وجهة نظر

رحم الله الأستاذ أحمد أفزاز.. المسؤول الحي

09 أكتوبر 2021 - 21:13

رحل عنا مؤخرا إلى دار البقاء (فجر الأربعاء 21 صفر 1443 // 29 شتنبر 2021) الأستاذ أحمد أفزاز رئيس المجلس العلمي الأسبق (أول رئيس مجلس علمي إقليمي) بوجدة، ولأنه كان من طينة خاصة، ولأنه كان رجلا مميزا في عمله وفي أدائه عموما، ومميزا في تعامله ومعاملاته مع الآخر، ومميزا في أخلاقه العالية الراقية، ولأني تشرفت بالعمل قريبا منه لمدة من سنين غير يسيرة، رأيت من الواجب أن أذكره هاهنا بما هو أهل له حقا وصدقا رحمه الله وأحسن إليه، وأنعم عليه جل وعلا بالرضا والرضوان.

في سياق حياة المرء، خصوصا ما يدرج في البدايات يبقى في الغالب راسخا متجذرا يصعب نسيانه أو تناسيه لما يترك من أثر بالغ إيجابا أو سلبا، وفي هذا الجانب أستحضر معلمي المرحلة الابتدائية خلال سبعينيات القرن الماضي، كان المعلمون وقتها أناسا ملتزمون بأداء الواجب إلى أبعد الحدود، وكانوا يتنافسون ـ جبليا أي والله ـ في ممارسة عملهم (تربية وتعليما) بأداء واع وقلب صاف، كان الواحد منهم مثلا يشرع في درسه حتى قبل أن تلج قدماه القسم حيث يكون التلاميذ قد انضموا إلى مقاعدهم قبلا، لينادي وهو في الممر المؤدي إلى القسم..”افتحوا الكتاب، الصفحة كذا !”، أو “Prenez vos ardoises !”، وكان المعلم معلما وموجها ومربيا وقدوة، وكلامه “دستورا مقدسا” بالنسبة للتلميذ..

كذلك كان الأستاذ أحمد أفزاز رئيسا للمجلس العلمي بلا أدنى مبالغة أو إطناب ـ وقد كانت “طفولتي” الإدارية إلى جانبه ـ، كان رحمه الله يلج مكتبه قبل جميع الموظفين ويغادره بعدهم جميعا إلا في حال الالتزامات الخارجية، كان لا يبخل بالمعلومة أو بالتوجيه على الموظف ولا يرى فيما يعرفه امتيازا شخصيا “لا يجوز للآخر التطاول عليه”، وكان لا يرى في الموظف قصورا في إبداء الرأي، كما أنه لم يكن يرى أي حرج في تبني فكرة أو رأي يراه وجيها من موظف قد يكون مبتدئا أو ذا مستوى ليس بالضرورة “عاليا”، كان مربيا إداريا بالقدوة لا بالكلام، وكان بالمناسبة قليل الكلام/ كثير الحركة والعمل. وكان رحمه الله ينصت باهتمام، ويتجاوب بتواضع، كان يجمع في امتزاج عجيب غريب بين الحزم الشديد والتواضع البالغ، ولم يكن قط مسرفا ولا مبذرا ولا متهاونا حتى مع “أتفه” الملفات، كان يحرص على الدقة في الأداء والجدية في العطاء.

كان رحمه الله يوقر العلماء وأئمة المساجد وحملة كتاب الله دون تمييز، يخفظ الجناح لهم ويحسن الإنصات إليهم، ولم أشهد يوما أنه أهان أحدا منهم أو سمح بذلك.
كان يحترم من يتقن عمله، ويطلع على ذلك باهتمام، ولم يكن ليصنف عملا ما في خانة الشيء التافه، أو حتى الدرجة الثانية.

كان رحمه الله يطلع شخصيا بكل الاهتمام وبمنتهى الجدية على جميع الوثائق، الصادر منها والوارد، ويبدي ملاحظاته، وأحيانا غضبه من الأخطاء التي لا ينبغي أن تكون، فلقد كان في العمل الإداري كالملح الذي يقي اللحم من الفساد..

هذا، ولم أشأ الحديث عن جانب اضطلاعه بمهام إدارية أخرى في مساره المهني، فذاك شأن لم يكن يعنيني على الأقل بشكل مباشر، غير أنه لابد من الإشارة إلى أنه خلال فترة ما، حين كان مفتشا عاما بوزارة العدل، كان ملتزما بالحضور بمقر المجلس العلمي الاقليمي بوجدة حيث كان رئيسا كل نصف شهر (وجوبا)، فكان يهتم بشؤون المجلس العلمي بشكل عملي ومباشر ـ حين يحضر ـ أيام الخميس والجمعة والسبت ليغادر مجددا إلى الرباط، فكانت الأيام الثلاثة التي يقضيها بوجدة كل خمسة عشرة يوما غنية حافلة بالعمل الجاد والعطاء والتجاوب مع كل صغيرة وكبيرة، وكان مكتبه لا يعرف السكون، لكن “غيابه” إلى الرباط لم يكن غيابا حقيقيا (ظاهرا)، كان على اتصال دائم ومستمر، حتى أنه لم يكن يتأخر في التجاوب أو البت أو التوقيع على الوثائق المختلفة التي توجه إليه، بل إن التعامل الإداري كان ذكيا للغاية بحيث إن خلاصات العمل المتصل باختصاصات المجلس العلمي كانت تصل الإدارة المركزية مفصلة مختومة وموقعة من قبله قبل جميع المجالس العلمية الإقليمية وقتئذ بالمملكة.. !

لقد كانت مجمل أنشطة المجلس العلمي خلال شهر رمضان على سبيل المثال ترسل موثقة بتفاصيلها وجزئياتها/ مؤرخة/ في فاتح شوال (أي يوم عيد الفطر) !
هذا قليل جدا من كثير جدا مما يمكن البوح به في جانب يسير من مسار الأستاذ أحمد أفزاز انسجاما مع فلسفته وأسلوبه الذي لم يكن يميل لحب الحديث عن الذات، فمما تميز به ويعرفه كثير ممن عاشروه أنه لم يقل قط “أنا”، ولم يرغب قط في أن ينسب عملا قام به أو أنجزه لشخصه، كان يقول إذا سئل، وهو رئيس للمجلس العلمي، عن عمل معين، “قام به المجلس العلمي”، وحتى حين كان بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية كاتبا عاما، كان دائما وفي جميع الحالات، يقول “الوزارة عملت كذا” أو “أنجزت كذا”، ولم يربط أبدا عملا ما بشخصه.

رحم الله أستاذنا وفقيدنا، وأكرم مثواه، وأسعده بلقاء ربه مغفورا له، منعما عليه مع النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين، وحسن أولائك رفيقا.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

الانقلاب على الدستور: محاولة للتأصيل

وجهة نظر

السياسة وأزمة الرياضة في طنجة

وجهة نظر

جواز الجدل

تابعنا على