الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية مجتمع

البكاري منتقدا الكاتب العام لوزارة التعليم: لا يمكن إصلاح القطاع بأشخاص كانوا مسؤولين عن فشله

22 نوفمبر 2021 - 14:15

اعتبر الفاعل الحقوقي، خالد البكاري، أنه “من غير الممكن إصلاح مشاكل التعليم، بنفس الأشخاص المسؤولين في وقت سابق عن فشل القطاع”.

وقال البكاري، في تدوينة على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إن جزءا كبيرا من التخبط في وزارة التربية الوطنية، مرده إلى المسؤولين الذين عمروا، على حد قوله، في الكتابة العامة والمديريات المركزية الكبرى.

كما وجه البكاري انتقادات واسعة للكاتب العامة للوزارة، يوسف بلقاسمي، بعد خرجته بالقناة الثانية للدفاع على قرار تحديد سن ولوج مباريات التوظيف في 30 عاما بالقول: “إذا كانت مشاكل التعليم خلال هذه المرحلة في المخططات والمناهج، فأنت من المساهمين الكبار فيها، وكان عليك أن تستقيل، لا أن تكون مرة أخرى من المبشرين بمخطط جديد”.

وشدد المتحدث ذاته على أن بلقاسمي حافظ على منصبه كمسؤول كبير في وزارة التربية الوطنية رغم توالي 6 وزراء على تدبير القطاع، وأوضح قائلا: “ملي عقلت على راسي خدام مع وزارة التربية الوطنية، هادي أكثر من عشرين سنة، وأنت مسؤول نافذ”.

واعتبر البكاري أنه رغم تغير المناهج والبرامج والاستراتيجيات وفشلها، إلا أن بلقاسمي حافظ، على حد تعبيره، على منصبه، منتقدا خرجته على القناة الثانية بالقول: “تخرج في التلفزة الرسمية لتمارس الأستاذية وتتحدث عن الإصلاح وضرورة انتقاء الأكفأ، أكثر من عشرين سنة في الفشل، وتعطي دروسا في الكفاءة، وإذا كانت المشكلة في الأشخاص وليس في المخططات، فأنت من بين النافذين الذين قادوا سنوات الجفاف”.

يشار إلى أن الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، يوسف بلقاسمي، أكد أن “تحديد السن الأقصى كشرط لولوج مهنة التعليم، ليس خصوصية المنظومة التعليمية بالمغرب”، مؤكدا أن هذا الشرط معمول به في عدد من الدول التي تتوفر على منظومات تربوية متطورة.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

مجتمع

بركة يعد المسنين بـ400 درهم والشباب بـ2000 درهم ابتداء من سنة 2022

مجتمع

توارى عن الأنظار عدة أشهر.. العثور على “عدي” جثة بمستودع الأموات ببوزنيقة

مجتمع

هيئات سياسية وحقوقية تؤسس لجنة للتضامن مع الناشطة “سيمان” وتدعو للإفراج عنها

تابعنا على