وجهة نظر

التماس الثقافي ـ الثقافي في الدنمارك

12 نوفمبر 2021 - 16:41

تركزت المناقشات العامة، والمبادرات التشريعية في الدنمارك، بشكل متزايد على القضايا الناشئة عن الاختلافات بين الثقافة الدنماركية وثقافة المهاجرين غير الغربيين ـ غالباً هم المسلمين ـ الذين جلبوا أو حافظوا على المواقف والقيم والتوجهات الحياتية لبلدانهم الاصلية، أي ما يسمى التماس الثقافي. حيث ركزت المناقشات بشكل أساسي على ثلاث مجالات فرعية، وهي اللغة، والتعليم، والدين.

احتكاك لغوي

جلب المهاجرون عدداً كبيراً من اللغات الأجنبية إلى الدنمارك. من بين الأكثر شيوعًا اللغة الصربية، الكرواتية، والتركية، والأردية، والفيتنامية، والعربية، والصومالية. يتعلم معظم الناس اللغة الدنماركية تدريجياً، لكن في نفس الوقت يلتزمون ويواصلون التحدث باللغة الأصلية.

على سبيل المثال عن طريق أنماط المعيشة والسكن المركز، والتقاليد العائلية، والجمعيات العرقية المختلفة، والمدارس الدينية الخاصة، ووسائل الاتصال الإلكترونية، والسفر بشكل أو بآخر إلى بلد المنشأ.

لذلك من غير المعروف مدى سرعة ومدى اندماج المهاجرين اليوم، الذين يشار إليهم في هذا السياق غالبًا باسم “ثنائيي اللغة” من الناحية اللغوية، أي اعتبار اللغة الدنماركية لغتهم الأولى واستخدام اللغة الدنماركية كلغة اتصال يومية، بما في ذلك في سياقات الأسرة.

في الوقت الحاضر، الوضع السائد هو أن اللغة الأولى في المنزل هي اللغة العرقية للأقليات العرقية، أي لغتهم الأم، ولا تبدأ التنشئة الاجتماعية الحقيقية في الدنماركية للعديد من الأطفال حتى يوم بدئهم في الحضانة أو المدرسة.

يبرز السؤال من خلال حقيقة أنه لا يزال من غير الشائع بالنسبة لأطفال المهاجرين والأحفاد أن يبدأ الأطفال الدنماركيون في مؤسسات الرعاية النهارية في سن مبكرة. وبالمثل، لا يزال هناك العديد من أطفال الأقليات الذين يختار آباؤهم تسجيلهم في مدارس مجانية دينية، حيث تكون اللغة العربية ـ أو لغة أخرى لعرقية أخرى ـ هي اللغة الأولى في معظم الحالات. ومع ذلك، في كلا المجالين، يمكن تسجيل نمط حديث بين أولياء الأمور من الأقليات.

إنهم يتخذون بشكل متزايد نفس الخيارات المؤسسية والمدرسية مثل الآباء الدنماركيين. ومع ذلك، يتم تعزيز عدد من القضايا التربوية العامة في عملية التعليم والتنشئة الاجتماعية، بما في ذلك تعليم التمايز، والهوية الثقافية، وأهمية تعليم اللغة الأم، والدور العام للمدرسة في اندماج الأقليات، والعدد المتزايد لأطفال الأقليات ثنائية اللغة وثقافيًا.

سياقات طلابية غير متجانسة

تتفاقم المشاكل بسبب الميل إلى أن تكون هناك مدارس في المناطق السكنية والمناطق الحضرية ذات الاستيطان العرقي المركّز، حيث يأتي غالبية الطلاب من عائلات مهاجرة بدون ثقل لغوي وثقافي يمكن مقارنته بأطفال الآباء الدنماركيين. والنتيجة هي في مناطق معينة، مثل Vollsmose in Odense أو Gjellerup في آرهوس، أن يسحب الآباء الدنماركيون أطفالهم من هذه المدارس، مما يعزز الميول نحو نظام التعليم الابتدائي والإعدادي المنفصل.

تم استخدام العديد من المبادرات السياسية والمناقشات والموارد في السنوات الأخيرة لإيجاد حلول لهذه المشكلة، وبالتالي كسر الإرث الاجتماعي السلبي الناتج الذي يهدد بالتأثير على الفرص التعليمية والوظيفية لأطفال الأقليات العرقية طوال الحياة.

يتم تجربة حلول مختلفة في سياقات بلدية مختلفة. ليس من الواضح ما إذا كان هذا بسبب ذلك أم لا، ولكن في السنوات الأخيرة كان هناك اتجاه جديد بين أولياء الأمور من الأقليات، الذين يختارون بشكل متزايد وضع أطفالهم في المدارس مع غلبة الأطفال ذوي الأصول الدنماركية لتعزيز اندماجهم في نظام التعليم، ومن ثم فرصهم الوظيفية. حيث ظهرت فتيات الأقليات على وجه الخصوص كنماذج يحتذى بها في جميع أجزاء نظام التعليم، في حين أن أداء الأولاد أسوأ بكثير.

في عام 2018 أكمل 45% من الرجال المهاجرين في الدنمارك المنحدرين من أصول غير غربية، والذين تبلغ أعمارهم 30 عاماً، أكملوا التعليم المهني في سياق مؤهلات مهنية تتطلب أربع سنوات دراسية. فيما بلغت نسبة النساء لنفس الفئة 60%. وكانت النسب المقابلة لمن يبلغون من العمر ثلاثون عاماً من أصل عرقي دنماركي 72% للرجال و %79 للنساء. بالنسبة للنساء المهاجرات، يعكس الرقم تحسنًا ملحوظًا، حيث كانت نسبة حصولهم على تأهيل مهني %44 في عام 2004.

على الرغم من ذلك، لا يزال النمط العام للتعليم الثانوي العالي والتعليم العالي هو أن عدد الشباب من المهاجرين الذين يتلقون هذه التعليم أقل بكثير من الشباب الدنماركي. وأن معدل التسرب بين شباب الأقليات ما زال أعلى.

في عام 2018 كانت نسبة انخراط الشباب الذكور من المهاجرين غير الغربيين في التعليم، والذين تبلغ أعمارهم 22 عاماً 47%. وبلغت نسبة النساء 58 %من نفس المجموعة. في كلتا الحالتين تشكل النسب تقريبا اقل بحوالي 5% أقل من المستوى المخصص لمن يبلغون من العمر 22 عاماً من أصل عرقي دنماركي.

ومع ذلك، فقد تقلصت الاختلافات خلال فترة خمسة عشر عاماً الماضية. وهناك أيضاً فرق واضح بين المهاجرين والأحفاد – فالأحفاد يكونون أفضل من المهاجرين الوافدين حديثاً. كما أن مشاركة كل من المهاجرين وأحفادهم موزعة بشكل غير متساوٍ في مجالات التعليم المختلفة مقارنةً بالإثنية الدنماركية. حيث يتم تمثيل الشباب من الأقليات بقوة، على سبيل المثال، في التعليم الصحي المهني والتقني، ولكن تمثيلهم أقل في العلوم الإنسانية والقانونية والاجتماعية، وهي حالة تُنسب عادةً إلى خلفياتهم الثقافية المختلفة.

العجز النسبي في الكفاءات في التعليم العام الدنماركي

بالنسبة لجميع الفئات العمرية من 16 إلى 30 عاماً هناك عدد أكبر من الأشخاص من أصل دنماركي الذين هم إما في التعليم أو في العمل مقارنة بالمهاجرين والأحفاد غير الغربيين.

سواء بين الرجال أو النساء يوجد 82% من الأعراق الدنماركية إما موظفون أو في التعليم. الأمر نفسه ينطبق على تقريبا 64% من المهاجرين غير الغربيين و76 %من المنحدرين الغربيين. وبالتالي، فإن المنحدرين من أصل غربي ـ وخاصة النساء بنسبة 78% يقتربون من مستوى العرق الدنماركي، بينما يتخلف المهاجرون غير الغربيين كثيراً.

تعدد الأديان

تعني الهجرة من الدول غير الغربية أيضاً، أن الدنمارك اليوم يجب أن توصف بأنها مجتمع متعدد الأديان. والقضايا المتعلقة بالدين، والاعتراف بمعتقدات دينية مختلفة عن المسيحية، وإمكانيات التعايش بين الأديان المختلفة، ودور الأديان في التنشئة وفي الفضاء العام، حيث أصبح التركيز على الدين بشكل متزايد في كل من المناقشات السياسية والشعبية. كما أثارت النقاشات مسألة الدور الرسمي للكنيسة الوطنية الدنماركية والفصل بين الدولة والكنيسة.

ومع ذلك، ركزت الغالبية العظمى من المناقشات العامة ـ السياسية والإعلامية ـ على المسلمين والإسلام. لأن الإسلام لديه أتباع أكثر بكثير من ديانات الأقليات الأخرى (يقدر أن هناك أكثر من 300.000 مسلم في الدنمارك (2020)).

ولأن الإسلام لا يعترف بالمبادئ المتعلقة بالقوانين والأحكام المدنية، ولا يهتم بالفصل بين القضايا الدينية والاجتماعية والقانونية والسياسية، ولأن المنظمات الإسلامية غالباً ما تركت بصماتها في الأماكن العامة، ولأن الإسلام قد صوّر من قبل الكثيرين منذ 11 سبتمبر/أيلول 2001 على أنه أيديولوجية متطرفة وأصولية وإرهابية محتملة بطبيعتها، تحتوي على بذور الصراع الاجتماعي والسياسي، ولا يتوافق مع المجتمعات الغربية الديمقراطية.

بشكل عام، أدى ذلك إلى نقاشات في المجتمع الدنماركي، غالباً ما تكون عاطفية للغاية، حيث شعر المسلمون في كثير من الأحيان أنهم تعرضوا للكراهية (كما في حالة الرسوم الكاريكاتورية المسيئة عن النبي محمد “صلعم” التي نشرتها صحيفة جيلاند بوستن المعروفة في سبتمبر/أيلول عام 2005).

ولذلك لم يدرك الجمهور الدنماركي بشكل كافٍ الاختلافات في الدين والعبادات والممارسة الموجودة بين المسلمين – ليس أقلها المتغيرات المختلفة لما يسمى بالإسلام الأوروبي، والذي يقوم على فكرة أن الإسلام مثل الأديان الأخرى، ديناميكي ومتغير، الأمر الذي يمكنه من أن يتكيف مع معايير المجتمعات الأوروبية، ويؤثر بشكل إيجابي على تنوعها الثقافي.

في الدنمارك، أدى الافتراض الأساسي نفسه إلى تشكيل شبكة منظمة المسلمين الديمقراطيين. تم تشكيلها ردا على تصوير وسائل الإعلام للمسلمين، في أعقاب أزمة الرسم، ولعدة سنوات كان لها تأثير محدود وعدد صغير من الأعضاء. وفي السنوات الأخيرة، انخفض عدد الأعضاء بشكل كبير، حيث تعيش المنظمة اليوم في عزلة ومجهولة الهوية، ويبدو أنها محصورة بين العديد من المسلمين الذين اندمجوا بشكل متزايد في المجتمع. ومن ناحية أخرى تقف في مواجهتها المنظمات الإسلامية الأكثر تشدداً مثل حزب- التحرير.

على مستوى أكثر واقعية، كانت النقاشات تدور إلى حد كبير حول قيام المسلمين بناء المساجد، وأن لديهم عادات غذائية خاصة معترف بها في المؤسسات العامة أو الخاصة ـ الطعام الحلال ـ ولديهم مقابر للمسلمين في الدنمارك.

في العديد من هذه السياقات المحددة، هناك تقارب وحوار مستمر بين الدولة المضيفة والأقلية المسلمة، على سبيل المثال، تم إنشاء أول مقبرة للمسلمين على الجانب الغربي من كوبنهاغن، وتم افتتاح أول مسجد معماري أصيل في الربع الشمالي الغربي من كوبنهاغن عام 2015.

على الرغم من هذه التطورات الإيجابية، لا يزال هناك نقاش عام مستمر حول حدود قبول المجتمع الدنماركي للعادات الثقافية غير الدنماركية ومدى تكيف المؤسسات العامة مع تحديات المجتمع متعدد الأعراق.

* حسن العاصي باحث وكاتب فلسطيني مقيم في الدنمارك

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وجهة نظر

الريسوني يكتب: المغرب الرسمي في مفترق طريقين

وجهة نظر

عندما يفقد الإصلاح والتغيير معناهما الحقيقي!

وجهة نظر

بنموسى.. قرارات غير منصفة و ردود مؤسفة

تابعنا على