اقتصاد

قطارات المغرب تتجه لإنهاء 2021 بـ30 مليون مسافر.. وبرمجة استثمارات جديدة تفوق 7.7 مليار درهم

01 نوفمبر 2021 - 14:30

يتجه المكتب الوطني للسكك الحديدية إلى اختتام موسم 2021 بما قدره 30 مليون مسافر، ونقل البضائع بما قدره 8.4 مليون طن ، إلى جانب 15 مليون طن من الفوسفاط.

وبحسب تقرير المؤسسات العمومية والمقاولات العمومية،المصاحب لمشروع قانون المالية لسنة 2022، فإن الـ ONCF قام بنقل 21.1 مليون مسافر (45- في المائة مقارنة بسنة 2019)، ويتوقع اختتام سنة 2021 بما قدره 30 مليون مسافر.

وأوضح التقرير أن المكتب قام بنقل 8.1 مليون طن من البضائع و 16.4 مليون طن من الفوسفاط سنة 2020، مضيفا أن توقعات عام 2021 سجلت حجم بضائع قدره 8.4 مليون طن و 15 مليون طن من الفوسفاط.

وأفاد المصدر ذاته، أن قطاع السكك الحديدية لم يسلم بدوره من الآثار السلبة للأزمة الصحية التي حدت من الوتيرة الإيجابية المسجلة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2020 (+35 في المائة من رقم المعاملات).

وتأثرت بشكل خاص أنشطة المسافرين، مسجلة انخفاضا كبيرا في عدد الرحلات، وخسارة 98 في المائة من رقم معاملاتها خلال الفترة ما بين مارس وماي 2020، فضلا عن إغلاق معظم المحلات التجارية.

وأشار التقرير إلى أنه جرى وضع مخطط استعجالي للحفاظ على الوضعية المالية للمكتب الوطني للسكك الحديدية، وضمان استمرارية آمنة للخدمات والأنشطة المقدمة للزبناء والمستخدمين، ومختلف الشركاء، لا سيما من خلال، مخطط تمويل ملائم مصحوب بمخطط لاستمرارية الأنشطة.

إلى ذلك، أشارت توقعات المكتب الوطني للسكك الحديدية، إلى أن البرنامج الاستثماري برسم الفترة 2022-2024، تقدر بغلاف مالي يفوق 7,72 مليار درهم.

وأوضح التقرير أن هذا الغلاف المالي المخصص أساسا لتأهيل البنية التحتية وتجديد الآليات المتنقلة، سيوزع على الشكل التالي: 2,9 مليار درهم سنة 2022، و2,22 مليار درهم سنة 2023، و2,6 مليار درهم سنة 2024.

وبغرض ضمان استدامة النموذج الاقتصادي للمكتب الوطني للسكك الحديدية وتحسين وضعيته المالية، تم التوقيع على مذكرة تفاهم بين الدولة والمكتب بتاريخ 25 يوليوز 2019، ترمي إلى إعادة الهيكلة المؤسساتية والتنظيمية للمكتب.

وتهدف المذكرة عصرنة قطاع السكك الحديدية من خلال تبني أحسن الممارسات الدولية والتي تدعو إلى الفصل بين الاستغلال التجاري من جهة، وتطوير وتمويل البنيات التحتية من جهة أخرى.

ويتم حاليا العمل على إنهاء عقد برنامج جديد مع الدولة، يهدف إلى إرساء أسس تعزيز نموذج المكتب الوطني للسكك الحديدية وتحديد مخطط تمويلي ملائم لمواكبة تطور قطاع السكك الحديدية من أجل تسريع تهيئة المجال والربط بين مختلف الجهات والأقطاب الاقتصادية الكبرى للبلاد.

من جهة أخرى، كشف التقرير أنه خلال الأسدوس الأول من سنة 2021، بلغ رقم معاملات المكتب الوطني للسكك الحديدية ما قيمته أزيد من 1,6 مليار درهم، مقابل توقعات اختتام بقيمة 3,34 مليار درهم.

وأضاف المصدر نفسه أن الاستثمارات المنجزة حتى متم يونيو 2021 بلغت ما يناهز 687 مليون درهم، أي بنسبة إنجاز قدرها 25 في المائة، في حين تقدر قيمة توقعات الاختتام ب 2,71 مليار درهم.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

اقتصاد

سفير اليابان بالمغرب يدشين وحدة عصرية لاستخلاص زيت الزيتون بتاونات(صور)

اقتصاد

مندوبية التخطيط ترصد ارتفاع أسعار الصناعات الغذائية وتراجعها في صناعة النسيج

اقتصاد

القرض العقاري والسياحي يوزع 70 مليار من القروض مع نهاية شتنبر الماضي

تابعنا على