سياسة

التجمع الوطني للأحرار يكتسح نتائج الانتخابات الجزئية بجماعة تطوان

اكتسح حزب التجمع الوطني للأحرار، نتائج الانتخابات الجزئية التكميلية بجماعة تطوان، والتي جرت اليوم الخميس، ليتمكن مرشح “الحمامة” عادل الدكداكي من الظفر بالمقعد الشاغر بالجماعة.

ووفق النتائج النهائية شبه الرسمية التي توصلت بها جريدة “العمق”، فإن مرشح حزب التجمع الوطني للأحرار حصل على 5099 صوتا، مقابل 949 صوتا لمرشح حزب الأصالة والمعاصرة منير الفزازي، و438 صوتا لمرشح حزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية عبد الإله الشيوكي.

وبذلك يظفر حزب “الحمامة” بالمقعد رقم 55 في جماعة تطوان، بعدما انتهت نتائج الانتخابات الجماعية ليوم 8 شتنبر المنصرم، بتوزيع 54 مقعدا على الأحزاب الفائزة، وبقاء مقعد شاغر عقب استنفاذ جميع الأصوات المعبر عنها.

وكانت وزارة الداخلية قد قررت إجراء انتخابات جزئية وتكميلية لإعادة انتخاب أعضاء عدد من المجالس الجماعية على المستوى الوطني، ويتعلق الأمر بجماعات تطوان ووجدة والفقيه بنصالح، إلى جانب 19 جماعة قروية أخرى توجد ضمن نفوذ 13 عمالة وإقليم.

ومن ضمن 56 مرشحا يمثلون 16 حزبا، منهم 12 امرأة، تقدموا لهذه الانتخابات الجزئية التكميلية على الصعيد الوطني، عرفت جماعة تطوان تقدم 3 مرشحين فقط يمثلون أحزاب التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة والحركة الديمقراطية الاجتماعية.

وفي الوقت الذي قاطع فيه حزب العدالة والتنمية هذه الانتخابات واعتبرها “غير قانونية”، أوضحت وزارة الداخلية أن هذه المحطة الانتخابية تندرج في إطار التطبيق الحرفي للمقتضيات المنصوص عليها في المادة 139 من القانون التنظيمي رقم 59.11 المتعلق بانتخاب أعضاء مجالس الجماعات الترابية.

وأشارت الوزارة إلى أن المادة المذكورة تنص على إجراء اقتراع لملء المقاعد التي بقيت شاغرة، لأي سبب من الأسباب عقب الإعلان عن نتائج الانتخابات الجماعية العامة، وذلك داخل أجل ثلاثة أشهر الموالية لتاريخ الانتخابات العامة.

وأظهرت النتائج الرسمية لانتخابات 8 شتنبر، اكتساح حزب التجمع الوطني للأحرار لنتائج الانتخابات الجماعية بمدينة تطوان، وذلك بعد حصوله على 17 مقعدا من أصل 55 عضوا في الجماعة.

وحل حزب الاستقلال ثانيا بـ8 مقاعد، فيما حصد الاتحاد الدستوري 5 مقاعد في المرتبة الثالثة، بينما تقاسمت أحزاب التقدم والاشتراكية والأصالة والمعاصرة والاتحاد الاشتراكي المركز الرابع بـ4 مقاعد لكل منها.

حزب العدالة والتنمية الذي قاد الجماعة لولايتين متتاليتين، مُنهي بهزيمة قاسية وحصل على 3 مقاعد فقط في المركز السابع، فيما حصلت كل من أحزاب الاشتراكي الموحد والحركة الشعبية وفيدرالية اليسار والعهد الديمقراطي على مقعدين لكل منها، مقابل مقعد واحد للحزب المغربي الحر وحزب الإنصاف.

يُشار إلى أن مصطفى البكوري عن حزب التجمع الوطني للأحرار، كان قد انتخب رئيسا للمجلس الجماعي لتطوان، بعدما تقدم للرئاسة كمرشح وحيد عقب تشكيل تحالف مكون من 7 أحزاب، وأنهى بذلك ولايتين من تسيير حزب العدالة والتنمية للمجلس.

وصوت لصالح مصطفى البكوري 41 مستشارا من أصل 55 عضوا بالمجلس، مقابل امتناع 12 عضوا، مع تسجيل غياب عضو واحد بسبب وضعه الصحي، واستقالة آخر.

والأحزاب الثمانية التي أعلنت عن تحالفت من أجل تسيير مجلس جماعة تطوان، هي التجمع الوطني للأحرار، الاستقلال، الاتحاد الاشتراكي، الأصالة والمعاصرة، التقدم والاشتراكية، الحركة الشعبية، العهد الديمقراطي، وحزب الإنصاف.

* الصورة من حملة انتخابية للأحرار قادها الطالبي والدكداكي بتطوان خلال انتخابات 8 شتنبر 2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.