سياسة

البام: يجب الاعتذار لسكان المناطق النائية والتقسيم الجماعي أفرز جماعات فقيرة

05 نوفمبر 2021 - 16:00

طالب فريق الأصالة المعاصرة بمجلس النواب، وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، بمراجعة التقسيم الجماعي الذي تم العمل به منذ التسعينات، مؤكدا أن هذا التقسيم أفرز جماعات فقيرة.

وقال البرلماني محمد شرورو عن فريق الأصالة والمعاصرة، خلال مناقشة ميزانية وزارة الداخلية، بمجلس النواب، إن سكان المناطق النائية يعيشون ظروفا صعبة وقاسية، ويجب الاعتذار لهم، لأنهم رغم كل هذه الظروف لازالوا مستقرين في هذه المناطق ولم يفكروا في الهجرة للمدن.

وشدد على أن هذه الولاية الحكومية يجب أن تكون ولاية الإنصاف ورد الاعتبار والاعتذار لهؤلاء الذين هضمت وضاعت حقوقهم، ومن بينها الحقوق اللغوية.

وشدد على ضرورة مراجعة التقسيم الجماعي الذي وضع في تسعينيات القرن الماضي، وكانت له هواجس إدارية وأمنية، وهو ما أسفر عن خلق جماعات فقيرة، بعضها لا يستطيع حتى دفع أجور الموظفين.

وأشار شرورو إلى أن الجماعات لها اختصاصات واسعة، غير أنه بالمقابل ليست لديها إمكانيات، وبالتالي يجب مراجعة التقسيم الجماعي لإنصافها.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

سياسة

أخنوش: 8 شتنبر يوم تاريخي في المشهد السياسي .. والمرأة التجمعية مطالبة بإسماع صوتها

سياسة

الناصيري يعلق على تعدد انتداباته بجماعة البيضاء: أمارسها بما يخوله لي القانون

سياسة

مشاريع ترى النور بالدار البيضاء بعد سنوات من “البلوكاج” في عهد “البيجيدي”

تابعنا على