سياسة

الاتحاد الاشتراكي ينتقد “الهيمنة” ويحذر من “الأرقام الحالمة” في برنامج الحكومة

13 أكتوبر 2021 - 12:10

انتقد فريق الاتحاد الاشتراكي بمجلس النواب، الأربعاء، “الهيمنة القسرية” للتحالف الحكومي على عدد من المؤسسات، وحذر مما وصفها بـ”الأرقام الحالمة” في البرنامج الحكومي.

واعتبر الفريق الاشتراكي أن البرنامج “لم يستجب للانتظارات المأمولة ونعتبر أن تصريحكم لا يرقى إلى مستوى اللحظة الموسومة بالبرنامج التنموي”، قائلا إنه “تصريح ملتبس”.

وقال رئيس الفريق الاشتراكي، عبد الرحيم شهيد، خلال مناقشة البرنامج الحكومي بالغرفة الأولى، إن “ضيق الوقت المخصص للمعارضة في مجلس النواب إشارة غير مطمئنة”.

وانتقد شهيد ما وصفه بـ” استحواذ” أحزاب التحالف الحكومي على أغلبية على مناصب مجلس النواب، مضيفا “شاهدنا كيف سعت أحزاب إلى تكريس هيمنة قسرية على كل المؤسسات المنتخبة لتخضع لتوافقات قبلية”، قائلا “انتقلنا من مرحلة الاستقواء بالأعداد إلى مرحلة الهيمنة على العباد”.

واعتبر شهيد أن “تشكيلة الحكومة وهندستها الحالية لم تكن في مستوى رهانات المرحلة الراهنة، فبعد التجربة التي اعتمدت الأقطاب الكبرى رجعتم إلى التشتيت وهو ما سيضعف الحكامة”.

واسترسل المتحدث، “ثم بعد تجربة الحكومة المقلصة يبدو أن هناك توجها للرجوع إلى الحكومات المتضخمة خاصة مع فسح المجال لكتابات الدولة”، منتقدا “طغيان التمثيلية التقنية على التمثيلية السياسية”.

وأضاف شهيد مخاطبا رئيس الحكومة عزيز أخنوش، “تعلنون عن دعم مالي مباشر ولا وجود للتفصيل.. وتغلبون التدبير المالي لقضايا متعددة الأبعاد والأجدر أن يكون تدبيرها شاملا ومندمجا”.

ووصف شهيد معدل النمو الذي التزمت الحكومة في برنامجها تطبيقه بكونه “معدل أقل ما يقال عنه أنه خجول”، وفي الوقت ذاته حذر مما وصفها بـ”الارقام الحالمة لأن البرنامج الحكومي تعاقد مسؤول وليس وثيقة تسويقية”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

سياسة

تمهيدا لفصلهم من الحزب.. أمانة البيجيدي تعلق جميع مسؤوليات المستشارين الثلاثة

سياسة

مجالس جهة الدار البيضاء سطات تعقد دورات استثنائية للمصادقة على قوانينها الداخلية

سياسة

64 جمعية تشكو إقصاء النساء من المكاتب المسيرة للجماعات الترابية

تابعنا على