ألف مواطن).

وتابع المصدر ذاته، أن الغالبية من المغاربة المصابين بهذا الداء، ليس لها علم بسبب نقص التشخيص واستمرار المضاعفات الناجمة عن التهاب الكبد الوبائي “C” الذي يقتل بصمت 13 مواطنا مغربيا يوميا.

واعتبر البلاغ أن هذا الاختبار الذي يعمل على منصات مفتوحة لقياس الحمل الفيروسي وتشخيصه، يهدف إلى تزويد الممارسين والمعالجين بوسائل سريعة وفعالة يمكن الوصول إليها من تعزيز صحة مرضاهم.

وأشار البلاغ ذاته، إلى أنه سيتم إنتاج اختبار “Virquant RT-qPCR” لتشخيص التهاب الكبد “C” وتسويقه بواسطة شركة “Moldiag”، وهي شركة صناعية فرعية تابعة لمؤسسة “مصير”.

وأوضح أن مهمة “Moldiag” هي إنتاج، وفقا للمعايير الدولية، وتسويق اختبارات التشخيص الجزيئي الجديدة للاستخدام المهني بتكلفة مضبوطة، حيث قامت هذه الشركة الفرعية، منذ إنشائها سنة 2018، بإنتاج وتسويق أكثر من 2.5 مليون اختبار “PCR” الخاص بكوفيد 19، ولديها طاقة إنتاجية تصل إلى 6 ملايين اختبار شهريا.

يُشار إلى أن مؤسسة “مصير” هي مركز أبحاث مقره في الرباط وبن جرير، تابع لجامعة محمد السادس متعددة التخصصات “UM6P”، ويعد بمثابة مؤسسة تعمل على تعزيز وتنمية أقطاب البحث والتطوير العلمي في المغرب، لتلبية حاجيات البلاد في ميدان التقنيات المتقدمة، لاسيما في قطاع البيولوجيا الطبية.

ووفق البلاغ، فإن مؤسسة “مصير” التي تتوفر على موارد بشرية مؤهلة وعلى أحدث المعدات المتطورة في ميدان التكنولوجيا الحديثة، تمكنت حتى الآن من تسجيل ما يناهز 190 براءة اختراع ذات امتدادات على المستوى الإقليمي الإفريقي.

كما تمكنت من نشر حوالي 700 مقالة علمية على صفحات مجلات ذات صيت عالمي، وتنفيذ أكثر من مائة مشروع، تم إنجازها مع الشركات الصناعية الوطنية والأجنبية، مما يدل على مدى نضج قدراتها في مجالي البحث العلمي والبحث التطبيقي.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

مجتمع

نقابة: بنموسى أبدى استعداده لحل مشاكل التعليم مع أخذ الجهوية بعين الاعتبار

مجتمع

تقرير يرصد اختلالات بالقطاع الصحي بجهة بني ملال

مجتمع

محو الأمية بالمساجد.. الأوقاف تستهدف تسجيل 300 ألف مستفيد هذا الموسم

تابعنا على